تحليل البول – Urinalysis

التحليل:  تحليل البول – تحليل بول كامل –  Complete Urine Analysis – CUA-  Urine Analysis-  ويمكن أن يكتب Urine  فقط .

تحليل البول

التعريف بالتحليل: هو تحليل يجرى لمعرفة المكونات المختلفة للبول – المنتج النهائي للكليتين –  ويمكن من خلاله التعرف على وجود خلل في وظائف الكليتين أو مجرى البول أو حتى وجود أمراض اخرى في الجسم، وينقسم التحليل إلى ثلاثة أقسام رئيسية كبيرة وهي:

  • الفحص الفيزيائي – Physical Examination مثل اللون والرائحة والكثافة النوعية.
  • الفحص الكيميائي –  Chemical Examination مثل الزلال والسكر.
  • الفحص الميكروسكوبي –  Microscopic Examination مثل  الأملاح والصديد.

متى يتم طلب إجراء تحليل البول:

1. التحقق من وجود مرض أو عدوى في المسالك البولية ومن أعراض عدوى المسالك البولية الآتي:

  • تغير لون البول (مثل البول الدموي) أو رائحته .
  • ألم قبل أو أثناء التبول  أو حرقان أثناء التبول.
  • ألم في الجنب (مغص كلوي) .
  • الحمى.

2. التحقق من وجود بعض الأمراض الأخرى التي تؤثر على وظائف الكليتين مثل السكري (ومن اعراضه كثرة التبول وكثرة شرب الماء).

3.  للتحقق من علاج حالات مثل مرض السكري وحصوات الكلى، والتهاب المسالك البولية (UTI)، وارتفاع ضغط الدم ، أو بعض أمراض الكلى أو الكبد.

4.  جزء من الفحص الروتيني المنتظم.

 

 

الفحص الفيزيائي – Physical Examination

أولا: الحجم – Volume

– النسبة الطبيعية:  يتم حسابه فقط في حالة جمع البول في 24 ساعة.

الحجم 0.8 إلى 2.5 لتر يوميا
– أسباب زيادة حجم البول :
  • استخدام أدوية مدرة للبول.
  • مرض السكري بنوعيه: نقص هرمون الأنسولين أو نقص هرمون الفص الخلفي للغدة النخامية (Diabetes Militus – Diabetes Insipidus).
  • بعض أمراض الكلى.
– أسباب نقص حجم البول :
  • حالات الجفاف مثل القيء والإسهال وحالات العرق الشديد والحمى.
  • الصيام وقلة تناول المياه.
  • بعض أمراض الكلى.

 

ثانيا: الرائحة – Odour

 

– الرائحة الطبيعية:

الرائحة الرائحة الأروماتية

– أسباب تغير رائحة البول:

  • بعض الأطعمة : نبات الهليون (asparagus).
  • بعض الأدوية مثل الفيتامينات وبعض المضادات الحيوية مثل البنسيلين.
  • مرضى السكري غير المنتظم (رائحة التفاح الفاسد أو الأسيتون).
  • التهابات الجهاز البولي.
  • داء البول القيقبي أو داء بول السكر المحروق ( maple syrup urine disease)  وهو خلل وراثي في الجينات يؤدي إلى عدم استطاعة الجسم تكسير أجزاء عديدة من البروتين أثناء عملية الأيض.

 

ثالثا: اللون – Color

– اللون الطبيعي:

اللون اللون الأصفر الكهرماني Amber yellow

أسباب تغير لون البول

– أسباب تغير لون البول:

1. اللون الأصفر الغامق:

  • زيادة تركيز البول كما في حالة الصيام أو الجفاف.

2. اللون الأصفر الفاتح:

  • شرب السوائل بكميات كبيرة.
  • في الشتاء (مع برودة الجو).

3. الأصفر الساطع:

  • استخدام فيتامين ب (vitamin B).

4. اللون الأحمر: لوجود دم أو هيموجلوبين في البول.

  • التهابات الكلى والمثانة.
  • حصوات  مجرى البول.
  • قرحة المثانة.
  • أورام الكلى والمثانة.
  • تضخم البروستاتا  أو سرطان البروستاتا.
  • إصابات مجرى البول أثناء الحوادث أو بعد العمليات الجراحية.
  • التمارين الشاقة.
  • الإصابة بالبلهارسيا.
  • بعض الأطعمة: التوت، البنجر.
  • بعض الأدوية تؤدي إلى تلون البول باللون الأحمر مثل Rifampicin.
  • أثناء الدورة الشهرية في السيدات.

4. عديم اللون مثل لون المياه العادية: بسبب غزارة البول.

  • مرض السكري بنوعيه: نقص هرمون الأنسولين أو نقص هرمون الفص الخلفي للغدة النخامية (Diabetes Militus – Diabetes Insipidus).

5. اللون البني الغامق (لون الشاي) أوالبرتقالي:

  • مرض الصفراء (Jaundice)

6. اللون الأبيض (Milky):

  • حالات اختلاط البول بالسائل الليمفاوي.
  • وجود أملاح اليورات أو الفوسفات.

7. اللون الأسود:

  • وجود دم  قديم في البول.
  • بيلة آلكابتونية (alkaptonuria).

 

رابعا: المظهر – Aspect

– المظهر الطبيعي:

المظهر رائق (clear)

– أسباب عكارة البول (Turbid): عند وجود :

  • ترك البول لفترة طويلة فإنه يتحول بفعل البكتيريا إلى عكر.
  • خلايا الصديد في البول (خلايا الدم البيضاء) والبكتيريا.
  • دم في البول (خلايا الدم الحمراء).
  • الحيوانات المنوية.
  • عدوى الطفيليات مثل التريكوموناس، داء المشعرات (trichomoniasis).
  • أملاح اليورات والفوسفات.

 

خامسا: الرواسب – Deposit

– الحالات الطبيعية:

الرواسب لايوجد أي رواسب

– أسباب وجود الرواسب:

  • الأملاح.
  • الصديد.
  • الخلايا البشرية (Epithelial cells).
  • كرات الدم الحمراء.
  • بعض بويضات الطفيليات.

 

سادسا: التفاعل – Reaction

– الحالة الطبيعية:

التفاعل  (PH) 4.6 : 8.0

أسباب زيادة حامضية البول:

  • أمراض الرئة الشديدة (انتفاخ الرئة).
  • السكري غير المنضبط.
  • الجرعة الزائدة من الأسبرين.
  • الإسهال الشديد، والجفاف.
  • تعاطي الكحوليات.
  • بعض الأطعمة (مثل الحمضيات ).

أسباب زيادة قلوية البول:

  • القيء الشديد.
  • أمراض الكلى.
  • وبعض التهابات المسالك البولية.
  • الربو
  • الأدوية (مثل مضادات الحموضة).

 

سابعا: الكثافة النوعية – Specific Geavity

– التعريف: مقدار تركيز المواد الصلبة في البول.  ويمكن طلب هذا التحليل منفردا في حالات الفشل الكلوي.

– النسبة الطبيعية:

الكثافة النوعية SP.GR 1005: 1030
-أسباب زيادة الكثافة النوعية للبول (البول المركز):
  • عدم شرب كمية كافية من السوائل.
  • فقدان الكثير من السوائل (القيء المفرط، والتعرق، والإسهال).
  • زيادة تركيز المواد (مثل السكر أو البروتين) في البول
-أسباب نقص الكثافة النوعية للبول (البول المخفف):
  • شرب الكثير من السوائل.
  • مرض السكري بنوعيه: نقص هرمون الأنسولين أو نقص هرمون الفص الخلفي للغدة النخامية (Diabetes Militus – Diabetes Insipidus).
  • بعض أمراض الكلى .
  • استخدام مدرات البول.

 

 

الفحص الكيميائي –  Chemical Examination

المكونات الطبيعية في البول:

  • مركبات نيتروجينية: حمض البوليك _ Uric acid و البولينا Urea .
  • الكرياتنين  _ Creatinine .
  • بعض الأملاح والأحماض الناتجة من عمليات التمثيل الغذائي.
  • بعض الصبغات بكميات محدودة.

المكونات الغير طبيعية في البول:

أولا: الزلال – Albumin

– النسبة الطبيعية:

الزلال لايوجد

– أسباب وجود الزلال في البول:

1. أسباب فسيولوجية:

  • المجهود العضلي العنيف.
  • أثناء الحمل.
  • تناول وجبات غنية بالبروتين.
  • الوقوف لفترات طويلة.

2. أسباب مرضية:

أمراض تؤدي إلى تلف الكليتين مثل:

  • الفشل الكلوي الحاد والمزمن.
  • التهابات وعدوى الكلى.
  • أورارم الكلى.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكري.
  • الذئبة الحمراء الجهازية (systemic lupus erythematosus).
  • التهاب كبيبات الكلى (glomerulonephritis ).

أمراض أخرى:

  • قصور عضلة القلب.
  • سرطان الدم (Leukemia).
  • التسمم بمركبات (الرصاص أو الزئبق).
  • تسمم الحمل (preeclampsia ).

 

ثانيا: السكر – Glucose

– النسبة الطبيعية:

السكر 1 – 15 ملليجرام لكل 100 مل أو 60-830 ميكرومول / لتر  في عينة على مدار 24 ساعة.
في العينة التي يتم سحبها مرة واحدة لايوجد أي نسبة من السكر.

– أسباب وجود السكر في البول:

1. أسباب فسيولوجية:

  • خلال الأشهر الأولى من الحمل.
  • إعطاء محاليل الجلوكوز عن طريق الوريد أو تناول وجبات غنية بالكربوهيدرات.
  • الانفعالات الشديدة والصدمات النفسية.

2. أسباب مرضية:

  • مرض السكري غير المنضبط ويظهر السكر في البول عندما يتجاوز نسبة السكر في الدم معدل (180 ملليجرام جلوكوز لكل 100 ملليتر من الدم)
  • بعض أمراض الكلى.
  • مشاكل الغدة الكظرية.
  • تلف الكبد، وإصابات الدماغ.

 

ثالثا: الأجسام الكيتونية – Keton Bodies

 

– النسبة الطبيعية:

الأجسام الكيتونية لايوجد

 

– أسباب وجود الأجسام الكيتونية  في البول:

1. أسباب فسيولوجية:

  • نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات .
  • الصيام لمدة 18 ساعة أو أكثر.
  • أثناء الحمل (حالات قليلة).

2. أسباب مرضية:

  • مرض السكري غير المنضبط.
  • المجاعات.
  • اضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية العصبي.
  • إدمان الكحوليات.
  • الحالات المرضية التي لا يستطيع فيها الشخص أن يأكل أو يتقيأ لعدة أيام.

 

رابعا: الدم – Blood

 

– أسباب وجود الدم في البول:

  • تناول العقاقير التي تؤدي إلى سيولة الدم.
  • أمراض الكلى والجهاز البولي والتهابات الحالب والمثانة.
  • قرحة المثانة.
  • سرطان الكلى.
  • استخدام المناظير.
  • حصوات مجرى البول.
  • الإصابة بالبلهارسيا.
  • العمليات الجراحية.
  • الحوادث ( نتيجة الرضوض والصدمات).

 

خامسا: أملاح الصفراء – Bile Salts

سادسا: صبغات الصفراء – Bile Pigments

سابعا: البيليروبين – Bilirubin

– النسبة الطبيعية:

  • لاتوجد في الحالة الطبيعية عدا صبغات الصفراء والتي توجد في البول بكميات قليلة (Urobilinogen).

–  أسباب زيادة تركيز الصفراء  في الدم والبول:

 

 

الفحص الميكروسكوبي –  Microscopic Examination

الفحص الميكروسكوبي

أولا: الأملاح

 

– توجد الأملاح في البول على صورتين:

  • مشكلة أو ذات شكل محدد (Crystals).
  • أشكال عشوائية غير منتظمة (Amorphous).

– أسباب زيادة الأملاح في البول:

  • التهابات المسالك البولية
  • حصوات الكلى والمثانة.
  • يمكن أن تتواجد بعض الأدوية وصبغات الأشعة في البول على هيئة بلورات Crystals.

– يتم تقسيم الأملاح حسب نوع البول إلى :

1. أملاح البول الحامضي:

  • أملاح حمض البوليك (Uric Acid).
  • أملاح الأوكسالات  (Calcium Oxalate).
  • يورات غير مشكلة (Amorphous Urates).

2. أملاح البول القاعدي:

  • أملاح الفوسفات الثلاثية (Triple Phousphate).
  • فوسفات الجير الغير مشكلة (Amorphous Phousphates).

 

 

 

ثانيا: كرات الدم الحمراء – Red Blood Cells

– التعريف:

  • أقراص حمراء مستديرة (7 ميكرون) مائلة للاصفرار وليس بها نواة.

-النسبة الطبيعية:

كرات الدم الحمراء 0 – 5 خلية

– أسباب زيادة  خلايا الدم الحمراء في البول:

  • حصوات الكلى أو عقب عمليات تفتيت الحصوات.
  • التهابات المسالك البولية.
  • أورام الكلى والمثانة.
  • مرض الذئبة الحمراء.
  • البلهارسيا النشطة.
  • حالات سيولة الدم.
  • الحوادث والصدمات والرضوض .

 

ثالثا: خلايا الصديد – Pus Cells

– التعريف:

  • كريات دم بيضاء ميتة (12 ميكرون) غير مستديرة، وتوجد حبيبات بداخلها.

-النسبة الطبيعية:

خلايا الصديد 0 – 5 خلية

– أسباب زيادة  خلايا الصديد في البول:

  • التهابات الكلى والمثانة (المسالك البولية).
  • أورام الكلى والمثانة.
  • مرض الذئبة الحمراء.
  • التهابات المهبل أو التهاب مقدمة القضيب.

 

رابعا: الخلايا البشرية والحرشفية –Epithelial cells- Squamous cells 

– التعريف:  خلايا أنسجة طلائية ذات أشكال متعددة وتكون منفردة أو في جماعات وتأخذ أشكال أوراق الشجر أو الألياف النباتية.

الخلايا البشرية والحرشفية

-النسبة الطبيعية: أحيانا توجد في بول السيدات أكثر من بول الرجال ولكن كمية قليلة جدا.

– أسباب زيادة  الخلايا البشرية في البول:

  • التهابات وأورام  الجهاز البولي
  • وجود الخلايا الحرشفية قد يعني أن العينة ليست كما نقية كما يجب. ولا تعني دائما أن هناك مشكلة طبية، ولكن طبيبك قد يطلب الحصول على عينة بول أخرى.

 

 

خامسا: الاسطوانات – Casts

– التعريف:  أجسام اسطوانية الشكل تأتي من الكلى وتاخد شكل الأنابيب الكلوية ، ووجودها يدل على وجود التهابات في الكلى مما يتطلب إجراء تحليل وظائف كلى.

الاسطوانات – Casts

-النسبة الطبيعية:

– أشكال الاسطوانات في البول:

  • الاسطوانات الشفافة (Hyaline Casts).
  • الاسطوانات المحببة (Granular Casts).
  • الاسطوانات الصديدية (leucocytic Casts).
  • الاسطوانات الدموية (Bloody Casts).
  • الاسطوانات الشمعية (Waxy Casts).
  • الاسطوانات الدهنية (Fatty Casts).

واعتمادا على نوع الإسطوانات يكون السبب مثل :

  • التهاب أو تلف الأنابيب الصغيرة في الكلى.
  • ضعف تدفق الدم إلى الكلى.
  • التسمم المعدني (مثل الرصاص أو الزئبق).
  • فشل القلب.
  • عدوى بكتيرية.

سادسا: البكتريا والفطريات والطفيليات  – Bacteria, yeast and Parasites

 

-النسبة الطبيعية: البول وسط معقم لايحتوى على أي ميكروبات (sterile).

– أسباب وجودها البول:

  • التهابات مجرى البول أو المنطقة التناسلية المحيطة.

 

 

طرق جمع عينة البول:
– تقنية البول الوسطي clean-catch Midstream technique  :

1. اغسل يديك  قبل جمع عينة البول.
2. إذا كان كوب الجمع يحتوي على غطاء، قم بإزالته بعناية مع مراعاة عدم لمس السطح الداخلي للكأس بأصابعك.
3. قم بتنظيف المنطقة المحيطة يالأعضاء التناسلية.

  • في الرجل: غسل مقدمة القضيب بالصابون مع غسل القضيب بالماء المعقم.
  • في المرأة: مسح المنطقة التناسلية من الأمام إلى الخلف لتجنب انتقال البكتيريا من فتحة الشرج إلى مجرى البول.

4. بدء التبول في المرحاض .

5. بعد تدفق البول لعدة ثوان، قم بوضع كوب الجمع في تيار البول وقم بجمع حوالي  (60  مل) من البول “البول الوسطي”  دون أن توقف تدفق البول.

  • مع مراعاة ألا تلمس حافة الكأس منطقة الأعضاء التناسلية. وألا يختلط البول بورق التواليت ، شعر العانة، البراز ، دم الحيض، أو أي شيء آخر يمكن أن يؤثر على نتيجة التحليل.

6. إنهاء التبول في المرحاض .

7. قم بإعادة الغطاء وأغلقه بعناية . ثم أعده إلى المختبر.

  • إذا كنت تقوم بجمع البول في المنزل ولا تستطيع الوصول للمختبر خلال ساعة، قم بتبريد البول.

 

– تقنية جمع عينات البول المزدوجة – Double-voided urine sample collection

 

  • هذا الأسلوب يجمع البول المتكون في جسمك الآن.

1. التبول في المرحاض ، لا تجمع أي شئ من هذا البول.

2. اشرب كمية كبيرة من الماء، وانتظر حوالي 30 إلى 40 دقيقة.

3. الحصول على عينة البول بنفس الطريقة السابقة لجمع عينة بول نظيفة.

4. أعد عينة البول إلى المختبر.

 

– جمع عينة 24 ساعة بول –24hour urine collection  :

1. تبدأ فترة تجميع البول عادة في الصباح. قم بالتبول عند الاستيقاظ، ولكن لا تقم بحفظ هذا البول. وقم بكتابة وقت التبول  ليكون بداية فترة جمع ال24 ساعة بول.

2. لمدة ال  24 ساعة القادمة، قم بجمع كل البول في حاوية كبيرة تصل حوالي  (4 لتر) وتحتوي على كمية صغيرة من المواد الحافظة سيزودك الطبيب بها عادة.

  • قم بالتبول في حاوية صغيرة نظيفة، ثم صب البول في الحاوية الكبيرة مع تجنب لمس داخل الحاوية بأصابعك.
  • حافظ على الحاوية الكبيرة في الثلاجة أثناء فترة التجميع.
  • مع مراعاة ألا تلمس حافة الكأس منطقة الأعضاء التناسلية. وألا يختلط البول بورق التواليت ، شعر العانة، البراز ، دم الحيض، أو أي شيء آخر يمكن أن يؤثر على نتيجة التحليل.

3. عند التبول للمرة الأخيرة أو قبل نهاية فترة  ال 24 ساعة. قم بإضافة هذا البول إلى الحاوية الكبيرة مع كتابة الوقت.

 

-ما يؤثر على دقة التحليل:

قد لا تتمكن من إجراء الاختبار أو لماذا لا تكون النتائج مفيدة:

  • إذا كانت المرأة تمر بفترة الحيض (الدورة).
  • تناول بعض الأدوية، مثل مدرات البول، الاريثروميسين، تريميثوبريم (تريمبكس)، أو جرعات عالية من فيتامين C (حمض الاسكوربيك) التي يتم وصفها مع المضادات الحيوية، مثل التتراسيكلين.
  • الأشعة بالصبغة (الأشعة الملونة) خلال الأيام الثلاثة الماضية لجمع العينة.
  • عدم وصول عينة البول للمختبر خلال  ساعة.

 

المصادر:

  • Webmd
  • أطلس التحاليل الطبية –  10

كلمات بحثية:

عن دكتور أحمد الحسيني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحليل البراز – Stool Analysis

– التحليل: تحليل البراز – Stool Analysis- Fecal Examination – التعريف بالتحليل: ...

مشاركة