أبيكسابان Apixaban

- الدواء:

أبيكسابان - apixaban.

 

 

- التركيب (المادة الفعالة – الأسم العلمي):

أبيكسابان – apixaban

 

تحتوي نشرة الدواء على:

1- تصنيف الدواء 6- موانع استعمال الدواء 11- أثر الدواء على الحمل والرضاعة
2- البلد التي طرح فيها الدواء 7- محاذير استعمال الدواء 12- الأثر الطبي للدواء (كيفية عمله)
3- دواعي الاستعمال 8- الأثار الجانبية للدواء 13- الحركيات الدوائية
4- الشكل الدوائي والسعر 9- التفاعلات الدوائية مع الدواء 14- الشركة المنتجة
5- جرعة الدواء 10- الجرعة الزائدة اعراضها وعلاجها 15- بدائل الدواء

- التصنيف:

- مضاد للتجلط

- مثبط للعامل Xa

 

 

- البلد التي طرح فيها الدواء:

مصر – السعودية – الأردن – السودان – سوريا – لبنان – اليمن – الأمارات – عمان – الخليج.

- دواعي الاستعمال:

الاستخدامات الرئيسية

  • جلطات الأوردة العميقة: علاج جلطات الأوردة العميقة؛ والحدّ من خطر معاودة حدوثها بعد العلاج المبدئي.
  • الرجفان الأذيني غير الصمامي: لتقليل خطر إصابة مرضى الرجفان الأذيني غير الصمامي بسكتة دماغية وانصمام جهازي.
  • الوقاية من جلطات الأوردة بعد إجراء جراحة لاستبدال الحوض أو الركبة: وقاية لمرضى الذين خضعوا لجراحة استبدال للحوض أو الركبة من جلطات الأوردة العميقة، والتي قد تؤدي للإصابة بانصمام رئوي.
  • الانصمام الرئوي: علاج الانصمام الرئوي؛ والحدّ من خطر معاودة حدوثها بعد العلاج المبدئي.
  • الاستخدامات الفرعية

  • قلة الصفيحات الدموية تحت تأثير الهيبارين (علاج)
  • تشير نتائج العديد من الدراسات إلى دور الأبيكسابان في علاج المرضى المصابين بقلة الصفيحات الدموية تحت تأثير الهيبارين.

    وبناءً على إرشادات الجمعية الأمريكية لأمراض الدم 2018 لعلاج الجلطات الوريدية: فإن الأبيكسابان فعّال ويوصى به لعلاج قلة الصفيحات الدموية تحت تأثير الهيبارين والتي يزيدها التخثر تعقيدًا أو التي تكون بدون التخثر.

  • تكرار الإصابة بالسكتة الدماغية/النوبة الإقفارية العابرة (وقاية)
  • بناءً على إرشادات جمعية القلب الأمريكية/جمعية السكتة الدماغية الأمريكية للوقاية من السكتة الدماغية لدى الذين أصيبوا بالسكتة الدماغية والنوبة الإقفارية العابرة، فإنه يمكن استخدم الأبيكسابات كعلاج بديل للوارفارين للوقاية من تكرار الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبة الإقفارية العابرة في المصابين باحتشاء القلب المضاعف بتشكل خثرات جدارية في البطين الأيسر أو تحركات غير طبيعية في الجدار الأمامي أو القمي مع قوة قذف للبطين الأيسر <40% وكان هؤلاء المرضى لا يستجيبون للوارفارين بسبب إصابتهم بأعراض جانبية لا علاقة لها بالدم.

     

     

    - الشكل الدوائي والسعر:

الشكل الدوائي التركيز اسم الدواء
أقراص 2.5 – 5 مللي جرام Apexawestan
أقراص 2.5 – 5 مللي جرام Apixatrack
أقراص 2.5 – 5 مللي جرام Artixiban
أقراص 2.5 – 5 مللي جرام Elimbosis
أقراص 2.5 – 5 مللي جرام Eliquis
أقراص 2.5 – 5 مللي جرام Iksaront
أقراص 2.5 – 5 مللي جرام Pixaspire
أقراص 2.5 – 5 مللي جرام Pixcolt
أقراص 2.5 – 5 مللي جرام Strakopina

 

- الجرعة:

 

البالغين:

جرعة الكبار المعتادة لجلطات الأوردة العميقة - وقاية

الوقاية من جلطات الأوردة العميقة بعد إجراء جراحة استبدال للحوض أو الركبة:
2.5 مجم عبر الفم مرتين يوميًا

مدة العلاج:
-استبدال الحوض:35 يوم
-استبدال الركبة: 12 يومًا

ملاحظات: يجب تناول الجرعة المبدئية بعد الجراحة بـ 12 إلى 24 ساعة.

الاستخدام: وقاية لمرضى الذين خضعوا لجراحة استبدال للحوض أو الركبة من جلطات الأوردة العميقة، والتي قد تؤدي للإصابة بانصمام رئوي.
الحد من خطورة تكرار الإصابة بجلطات الأوردة العميقة والانصمام الرئوي:
2.5 مجم عبر الفم مرتين في اليوم

الاستخدام: الحد من خطورة تكرار الإصابة بجلطات الأوردة العميقة والانصمام الرئوي بعد مرور 6 أشهر على الأقل من علاج أي منهما.

جرعة الكبار المعتادة للوقاية من جلطات الأوردة العميقة بعد جراحة استبدال الحوض

الوقاية من جلطات الأوردة العميقة بعد إجراء جراحة استبدال للحوض أو الركبة:
2.5 مجم عبر الفم مرتين يوميًا

مدة العلاج:
-استبدال الحوض:35 يوم
-استبدال الركبة: 12 يومًا

ملاحظات: يجب تناول الجرعة المبدئية بعد الجراحة بـ 12 إلى 24 ساعة.

الاستخدام: وقاية لمرضى الذين خضعوا لجراحة استبدال للحوض أو الركبة من جلطات الأوردة العميقة، والتي قد تؤدي للإصابة بانصمام رئوي.
الحد من خطورة تكرار الإصابة بجلطات الأوردة العميقة والانصمام الرئوي:
2.5 مجم عبر الفم مرتين في اليوم

الاستخدام: الحد من خطورة تكرار الإصابة بجلطات الأوردة العميقة والانصمام الرئوي بعد مرور 6 أشهر على الأقل من علاج أي منهما.

جرعة الكبار المعتادة للوقاية من جلطات الأوردة العميقة بعد جراحة استبدال الركبة

الوقاية من جلطات الأوردة العميقة بعد إجراء جراحة استبدال للحوض أو الركبة:
2.5 مجم عبر الفم مرتين يوميًا

مدة العلاج:
-استبدال الحوض:35 يوم
-استبدال الركبة: 12 يومًا

ملاحظات: يجب تناول الجرعة المبدئية بعد الجراحة بـ 12 إلى 24 ساعة.

الاستخدام: وقاية لمرضى الذين خضعوا لجراحة استبدال للحوض أو الركبة من جلطات الأوردة العميقة، والتي قد تؤدي للإصابة بانصمام رئوي.
الحد من خطورة تكرار الإصابة بجلطات الأوردة العميقة والانصمام الرئوي:
2.5 مجم عبر الفم مرتين في اليوم

الاستخدام: الحد من خطورة تكرار الإصابة بجلطات الأوردة العميقة والانصمام الرئوي بعد مرور 6 أشهر على الأقل من علاج أي منهما.

جرعة الكبار المعتادة للوقاية من الجلطات الوريدية في حالات الرجفان الأذيني

5 مجم مرتان في اليوم.

الاستخدام: لتقليل خطر إصابة مرضى الرجفان الأذيني غير الصمامي بسكتة دماغية وانصمام جهازي.

جرعة الكبار المعتادة للوقاية من السكتات الدماغية

5 مجم مرتان في اليوم.

الاستخدام: لتقليل خطر إصابة مرضى الرجفان الأذيني غير الصمامي بسكتة دماغية وانصمام جهازي.

جرعة الكبار المعتادة لجلطات الأوردة العميقة

الجرعة المبدئية:10 مجم عبر الفم مرتين يوميًا لمدة 7 أيام
الجرعة المستمرة: 5 مجم مرتان في اليوم.

الاستخدام: علاج جلطات الأوردة العميقة والانصمام الرئوي.

جرعة البالغين المعتادة لعلاج الانصمام الرئوي

الجرعة المبدئية:10 مجم عبر الفم مرتين يوميًا لمدة 7 أيام
الجرعة المستمرة: 5 مجم مرتان في اليوم.

الاستخدام: علاج جلطات الأوردة العميقة والانصمام الرئوي.

تعديل الجرعة في حالة أمراض الكلى

الحدّ من خطورة إصابة مرضى الرجفان الأذيني غير الصمامي بالسكتة الدماغية والانصمام:
-قم بتقليل الجرعة إلى 2.5 مجم عبر الفم مرتان يوميًا للمرضى الذين ينطبق عليهم 2 من العوامل التالية:
-- بعمر 80 سنة أو أكبر
-- وزن الجسم 60 كجم أو أقل
-- معدل الكيرياتينين في بلازما الدم 1.5 مجم/دسل أو أكثر

الوقاية من جلطات الأوردة العميقة بعد جراحة استبدال الحوض أو الركبة: لا يتطلب أي تعديل في الجرعة.

علاج جلطات الأوردة العميقة والانصمام الرئوي: لا يتطلب أي تعديل في الجرعة.

الحدّ من خطورة تكرار الإصابة بجلطات الأوردة العميقة والانصمام الرئوي: لا يتطلب أي تعديل في الجرعة.

تعديل الجرعة في حالة أمراض الكبد

مرض الكبد البسيط:لا تحتاج الجرعة إلى التعديل
مرض الكبد المتوسط: من المحتمل أن يكون هؤلاء المرضى مصابين بتغيرات غير طبيعية في عملية التجلط وتوجد خبرات محدودة لاستخدام الأبيكسابان معهم؛ البيانات غير متوفرة.
مرض الكبد الحاد: لا يُنصح بتناوله.

 

 

 

- الأثار الجانبية: من اهمها

تم الابلاغ عنها بعد التداول التجاري للدواء:

  • تكوّن الجلطات عند التوقف فجأة عن تناول الدواء
  • ظهور ورم دموي في العمود الفقري
  • نزيف فوق الجافية داخل الجمجمة
  • وذمة حجاج العين

 

الأكثر شيوعاً (>10%):

  • نزيف
  •  

    شائعة (1 : 10%):

    • زيادة نزيف الطمث
    • نزيف اللثة
    • البول الدموي
    • أنيميا
    • ظهور الكدمات في الجسم
    • رعاف

     

    غير شائعة (1% : 0.1%):

    • إغماء بسبب فقدان الكثير من الدم
    • طفح جلدي
    • نزيف معوي
    • نزيف غير معتاد من الرحم
    • نزيف من الأعضاء التناسلية
    • نزيف عدسة أو ملتحمة العين

     

    - موانع الاستعمال:

  • الحساسية المفرطة (تأق)
  • وجود نزيف قوي
  •  

    - محاذير الاستعمال:

    تحذيرات الصندوق الأسود

    التوقف عن العلاج مع المصابين بالرجفان الأذيني غير الصمامي

  • يزيد التوقف المفاجئ عن تناول مضادات التخثر عبر الفم بما في ذلك الأبيكسابان من خطر الإصابة بالجلطات؛ يجب استخدام مضاد تخثر آخر إذا قررت التوقف عن تناول الابيكسابان لأي سبب آخر سوى النزيف أو انتهاء دورة العلاج.
  • وقد لوحظ زيادة في عدد السكتات الدماغية التي حدثت بعد توقف مرضى الرجفان الأذيني غير الصمامي عن تناول الأبيكسابان في التجارب السريرية.
  • إذا قررت التوقف عن تناول الأبيكسابان لأي سبب آخر سوى النزيف، فيجب استخدام مضاد تخثر آخر محله.
  • الورم الدموي في العمود الفقري/فوق الجافية

  • تزيد خطورة الإصابة بورم دموي فوق الجافية أو في العمود الفقري عند استخدام المخدرات العصبية (المخدرات في العمود الفقري/فوق الجافية) أو البزل النخاعي (قد يؤدي إلى شلل طويل المدى أو دائم)
  • تزيد الخطورة مع استخدام القسطرة فوق الجافية للتخدير أو عند تناول دواء آخر يؤثر على التخثر في نفس الوقت مثل: (مضادات الالتهاب اللاسترويدية، مثبطات تراكم الصفائح الدموية، مضادات التخثر الأخرى)
  • كما تزداد الخطورة مع البزل فوق الجافي أو النخاعي الخاطئ أو المتكرر؛ إذا حدث ذلك فيجب تأخير تناول الأبيكسابان لمدة 48 ساعة
  • يجب فحص المرضى بحثًا عن أية علامات أو أعراض على وجود ضعف عصبي؛ وإذا لوحظت أي مشكلة عصبية فيجب علاجها على الفور
  • يجب ألا تُزال القسطرة فوق الجافية قبل مرور 24 ساعة على آخر جرعة أبيكسابان؛ ويجب ألا تُؤخذ الجرعة التالية من الأبيكسابان قبل مرور 5 ساعات على إزالة القسطرة
  • ضع في اعتبارك مقارنة بين الفوائد والمخاطر المحتملة قبل أي تدخل طبي عصبي مع المرضى الذين يتلقون علاجًا مضادًا للتخثر او يجب إعطاؤهم علاج مضاد للتخثر للوقاية من التجلطات الدموية
  • محاذير

  • يزيد التوقف عن تناول الأبيكسابان بدون وجود علاج بديل له من خطورة الإصابة بالجلطات (راجع تحذيرات الصندوق الأسود)
  • خطورة الإصابة بورم دموي فوق جافي أو في العمود الفقري عند حقن المخدر في الجهاز العصبي (راجع تحذيرات الصندوق الأسود)
  • لم يتم إثبات سلامة وفعالية استخدامه مع المرضى الذين يملكون صمامات قلب صناعية؛ وبناءً على ذلك فلا يُنصح باستخدامه معهم
  • لا يُنصح باستخدامه كعلاج بديل للهيبارين غير المجزأ  كعلاج مبدئي لمرضى الانصمام الرئوي المصابين بعدم استقرار في الدم أو الذين قد يحتاجون لاستئصال الخثر أو الانصمام الرئوي
  • لا يُنصح بتناوله مع مثبطات قوية لكل من CYP3A4 والبروتين السكري -P
  • تجنب تناوله مع منشطات قوية لكل من CYP3A4 والبروتين السكري-P؛ حيث أن هذه الأدوية تقلل من تركيز الأبيكسابان
  • يزيد من خطورة النزيف وقد يسبب نزيفًا خطيرًا وقاتلًا؛ يجب تنبيه المرضى لأعراض وعلامات النزيف الشديد وتوجيههم إلى المستشفى أو غرفة الطوارئ على الفور؛ يجب أن يتوقف المصابون بأي نزيف عن تناول الدواء
  • يزيد تناول أي دواء آخر يؤثر على التخثر مع الأبيكسابان من خطورة النزف مثل: (الأسبيرين وغيره من مضادات الصفيحات، مضادات التخثر الأخرى، الهيبارين، عوامل حالة الخثرة، مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، مثبطات استرداد النورإبنفرين والسيرتونين، مضادات الالتهاب اللاسترويدية)
  • يزيد من فترة PT و aPTT؛ إلا أن التغيرات تكون صغيرة ومتباينة بشدة وليست مفيدة في تقييم فعالية الأبيكسابان كمضاد للتجلط
  • لا يُنصح باستخدام مضادات التجلط المباشرة عبر الفم (DOACs) مع المصابين بمتلازمة مضادات الفوسفوليبيد الثلاثية؛ حيث أن علاج المرضى المصابين بهذه المتلازمة وخاصة الحالة الإيجابية الثلاثية [إيجابية لتخثر الذئبة، مضادات الشحوم الفوسفورية كارديوليبين، الأجسام المضادة لمضاد بيتا - 2 - البروتين السكري]، بمضادات التجلط المباشرة عبر الفم يتسبب في زيادة معدلات تكرار الإصابة بالجلطات مقارنةً بما يحدث عند علاجهم بمضاد فيتامين ك
  • عكس تأثير الأبيكسابان

  • من المتوقع أن يدوم تأثيره المضاد للتخثر لمدة 24 ساعة بعد آخر جرعة (~ فترتان لعمر النصف)
  • يتوافر عامل Xa تجاريًا لعكس تأثير الأبيكسابان المضاد للتجلط عند الحاجة بسبب وجود نزيف حاد يهدد حياة الشخص أو لا يتوقف
  • نظرًا لارتباط الأبيكسابان الشديد بالبروتين فلا يمكن فلترته في جهاز غسيل الكلى
  • لا يؤثر كلٌ من سلفات البروتامين وفيتامين ك على تأثير الأبيكسالان المضاد للتجلط
  • لم نجرب من قبل استخدام مضادات انحلال الفيبرين مثل (حمض الترانيكساميك وحمض الأمينوكابرويك) مع المرضى الذين يتناولون الأبيكسابان
  • يساعد الفحم النشط على تقليل امتصاص الأبيكسابان، وبالتالي يقلل من تركيزه في بلازما الدم
  •  

    - التفاعلات الدوائية:

    لتجنب التداخلات المحتملة مع الأدوية الأخرى، يجب إخبار الطبيب أو الصيدلاني عن أية من الأدوية المتناولة في الوقت الحالي, بعض أهم تلك التفاعلات:

    تفاعلات دوائية ممنوعة:

    • بيتريكسابان Betrixaban: يزيد كلٌ منهما من تركيز الآخر، يمنع استخدامهما معًا؛ يمكن استخدامهما بشكل مؤقت عند تغيير نوع مضاد التجلط.
    • كاربامزبين Carbamazepine: يقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يمنع استخدامهما معًا.
    • ديفيبروتيد Defibrotide: يزيد من تأثير الأبيكسابان عن طريق الترافق الحيوي داخل الجسم. يمنع استخدامه مع أي مضاد للتجلط، ولا يشمل ذلك حالات إعادة مجرى الدم في الأوردة المركزية.
    • ديكساميثازون Dexamethasone: يقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يمنع استخدامهما معًا.
    • فوندابارينوكس Fondaparinux: يزيد كل منهما من سيولة الدم. يمنع استخدامهما معًا لأنه يزيد من خطورة النزيف.
    • فوسفينوتوين Fosphenytoin: يقلل من تأثير وتركيز الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يمنع استخدامهما معًا.
    • ميفيبريستون Mifepristone: يزيد من سمية الأبيكسابان.
    • أوماسيتاكسين Omacetaxine: يزيد من سمية الأبيكسابان.
    • فينيتوين Phenytoin: يقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يمنع استخدامهما معًا.
    • ريفابيوتين Rifabutin: يقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يمنع استخدامهما معًا.
    • ريفامبين Rifampin: يقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يمنع استخدامهما معًا.
    • سيكوباربيتال Secobarbital: يقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يمنع استخدامهما معًا.
    • عشبة سانت جونز: تقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يمنع استخدامهما معًا.
    • فوراباكسار Vorapaxar: يزيد من سميّة تأثير الأبيكسابان.
    • الوارفارين Warfarin: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر.

     

    تفاعلات دوائية خطيرة ويُمنع الجمع بينها:

    • أباميتابير Abametapir:  يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل.
    • أبسيكزيماب Abciximab، ألتيبليز Alteplase، أناجريليد Anagrelide : يزيد كلًا منهما من سيولة الدم.
    • أبلوتاميد Apalutamide: يقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل عند الحاجة. يجب مراقبة المريض عن كثب ومعرفة التأثير الطبي الكامل للدواء في حالة لم يكن هناك بدٌ من استخدامهما معًا، وعندها يتطلب الأمر ضبط الجرعة حسب الحاجة.
    • أرجاتروبان Argatroban: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • أتازانافير Atazanavir: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل.
    • بيفاليرودين Bivalirudin، سيليكوجزيب Celecoxib، سيلوستازول Cilostazol، كلوبيدوجريل Clopidogrel: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • كونيفابتان Conivaptan: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل.
    • دابيجاتران Dabigatran، دالتيبارين Dalteparin : يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • دارونافير Darunavir: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل. يجب تقليل جرعته بنسبة 50% عند استخدامه مع مثبط مزدوج قوي لإنزيمات الكبد CYP3A4.
    • ديسيرودين Desirudin، ديسفينلافاكسين Desvenlafaxine، ديكلوفيناك Diclofenac، ديبيريدامول Dipyridamole، دولوكسيتين Duloxetine: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • إيدوكسابان Edoxaban: يزيد كلٌ منهما من سميّة الآخر. يجب تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل. كلاهما يسبب النزيف لذا يجب مراقبة المريض عن كثب معهما. لا يُنصح باستخدام مسيلات الدم لفترات طويلة مع هذا الدواء، وقد يحتاج المرضى الذين ينتقلون لاستخدام هذا الدواء أو منه لدواء آخر.
    • إينوكسابارين Enoxaparin: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • إينزالوتاميد Enzalutamide: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل.
    • إبتيفيباتيد Eptifibatide، إيتودولاك Etodolac، فينوبروفين Fenoprofen، هيبارني Heparin، أيبوبروفين Ibuprofen: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • فلوربيبروفين Flurbiprofen: يقلل كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • أيديلاليسيب Idelalisib: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل.
    • إندوميثاسين Indomethacin: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • إيفوسيدينيب Ivosidenib: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل.
    • كيتوكونازول Ketoconazole: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل.
    • كيتوبروفين Ketoprofen، كيتورولاك Ketorolac: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • لازميتيدان Lasmiditan: يزيد من تأثير الأبيكسابان عن طريق النقل الخارجي للجلايكوبروتين P.
    • ليفوميلانسيبران Lvomilancipran: يزيد كلٌ منهما من سميّة الآخر بالتقارن الحيوي.
    • لونافارنيب Lonafarnib: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل.
    • ميكلوفيناميت Meclofenamate، حمض الميفيناميك Mefenamic acid، ميلوكسيكام Meloxicam، ميلناسيبران Milnacipran، نابوميتون Nabumetone: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • نابروكسين Naproxen: يقلل كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • نيلفينافير Nelfinavir: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل. يجب تقليل جرعته بنسبة 50% عند استخدامه مع مثبط مزدوج قوي لإنزيمات الكبد CYP3A4.
    • أوكسابروزين Oxaprozin: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • فينوباربيتال Phenobarbital: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل.
    • بيروكسيكام Proxicam: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • بوساكونازول Posaconazole: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل. يجب تقليل جرعته بنسبة 50% عند استخدامه مع مثبط مزدوج قوي لإنزيمات الكبد CYP3A4.
    • بارسوجريل Prasugrel: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • بريميدون Primidone: يقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل.
    • مركز بروتين سي: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • كينيدين Quinidine، ريتونافير Ritonavir، ساكينافير Saquinavir: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4. يفضل تجنب استخدامهما معًا واستخدام بديل. يجب تقليل جرعته بنسبة 50% عند استخدامه مع مثبط مزدوج قوي لإنزيمات الكبد CYP3A4.
    • ريتابليز Retaplase، ريفاروكسابان Rivaroxaban، سلنيداك Sulindac، تينيكتلابيز Tenecteplase،  تيكلوبيدين Ticlopidine، تيروفيبان Tirofiban،  تولمتين Tolmetin، فينلافاكسين Venlafaxine: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • سوتوراسيب Sotorasib: يقلل من تأثير الأبيكسابان عن طريق النقل الخارجي للجلايكوبروتين P.
    • تيبوتينيب Tepotinib: يزيد من تأثير الأبيكسابان عن طريق النقل الخارجي للجلايكوبروتين P.

     

    تفاعلات دوائية تحتاج لرقابة الطبيب عن كثب:

    • أكالابروتينيب Acalabrutinib: يزيد من تأثير الأبيكسابان في إسالة الدم. يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامه. قد يزيد من احتمالية حدوث نزيف عند تناوله مع أي من مسيلات الدم ومضادات التجلط. يجب مراقبة المريض بحثًا عن أي علامات تدل على حدوث نزيف والتوقف عن تناول هذا الدواء لمدة 3-7 أيام قبل وبعد إجراء أي عملية جراحية بناءً على نوع العملية واحتمالية حدوث نزيف أثناءها.
    • الأسبرين Aspirin: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما أو استخدام بديل. يزيد كلا الدوائين من احتمالية حدوث نزيف، وتشيع الحاجة لاستخدام الاثنين معًا في حالة أمراض القلب والأوعية الدموية. يجب مراقبة المريض عن كثب في هذه الحالة.
    • بيروترالستات Berotralstat، إيلاجوليكس Elagolix، إليجلوستات Eliglustat: يزيد من تأثير وتركيز الأبيكسابان عن طريق النقل الخارجي للجلايكوبروتين P.
    • كابلاسيزوماب Caplacizumab، سيتالوبرام Citalopram : يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • سينوباميت Cenobamate، دابرافينيب Dabrafenib، إيفافيرينز Efavirenz، : يقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • كوبيسيستات Cobicistat، كروفيلمير Crofelemer، ديلتيازيم Diltiazem، درونيدارون Dronedarone، إسيتالوبرام Escitalopram، فيدراتينيب Fedratinib : يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • فلوكسيتين Fluoxetine، فلوفوكسامين Fluvoxamine، إبروتينيب Ibrutinib: يزيد من تأثير الأبيكسابان في إسالة الدم.
    • إلوبريدون Iloperidone: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • اماتينيب Imatinib: يزيد كلٌ منهما من سمّية الآخر. يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • إندينافير Indinavir: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • استراديفيلين Istradefylline: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • اتراكونازول Itraconazole: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • لونافارنيب Lonafarnib: يزيد من تأثير وتركيز الأبيكسابان عن طريق النقل الخارجي للجلايكوبروتين P.
    • لوبينافير Lopinavir: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • لورلاتينيب Lorlatinib: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • ميلاتونين Melatonin: يزيد من تأثير الأبيكسابان في إسالة الدم.
    • ميفبريستون Mifepristone: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • ميتوتين Mitotane: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • نيفازودون Nefazodone: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • نينتيدانيب Nintedanib: يزيد من تأثير الأبيكسابان في إسالة الدم.
    • باروكسيتين Paroxetine: يزيد من تأثير الأبيكسابان في إسالة الدم.
    • ريبوسيكليب Ribociclib: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • روكاباريب Rucaparib: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • سارسايكلين Sarecycline: يزيد من تأثير وتركيز الأبيكسابان عن طريق النقل الخارجي للجلايكوبروتين P.
    • سيرترالين Sertraline: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • ستيريبنتول Stiripentol: يؤثر كلٌ منهما على تكسير إنزيم CYP3A4. يجب مراقبة المريض عن كثب عند الاستخدام.
    • تازيميتوستات Tazemetostat: يقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • تيكوفيريمات Tecovirimat: يقلل من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • تيبرانافير Tipranavir: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • توكاتينيب Tucatinib: يزيد من تأثير وتركيز الأبيكسابان عن طريق النقل الخارجي للجلايكوبروتين P.
    • فيراباميل Verapamil: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • فوريكونازول Voriconazole: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، يجب مراقبة المريض عن كثب عند استخدامهما.
    • فورتيوكستين Vortioxetine: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.
    • زانوبروتينيب Zanubrutinib: يزيد كلٌ منهما من تأثير الآخر في إسالة الدم.

    تفاعلات دوائية تأثيرها بسيط ومحدود:

    • كلاريثروميسين Clarythromycin: يزيد من تركيز وتأثير الأبيكسابان عن طريق التأثير على تكسير الإنزيم CYP3A4، إلا أنه تفاعل بسيط ومحدود.

     

    - الحمل والرضاعة:

  • الحمل:
  • لا تتوافر دراسات كافية وموجّهة على النساء الحوامل.

    وغالبًا ما يزيد هذا العلاج من خطورة النزيف في الحمل والولادة.

    كما أن استخدام مضادات التجلط في فترة الحمل يزيد من خطورة إصابة الجنين والطفل حديث الولادة بالنزيف.

    يسبب الحمل زيادة خطروة الإصابة بالجلطات خاصةً لدى النساء اللواتي يعانين من الانصمام الخثاري الكامن بالإضافة إلى كونهن حالات حمل خاصة وحرجة.

    تشير الدراسات المنشورة إلى زيادة خطورة إصابة النساء اللواتي أصيبن من قبل بالخثار الوريدي به مرةً أخرى.

    يجب ألا يُستخدم هذا الدواء أثناء الحمل إلا في حالة أن تكون منافعه أكبر من مخاطره واضراره على الأم والجنين.

     

    الدراسات التي أُجريت على الحيوانات

  • أدى علاج كل من الفئران، والأرانب، والجرذان بالأبيكسابان من بداية الإخصاب وحتى الولادة إلى تعرض الجنين للدواء، إلا أنه لم يسبب أية زيادة في خطورة تشوه الأجنية أو تسممها
  • المخاض والولادة

  • جميع المرضى الذين يستخدمون مضادات التجلط بما في ذلك الحوامل معرضون لخطر الإصابة بنزيف؛ واستخدامه مع الحامل أثناء المخاض أو الولادة مع مخدر عصبي قد يسبب الإصابة بورم دموي في العمود الفقري أو فوق الجافية؛ من الأفضل استخدام مضاد تجلط قصير المفعول مع اقتراب موعد الولادة
  • يجب وضع خطورة حدوث نزيف أو سكنة دماغية في هذه الحالات في الاعتبار
  •  

    الرضاعة:

    لا توجد بيانات متوفرة تثبت وجود نتائج تكسير هذا الدواء في لبن الأم، أو تأثيره على الرضيع، أو على عملية إفراز اللبن؛ وُجد الدواء مع نواتج تكسيره في لبن الفئران.

    تُفرز إناث الفئران الأبيكسابان في لبنها (12% من جرعة الدواء في جسد الأم).

    وحيث أن البيانات غر متاحة في حالة الإنسان لذا فيجب إيقاف الدواء أو الرضاعة الطبيعية حسب حاجة الأم للعلاج.

     

    - الأثر الطبي (كيفية عمل الدواء):

    مثبط للعامل Xa الذي يقوم بتثبيط تنشيط الصفائح الدموية بالانتقاء ويقوم بحصر الموقع النشط للعامل Xa بشكل يمكن عكسه بدون أن يتطلب أي عامل مساعد مثل (الأنتيثرومبين III) للتنشيط.

    يثبط العامل Xa الحر والمرتبط بالتجلط، ونشاط البروثرومبين؛ ليس له تأثير مباشر على تراكم الصفائح الدموية، إلا أنه يثبط تراكمها بتأثير الثرومبين بشكل غير مباشر.

    شلال تخثر الدم معتمد على تنشيط عامل X إلى عامل Xa عن طريق مسارات داخلية وخارجية، وهو ما يلعب دورًا رئيسيًا في شلال تخثر الدم.

    - الحركيات الدوائية:

     

    • يصل إلى أعلى تركيز له في بلازما الدم خلال: 3 إلى 4 ساعات.
    • الارتباط بالبروتين: 87%.
    • التوزيع: 21 لتر.
    • التكسير: الكبد.
    • فترة نصف العمر: 5-6 ساعات.
    • الإخراج: 25% في البول والبراز كنواتج تكسير.

     

    - بدائل الدواء:

    - ويمكنك أن تسأل عن سعر الدواء والبدائل المتاحة له والتي لها نفس الكفاءة وأيهما أقل سعرًا أو أي تفاصيل أخرى متعلقه بالدواء في التعليقات وسنرد عليك في خلال 24 ساعة.

دكتورة غفران حبيب

Medical educator, General and Medical writer and translator, Pharmacist and SEO specialist.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى