المخ والأعصاب

أداة قابلة للتحلل تساعد على سرعة تجدد الأعصاب

تمكن باحثون في كلية الطب بجامعة واشنطن من تطوير أداة قابلة للتحلل يمكن زرعها للمساعدة على سرعة تجدد الأعصاب المصابة.

ويرسل الجهاز نبضات كهربية منتظمة للأعصاب الطرفية المصابة في الجرذان، مما يساعد على إعادة نمو الأعصاب واستعادة وظائفها، واستعادة قوة العضلات بسرعة أكبر.

ويبقى هذا الجهاز صغير الحجم حوالي أسبوعين قبل امتصاصه بالكامل في الجسم، وفقًا للنتائج التي نشرت في دورية Nature Medicine.

سرعة تجدد الأعصاب
أداة قابلة للتحلل تساعد على سرعة تجدد الأعصاب

يمكن لحوادث السيارات، والإصابات الرياضية وكثرة الكتابة أن تؤذي الأعصاب الطرفية، تاركة المصابين في حالة من الخدر أو الوخز أو الضعف العضلي في أيديهم أو أرجلهم.

وقد يستغرق التعافي شهوراً، وليس لدى الأطباء إلا القليل لتقديمه لسرعة الشفاء من الإصابة.

حيث يقترح الأطباء مسكنات للألم مثل الأسبرين مع العلاج الطبيعي، وقد تتطلب الحالات الخطيرة تدخلاً جراحيًا.

ويأتي التحفيز الكهربائي للأعصاب المصابة خلال الجراحة أفضل الخيارات المتاحة للمساعدة في الشفاء.

يقول المؤلف المشارك ويلسون راي_الأستاذ المساعد في جراحة الأعصاب في جامعة واشنطن: "نحن نعلم أن التحفيز الكهربائي أثناء الجراحة يساعد على التعافي، ولكن بمجرد انتهاء العملية الجراحية يتم إغلاق مكان التحفيز".

"من خلال هذا الجهاز، أظهرنا أن التحفيز الكهربائي المنظم يمكن أن يعزز من تعافي الأعصاب."

على عكس الخلايا العصبية في الدماغ والحبل الشوكي، يمكن للأعصاب الطرفية_التي تمر عبر الذراعين والساقين والجذع_أن تتجدد بعد الإصابة.

ويؤدي التحفيز الكهربائي إلى إطلاق بروتينات تعزز النمو، مما يعزز القدرات الطبيعية لخلايا الأعصاب ويساعدها على التجدد بشكل أسرع وكامل.

لكن حتى الآن، افتقر الأطباء إلى وسيلة لتقديم هذا التحفيز الإضافي بشكل مستمر.

أداة قابلة للتحلل تساعد على سرعة تجدد الأعصاب

قام الفريق بتصميم وتطوير جهاز يلتف حول العصب المصاب ويقوم بتوصيل نبضات كهربائية لأيام قبل أن يتحلل في الجسم.

ويتم تشغيل الجهاز لاسلكياً عن طريق جهاز إرسال خارج الجسم.

وقد درس الباحثون فئران تعاني من إصابة العصب الوركي، والذي يرسل إشارات لأعلى وأسفل الساقين ويتحكم في أوتار الركبة وعضلات الساقين والقدمين.

حيث استخدموا الجهاز للتحفيز الكهربائي للأعصاب في الفئران لساعة واحدة لمدة يوم واحد أو ثلاثة أو ستة أيام، وقارنوها بفئران لم تتعرض للتحفيز.

وبعد رصد الفئران خلال 10 أسابيع، تمكن التحفيز الكهربي من مساعدة الفئران على استعادة كتلة وقوة العضلات.

بالإضافة إلى ذلك، كلما ازدادت أيام التحفيز الكهربائي التي تلقتها الفئران، كان سرعة تعافي الأعصاب أكبر.

ويستطيع الفريق من خلال تغيير تركيبة وسماكة المواد الموجودة في الجهاز_ التحكم في العدد الدقيق للأيام التي تستغرقها قبل أن تتحلل.

يقول راي: "لا توجد في الواقع أي خيارات علاجية لبعض مرضى إصابات العصب".

"هذا ليس خيارًا علاجيًا حتى الآن، نظرًا لأنه لم يتم اختباره على البشر، ولكني متحمس لذلك لأنه منهج جديد لمعالجة إصابة الأعصاب الطرفية".

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.