Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

تحقيقات FDA حول المخاطر الإضافية لأدوية إنقاص الوزن

حققت أدوية إنقاص الوزن نجاحًا وانتشارًا كبيرًا في السنوات الأخيرة، مثل: ويجوفي، وأوزيمبك، ومونجارو، وزيباوند. ومع ذلك فقد صدرت تقارير حديثة تشير إلى مخاطر إضافية لأدوية إنقاص الوزن. بما في ذلك: مشكلة تساقط الشعر والاستنشاق العرضي والرغبة في الانتحار.

المخاطر الإضافية لأدوية إنقاص الوزن

المخاطر الإضافية لادوية إنقاص الوزن
المخاطر الإضافية لادوية إنقاص الوزن

تتضمن ما يلي:

  • حتى سبتمبر الماضي، تم تسجيل 201 تقريرًا عن حالات انتحار أو تفكير انتحاري بين المرضى الذين يتناولون أدوية تحتوي على السيماجلوتايد. وهو المكون الرئيسي في أوزمبيك وويجوفي، أو التيرزيباتيد، وهو المكون الرئيسي في زيبباوند ومونجارو. وفي الوقت نفسه، تم تسجيل ما لا يقل عن 422 تقريرًا عن تساقط الشعر. مع الأخذ في الاعتبار أن تساقط الشعر من الأعراض الجانبية للعديد من الأدوية الأخرى. بما في ذلك بعض مضادات الاكتئاب وحبوب منع الحمل.
  • تم أيضًا الإبلاغ عن خطر أقل شيوعًا. إذ وجدت 18 حالة لمرضى يستخدمون سيماجلوتيد أو تيرزيباتيد يشكون من حالة الاستنشاق العرضي.
  • في تقرير حالة نشر في مارس، ذكر أطباء كنديون أن أحد المرضى الذين استخدموا حقن السيماجلوتيد لفقدان الوزن قبل شهرين من الخضوع لعملية جراحية، كان لا يزال لديه الكثير من الطعام في معدته على الرغم من الصيام مدة 18 ساعة قبل العملية. وبناءً عليه طالبت الجمعية الأمريكية للتخدير بوقف تناول هذه الأدوية لفقدان الوزن قبل العمليات الاختيارية بسبب هذا الخطر المحتم.

قد يهمك: الكبسولة الاهتزازية لعلاج السمنة/ نهج مبتكر لفقدان الوزن

اقرأ أيضًا: لماذا يتوقف نصف المستخدمين عن تناول أدوية فقدان الوزن خلال عام واحد؟ وما تبعات التوقف عنها؟

FDA تحقق في المخاطر الإضافية لادوية انقاص الوزن

اهتمت إدارة الغذاء والدواء بالتحقيق في المخاطر الجديدة لادوية تخفيف الوزن. ودعت إلى تحديث تصنيف الدواء أو إجراء دراسة إضافية حول هذه المشكلة.

هذه ليست المرة الأولى التي تنظر فيها FDA في المضاعفات المحتملة لأدوية فقدان الوزن من هذه النوعية. في العام الماضي، حققت في تقارير عن اضطرابات معوية مرتبطة بالأدوية. ونتيجة لذلك تم تحديث تصنيف Ozempic لاحقًا للإشارة إلى هذا الخطر.

وصرح المتحدث باسم شركة نوفو نورديسك، المصنعة لأوزامبيك وويجوفي، بأنهم يدركون أن إدارة الغذاء والدواء تقوم بتقييم عدة إشارات محتملة تتعلق بأدوية منبهات مستقبلات الببتيد الشبيهة بالجلوكاجون (GLP-1 RA). وقد نشرت معلومات حول هذه التقييمات الجارية على موقعها على شبكة الإنترنت. كما أكد على سلامة وفاعلية جميع ادوية انقاص الوزن weight-loss عند استخدامها بشكل صحيح وتحت إشراف متخصص في الرعاية الصحية.

صرح أيضًا المتحدث باسم شركة Eli Lilly، التي تنتج Zepbound وMounjaro، بأن إدارة الغذاء والدواء تراجع البيانات حول بعض المخاطر المحتملة للأدوية المنشطة لمستقبلات GLP-1. وأكد أن سلامة المرضى من الأولويات لديهم، وأنهم يتعاونون مع إدارة الغذاء والدواء بشأن هذه الإشارات المحتملة.

في الختام، تهتم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بالتحقيق في المخاطر الجديدة المحتملة التي ترتبط باستخدام أدوية إنقاص الوزن الشهيرة. وعلى الرغم من أن هذه المخاطر قد تكون نادرة، فإن من الضروري أن يتم إجراء المزيد من الدراسات والتحقيقات للتأكد من سلامة هذه الأدوية وتحديد الاحتياطات اللازمة لضمان سلامة الاستخدام.

دكتورة سارة الشافعي

أخصائية تحاليل طبية ومترجمة طبية وعلمية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى