Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

أهم أسباب القشعريرة في الجسم

على ماذا تدل القشعريرة في الجسم؟

تحدث القشعريرة (الارتعاش) بسبب التناوب السريع بين تقلص العضلات واسترخائها. فهذه الانقباضات العضلية هي الطريقة التي يحاول بها الجسم تدفئة نفسه عند الشعور بالبرد. لذلك يرتبط الشعور بالقشعريرة غالبًا بالحمى، لكن في أحيان أخرى قد تحدث القشعريرة دون حمى. فما أسباب القشعريرة في الجسم؟ وما هي الامراض التس تسبب القشعريرة؟

أسباب القشعريرة في الجسم

أسباب القشعريرة في الجسم
أسباب القشعريرة في الجسم

إليك فيما يلي أبرز أسباب القشعريرة بدون حرارة:

التعرض للبرد

أحد أسباب القشعريرة الشائعة هو التعرض للبرد عند التواجد في مكان بارد ومكيف الهواء، أو عند ارتداء ملابس مبللة، فيكون الشعور بالقشعريرة رد فعل طبيعي للجسم ويزداد مع التقدم في العمر، إذ يصبح من الصعب تنظيم درجة حرارة الجسم، حتى عند كبار السن الأصحاء. أيضًا يمكن أن تؤثر الحالات الطبية مثل: مرض السكري وأمراض القلب على درجة حرارة الجسم في البرد. توجد عدة أعراض تصاحب القشعريرة الناتجة عن البرودة منها:

  • الخدر والتنميل.
  • تغيرات في لون البشرة.
  • النعاس الشديد.
  • إحساس بالوخز أو الحرقان، خاصة في أصابع اليدين أو القدمين أو الأذنين أو الأنف.

الآثار الجانبية للأدوية

يعد تناول أدوية معينة أو التداخلات الدوائية لمجموعات من الأدوية من أهم أسباب القشعريرة بدون حرارة. كما يمكن أن تحدث أيضًا عند تناول جرعة غير صحيحة من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) أو المكملات الغذائية.

قصور الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية)

يشير قصور الغدة الدرقية إلى أن الغدة الدرقية خاملة ولا تنتج ما يكفي من الهرمونات اللازمة لتنظيم معدل الأيض أو دعم الصحة العامة. يمكن أن تسبب هذه الحالة زيادة الحساسية للبرودة، ما يؤدي إلى قشعريرة في الجسم. تشمل الأعراض الإضافية المرتبطة بقصور الغدة الدرقية ما يلي:

  • انتفاخ في الوجه.
  • زيادة الوزن غير المبررة.
  • جفاف الجلد والأظافر والشعر.
  • ضعف العضلات أو تصلبها.
  • الاكتئاب أو مشاعر الحزن.
  • مشكلات في الذاكرة.
  • الإمساك.

نقص سكر الدم

يحدث نقص السكر في الدم عند انخفاض مستويات السكر في الدم عن المعدلات الطبيعية. أحد أعراض نقص السكر في الدم هو الشعور بالارتعاش أو ضعف العضلات، الذي يحاكي القشعريرة. تتضمن الأعراض الأخرى لهذه الحالة ما يلي:

  • التعرق.
  • خفقان القلب.
  • الشعور بالوخز حول الفم.
  • الارتباك.
  • النوبات.
  • عدم وضوح الرؤية.

رد فعل على الأنشطة البدنية الشاقة

ممارسة الأنشطة البدنية الشاقة مثل: الجري في الماراثون أو الرياضات العنيفة الأخرى التي تتطلب مجهودًا بدنيًا مكثفًا، قد يتسبب في حدوث تغيرات في درجة حرارة الجسم الأساسية يمكن أن تؤدي إلى قشعريرة وألم في المفاصل. يمكن أن تحدث القشعريرة بعد المجهود البدني الشديد في أي طقس، ولكنها تكون أكثر احتمالاً في درجات الحرارة شديدة البرودة أو الحرارة. كما يصاحبها ظهور الأعراض التالية:

يمكن تجنب القشعريرة الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضية من خلال الحفاظ على رطوبة الجسم وارتداء الملابس المناسبة للتمرينات كما يفضل تجنب ممارسة التمارين الرياضية خلال الأوقات شديدة البرودة أو شديدة الحرارة خلال اليوم.

سوء التغذية

يعرف افتقار الجسم إلى العناصر الغذائية الضرورية بسوء التغذية. عادة يحدث ذلك بسبب عدم تناول غذاء صحي ومتوازن. كما يمكن أن تحدث بسبب الاضطرابات الهضمية التي تؤثر على قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية بشكل صحيح. وتعد القشعريرة (Chills) من أعراض سوء التغذية، إذ إن بدون التوازن الصحيح بين العناصر الغذائية، لا يمكن للجسم أن يعمل بشكل صحيح. تشمل الأعراض الأخرى لسوء التغذية ما يلي:

  • التعب أو النعاس.
  • الضعف.
  • صعوبة في التركيز.
  • جلد شاحب.
  • طفح جلدي.
  • خفقان القلب.
  • الشعور بالإغماء أو الدوار.
  • وخز أو تنميل في المفاصل أو الأطراف.

من أسباب القشعريرة: التعرض للبرد والآثار الجانبية لبعض الأدوية، وقصور الغدة الدرقية، وسوء التغذية. ينصح باستشارة الطبيب عند التعرض للقشعريرة المتكررة لتحديد السبب وتقييم الحالة الصحية.

دكتورة سارة الشافعي

أخصائية تحاليل طبية ومترجمة طبية وعلمية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى