أشهر أعراض حمى البحر المتوسط وطرق التشخيص

تروي احدى الأمهات قصة اكتشاف مرض طفلها قائلة: لم أكن أعلم أن الأعراض التي يعاني منها طفلي هي أعراض حمى البحر المتوسط. ارتفاع في درجة الحرارة وآلام متكررة في البطن، تلك الأعراض كانت تحرم طفلي من اللعب مع أقرانه.

كنت أظن أن تلك الأعراض هي نتيجة إصابة الطفل بالعدوى الفيروسية، إلى أن نصحني الطبيب بإجراء فحوصات أكثر تساعد في تحديد السبب. 

أعراض حمى البحر المتوسط

حمى البحر المتوسط (Familial Mediterranean fever) اضطراب وراثي يتسبب في حدوث التهاب ذاتي في أجزاء مختلفة من الجسم. 

غالبًا ما تظهر أعراض المرض في مرحلة الطفولة، في الأطفال بين عمر ٥ إلى ١٥ سنة. تختلف شدة الأعراض من طفل إلى آخر، كما تختلف عدد مرات حدوث نوبات الأعراض بين الأطفال. 

إلا إن الأمر المشترك هو أن الأطفال بين فترات الإصابة بالأعراض يكونوا أطفال طبيعيين لا يعانون من أي مشاكل صحية. 

وعلى الرغم من أن اسم المرض هو حمى البحر المتوسط، لا يعبر الاسم عن الأعراض؛ فالحمى هي أشهر ما يعاني منه الأطفال، ولكن توجد أعراض أخرى، منها: 

أشهر أعراض حمى البحر المتوسط وطرق التشخيص
أشهر أعراض حمى البحر المتوسط وطرق التشخيص
  • ارتفاع درجة الحرارة

يتميز مرض حمى البحر المتوسط بارتفاع درجة الحرارة، قد تصل في بعض الأحيان إلى ٤٠ درجة سيليزية، يستمر ارتفاع درجة الحرار لعدة أيام (قرابة ٣ أيام). أكثر ما يميز للحمى في هذا المرض هو عدم وجود سبب واضح لها، مثل: الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية. 

  • ألم شديد في البطن 

يتزامن مع ارتفاع درجة الحرارة حدوث آلام شديدة في البطن؛ نتيجة حدوث التهاب في الغشاء المبطن للمعدة (الغشاء البريتوني). وجود الألم الشديد في البطن مع ارتفاع درجة الحرارة يعزز من تشخيص التهاب الزائدة الدودية. إجراء الأشعة التلفزيونية هي الطريقة الوحيدة لنفي التهاب الزائدة وترجيح كفة الإصابة بحمى البحر المتوسط. 

  • ألم شديد في الصدر 

بنفس الطريقة التي يحدث بها ألم المعدة، قد يشعر الطفل بألم في صدره؛ نتيجة التهاب الغشاء المبطن للرئة. إلا إن ألم الصدر يحدث في نسبة بسيطة من الأطفال المصابين بحمى البحر المتوسط، تقدر بقرابة ثلث الحالات.

  • ألم في المفاصل

قرابة نصف الأطفال الذين يعانون من حمى البحر المتوسط تظهر لديهم أعراض التهاب المفاصل، وأشهرها: ألم المفاصل، وأشهر المفاصل إصابة هو مفصل الركبة ومفصل الكاحل؛ مما يعيق حركة الطفل ويمنعه من اللعب مع أقرانه. 

  • طفح جلدي 

أحد أعراض حمى البحر المتوسط هو ظهور طفح جلدي أحمر اللون ومؤلم على جلد الطفل، بالأخص في القدم. يظهر الطفح الجلدي في قرابة ثلث الأطفال المصابين بحمى البحر المتوسط، مع بداية ارتفاع درجة الحرارة. 

  • ألم في العضلات. 
  • انتفاخ في كيس الصفن والشعور بألم به. 
  • الشعور بألم شديد في منطقة الحوض. 

مضاعفات حمى البحر المتوسط 

تأخر اكتشاف أعراض حمى البحر المتوسط، أو إهمال علاج الأطفال، قد يؤدي إلى ظهور مضاعفات، منها:

  • داء النشواني (amyloidosis) 

في أثناء نوبات حمى البحر المتوسط قد ينتج الجسم بروتين غير طبيعي، يسمى بالأميلويد. قد يحدث تراكم لذلك البروتين في الجسم؛ مما يؤدي إلى حدوث تلف في أعضاء الجسم المختلفة.

  • تلف الكلى 

قد يؤثر داء النشواني على الكلى، مما يؤدي إلى حدوث المتلازمة الكلوية نتيجة تلف أنظمة الترشيح في الكلى. الأشخاص المصابون بالمتلازمة الكلوية يفقد جسمهم كمية كبيرة من البروتينات، وقد يؤدي المرض في النهاية إلى حدوث فشل كلوي. 

اقرأ ايضًا: وداعًا لغسيل الكُلى .. علماء يبتكرون "كلية إلكترونية" لعلاج حالات الفشل الكلوى المزمن

  • عقم 

قد يؤثر الالتهاب الناتج عن حمى البحر الأحمر في الجهاز التناسلي، بالأخص في النساء، مما يؤدي إلى حدوث عقم. 

متى تذهب إلى الطبيب؟ 

يجب إجراء الفحوصات الدورية للأطفال؛ لتتأكد من أن معدلات النمو تسير في المنحنى الطبيعي. وفي حال الإصابة بأي من أعراض حمى البحر المتوسط السابقة، وتكرر الأعراض أكثر من مرة، يجب استشارة الطبيب فورًا؛ لإجراء الفحوصات اللازمة، بالأخص في العائلات التي لديها تاريخ مرضي للإصابة بالمرض. كما يجب تجنب استعمال المضادات الحيوية، دون داعي أو دون استشارة الطبيب. 

تشخيص مرض حمى البحر المتوسط 

يمكن تشخيص مرض حمى البحر المتوسط عن طريق: 

  • الفحص البدني للطفل 

بعد التعرف على الأعراض الذي يعاني منها الطفل، يفحص الطبيب المريض للتأكد من عدم وجود أي سبب يمكن أن يؤدي إلى ظهور تلك الأعراض، مثل: وجود التهاب في الحلق. 

إذا أجري اختبار الدم في أثناء نوبة أعراض حمى البحر الأحمر، قد يظهر مؤشرات تدل على وجود التهاب في الجسم، ولكن لا يمكن التأكد من أن سبب الالتهاب هو حمى البحر المتوسط. 

أما إذا أجري اختبار الدم في الفترة التي لا يعاني فيها المريض من أي أعراض، فقد تكون النتائج جميعها طبيعية، بالأخص في حال عدم ظهور أي مضاعفات من المرض. 

  • تحليل حمى البحر المتوسط

تحليل حمى البحر الأحمر هو نوع التحاليل الجينية، التي تحدد وجود الطفرات الجينية (MEFV) المسؤولة عن ظهور مرض حمى البحر الأحمر. على الرغم من أن التحليل يستطيع تحديد الطفرات الجينية، لا يمكن الاعتماد عليه فقط في تشخيص مرض حمى البحر المتوسط. 

الخلاصة 

حمى البحر المتوسط مرض وراثي مناعي، يؤدي إلى ظهور التهابات في مختلف أنحاء الجسم. كم أشهر أعراض حمى البحر المتوسط: 

  • ارتفاع في درجة الحرارة. 
  • ألم في البطن. 
  • ألم في المفاصل. 

قد تتشابه تلك الأعراض مع أمراض أخرى، ولكن أهم ما يميزها هو ظهور الاعراض في نوبات متكررة. إذا لم يتلقى الطفل العلاج المناسب قد تظهر بعض المضاعفات، مثل: الفشل الكلوي. 

الطبيب هو الشخص الوحيد الذي يستطيع تشخيص المريض، عن طريق الفحص البدني للمريض وإجراء بعض الفحوصات. 

اقرأ أيضًا عن دواء كيتولاك Ketolac أحد الأدوية المستخدمة في تسكين الألم. 

المصادر 

ساره محمد

طبيب ساره محمد حسن، حاصلة على بكالريوس طب وجراحة، وأعمل كطبيب أشعة وكاتب محتوى طبي. هدفي نشر الوعي الطبي، وإثراء المحتوى العربي، وتقديم معلومات طبية صحيحة وبطريقة مبسطة للقارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى