المخ والأعصاب

اختبار دم جديد للكشف المبكر عن أورام المخ باستخدام الذكاء الاصطناعي

توصل فريق من الباحثين من جامعة أدنبرة بإسكتلندا إلى اختبار دم جديد للكشف المبكر عن أورام المخ باستخدام الذكاء الاصطناعي.

وأكد الفريق أن هذا الاختبار سيتميز بدقة النتائج وسرعة الحصول عليها، وأنه سيكون متاحًا في غضون 18 شهرًا.

اختبار دم جديد للكشف المبكر عن أورام المخ
اختبار دم جديد للكشف المبكر عن أورام المخ باستخدام الذكاء الاصطناعي

تميل أورام الدماغ غالبًا لأن تكون غامضة؛ فأعراضها تتراوح ما بين الصداع أو فقدان الذاكرة، وهي أعراض غير مميزة أو محددة.

ولا يوجد حاليًا اختبار موثوق للكشف عن أورام الدماغ، ويعتمد الأطباء على فحص وتصوير المخ، وهو ما يتطلب جهدًا ووقتًا طويلًا ويؤخر من اكتشاف الورم.

وتُعد معدلات البقاء على قيد الحياة لمدة 10 سنوات بالنسبة للمصابين بأورام الدماغ منخفضة نسبيًا، حيث تبلغ 14% فقط.

ولكن باحثو جامعة أدنبرة (University of Edinburgh) استطاعوا تحديد مجموعة من الأدلة الكيميائية على وجود سرطان الدماغ، والتي يمكن اكتشافها عند إجراء تحليل الدم.

ويفسر العلماء ذلك بأن الورم "يقذف علاماته الخاصة إلى مجرى الدم"؛ وبالتالي سيصبح من السهل تشخيص وجود الأورام في وقت مبكر.

لقد قام الباحثون بتحليل عينات دم مأخوذة من 400 مريض يُحتمل إصابتهم بأورام المخ، قبل أن يتم إحالتهم لقسم المخ والأعصاب بمستشفى ويسترن-أدنبرة.

وبمقارنة نتيجة تحليل الدم بنتائج الفحص السريري للمرضى، تبين وجود تطابق بين النتائج الإيجابية_وجود ورم بالمخ_بنسبة 82%، والنتائج السلبية_عدم وجود ورم بالمخ_بنسبة 84%.

كما وجد الباحثون أنه في حالة الإصابة بأحد أورام المخ الشائعة (Glioma)، وصلت نسبة دقة التحليل إلى ما يقارب 92%.

يقول الدكتور بول برينان_جراح الأعصاب-مستشفى أدنبرة: "إن أورام الدماغ تقلل من متوسط ​​العمر المتوقع بمعدل 20 عامًا".

"إنها تحتل المرتبة الأكثر خطورة بين جميع أنواع السرطانات التي نعرفها".

ويضيف: "نحن نعلم أن 62% من المرضى يتم تشخيصهم في قسم الطوارئ، على الرغم من أنهم قد يكونوا زاروا الطبيب عدة مرات من قبل؛ وذلك لأن تشخيص أورام الدماغ هو أمر صعب للغاية".

"فمعظم المرضى يشكون فقط من وجود صداع_وهو عرض شديد الشيوع بين السكان_؛ وبالطبع لا نستطيع إجراء المسح السريري للمخ لكل مريض بالصداع".

يعتمد الاختبار الجديد على استخدام تقنية "التحليل الطيفي بالأشعة تحت الحمراء" لفحص التركيب الكيميائي لدم الشخص.

كما يتضمن استخدام "الذكاء الاصطناعي" لتحديد ما إذا كانت نتائج تحليل الدم تؤكد أو تنفي وجود ورم بالمخ.

ويتوقع الباحثون أن يتم استخدام تلك التقنية للكشف عن أنواع أخرى من السرطان يصعب تشخيصها؛ مثل سرطان المبيض والبنكرياس وسرطان الأمعاء والبروستاتا.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب والجراحة.. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى