اضطراب الرهاب الاجتماعي | كيف أتخلص منه؟

نصائح حول كيفية التخلص من الرهاب الاجتماعي

إن الرهاب الاجتماعي (Social Phobia) هو أحد اضطرابات القلق النفسية التي تسبب للمريض الخوف الزائد من العلاقات الاجتماعية، ذلك أن مريض الرهاب الاجتماعي دائمًا ما يواجه مشكلة في التحدث مع الآخرين أو التعرف إلى أشخاص جدد أو حضور الحفلات، والتجمعات.

وبالطبع فإن مريض الرهاب الاجتماعي يواجه نقدًا من الآخرين الذين لا يجدون سببًا واضحًا لهذه التصرفات، بل ويشعرون من الانزعاج.

ولكن هل يمكن التخلص من هذا الاضطراب؟ هذا ما سنجيب عليه في هذا المقال.

أسباب الإصابة بالرهاب

لم تتوصل الدراسات إلى الآن لمعرفة السبب الأساسي للإصابة باضطراب الرهاب الاجتماعي، غير أن بعض الدراسات الحديثة تُرجع الإصابة إلى عدد من العوامل البيئية، والعوامل الجينية، بالإضافة إلى بعض المواقف السلبية التي قد يتعرض لها الشخص مثل:

  • التنمر.
  • وجود خلافات مستمرة بين الأبوين.
  • الاعتداء الجنسي.
  • الإساءات النفسية والعاطفية.

كما ترجح بعض الدراسات ارتباط حدوث الرهاب الاجتماعي ببعض التغييرات التي تحدث في كيمياء المخ، ذلك أنه يوجد منطقة في الدماغ تُعرف باسم "اللوزة المخية"، وهذه المنطقة مسؤولة عن تنظيم مشاعر الخوف في الإنسان، وقد أثبتت التجارب النشاط الزائد لهذه المنطقة في مرضى الرهاب الاجتماعي.

كما أن هذا الاضطراب من الاضطرابات النفسية الوراثية، ولكن لم يُحدد إلى الآن هل هذا الاضطراب وراثي بدرجة أولى أم أنه سلوك مكتسب؟

اقرأ أيضًا: "اضطرابات القلق | كيف تحمي نفسك منها؟"

ما هي أعراض هذا الاضطراب؟ 

الرهاب الاجتماعي
الرهاب الاجتماعي

يمكن تقسيم أعراض الرهاب الاجتماعي إلى: 

أعراض جسدية

  • احمرار الوجه
  • التعرق الزائد.
  • الشعور بالغثيان.
  • الارتعاش باستمرار.
  • صعوبة في التكلم.
  • الشعور بالدوخة إلى الحد قد يصل إلى الإغماء.
  • تسارع ضربات القلب.

اقرأ أيضًا: "أطعمة تساعد على تقليل القلق والتوتر.. تعرف عليها"

أعراض نفسية

  • القلق الزائد من المواقف الاجتماعية والتجمعات إلى الحد الذي يصل إلى القلق المستمر والتفكير قبل الأمر بأيام وأسابيع.
  • القلق والخوف الدائم من ملاحظة الآخرين القلق الذي يشعر به، والخوف من التعرض إلى النقد.
  • تجنب الاجتماعات والخلافات.
  • الغياب المستمر من مكان الدراسة أو العمل بسبب القلق الزائد.

يختلف الرهاب الاجتماعي عن الشعور بالخجل، ذلك أن الشعور بالخجل يكون مؤقتًا، ولا يستمر لفترات طويلة، كما أنه لا يؤثر في حياة الشخص، أو ذهابه إلى عمله أو اجتماعه مع الآخرين.

علاج اضطراب الرهاب الاجتماعي 

توجد العديد من الطرق التي يمكن بها علاج هذا الاضطراب، وتختلف نتيجة هذا العلاج من شخص لآخر فبعض الأشخاص قد يحتاجون إلى اتباع طريقة واحدة في العلاج، والبعض الآخر يحتاج لاتباع أكثر من طريقة، وفيما يلي نتناول الطرق المتبعة لعلاج الرهاب الاجتماعي:

العلاج المعرفي السلوكي

يهدف العلاج المعرفي السلوكي إلى القضاء على التوتر، والرهاب الاجتماعي عن طريق التنفس، والاسترخاء، كما أنه يعمل على تغيير الأفكار السلبية التي يفكر فيها المريض إلى أفكار إيجابية.

العلاج الجماعي

يساعد هذا العلاج المريض على اكتساب مهارات اجتماعية جديدة، وطرق للتعامل مع الأشخاص في المواقف الاجتماعية.

كما أن مشاركة أشخاص آخرين يعانون من نفس الخوف يساعد المريض في التغلب على شعوره بالوحدة، ويشجعه على زيادة ثقته بنفسه، وزيادة القدرة على التعامل مع الآخرين في المواقف الاجتماعية المختلفة.

العلاج بالأدوية

يمكن للطبيب النفسي اللجوء إلى العلاج بالأدوية في الحالات المستعصية، وتتمثل هذه الأدوية في:

  • مثبطات إعادة السيروتونين الانتقائية مثل: باروكستين، وسيرتالين.
  • مضادات الاكتئاب.
  • الأدوية المضادة للقلق والتوتر.

كيف أتخلص من اضطراب الرهاب الاجتماعي؟ إليك 5 نصائح تساعدك

إذا كنت تعاني عزيزي من اضطراب الرهاب الاجتماعي، فإليك 5 نصائح تساعد على التخلص من هذا الاضطراب:

1- ممارسة أنشطة تساعدك على الاسترخاء مثل: اليوجا، وتمارين التنفس.

2- حاول التركيز على ما يقوله الناس لك، وتجنب الأفكار السيئة التي تفكر.

3- يمكنك البدء بالاندماج في مواقف اجتماعية صغيرة، فإن ذلك يساعدك على بناء ثقتك بنفسك.

4- تجنب تناول المنبهات مثل: الكافيين.

5- احرص على الحصول على قسط كافي من الراحة، والنوم الجيد.

الخلاصة

إن مرض الرهاب الاجتماعي هو أحد الاضطرابات النفسية التي يُصاب بها الشخص إما لأسباب جينية،  أو عوامل بيئية، ويمكن علاج هذا الاضطراب إما عن طريق العلاج النفسي أو العلاج الدوائي، ولكن يجب استشارة الطبيب النفسي أولًا حتى يضع المريض خطة علاجية تساعده على التخلص من هذا الاضطراب.

المصادر

دكتورة أمنية ربيع

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى