الصحة العامة

اكتشاف مضاد حيوي جديد يقضي على البكتريا المقاومة للأدوية

اكتشف علماء من جامعة روتجرز مضادا حيويا جديدا فعالا ضد البكتيريا المقاومة للأدوية، يسمى سودوريديميسين (pseudouridimycin). ويتم إنتاج هذا المضاد الحيوي الجديد بواسطة ميكروب تم العثور عليه في عينة من التربة تم جمعها في إيطاليا . ويستطيع هذا المضاد الحيوي الجديد قتل مجموعة كبيرة من البكتيريا الحساسة للمضادات الحيوية والمقاومة لها في أنبوب اختبار، كما استطاع علاج الالتهابات البكتيرية في فئران التجارب. وقد نشرت نتائج هذا الاكتشاف في مجلة Cell .

اكتشاف مضاد حيوي جديد يقضي على البكتريا المقاومة للأدوية

ويعمل السودوريديميسين عن طريق تثبيط الإنزيم المسئول عن تكوين الحمض النووي الريبوزي بطريق تختلف عن المضاد الحيوي الريفامبين، وهو  مضاد حيوي يعمل أيضا عن عن طريق تثبيط الإنزيم . وبالتالي لايحدث مقاومة مشتركة للسودوريديميسين والريفامبين .

ويعتبر السودوريديميسين هو أول مضاد حيوي يعمل على تثبيط الإنزيم المسئول عن تكوين الحمض النووي الريبوزي للبكتريا دون التأثير على ذلك الإنزيم الخاص بالعائل البشري.

يقول ريتشارد إبريت،أستاذ الكيمياء والبيولوجيا الكيميائية ومدير المختبر في معهد واكسمان للميكروبيولوجيا في روتجرز وقائد الدراسة :"نظرا لتشابه الإنزيم المسئول عن تكوين الحمض الريبوزي البشري مع ذاك الخاص بالبكتريا فقط لايستطيع العلماء تخيل كيفية عمل السودوريديميسين  على الإنزيم الخاص بالبكتيريا دون التأثير على الإنزيم البشري، ولكن السودوريديميسين يحتوي على سلسلة جانبية  تعمل على جزء من الإنزيم البكتري لايوجد في الإنزيم البشري ولذا فإن المضاد الحيوي يرتبط بإحكام أكبر بإنزيم البلمرة الخاص بالحمض النووي البكتيري عكس ذاك الإنزيم الخاص بالحمض النووي البشري ".

يقول إيبرايت: "يتفاعل المضاد الحيوي الجديد مع مكان عمل جزئ النيكليوزيد ثلاثي الفوسفات على سطح الإنزيم وبالتالي لا يمكن للبكتريا تغيير مكان ارتباط الجزئ دون أن تفقد نشاط إنزيم البلمرة وبالتالي تفقد قدرتها على الحياة. أي أن التعديلات في موقع ارتباط جزئ  النيكليوزيد ثلاثي الفوسفات  التي تعطل عمل المضاد الحيوي الجديد تعطل أيضا نشاط إنزيم البلمرة ، مما يؤدي إلى موت البكتيريا ، بدلا من تطور بكتريا مقاومة للمضاد الحيوي ."

وقال ستيفانو دوناديو، الرئيس التنفيذي لشركة "نيكونس سرل"، الذي شارك في قيادة البحث: "الأدوية التي تعمل كمثبطات النيكليوزيد على إنزيمات البلمرة الخاصة بالفيروسات لها تأثير تحولي في علاج فيروسات نقص المناعة البشرية -الإيدز والالتهاب الكبدي سي. ومن أمثلة الأدوية المضادة للإيدز الزيدوفودين، الفيدكس، أما الأدوية المضادة للالتهاب الكبد- سي فمنها  السولفادي والهارفوني".

وتابع : "إن مثبطات النيوكليوزيد التي تثبط بشكل انتقائي إنزيم البلمرة البكتيري يمكن أن يكون لها تأثير تحويلي مماثل على علاج الالتهابات البكتيرية.

واضاف "ان الاكتشاف يؤكد ايضا على اهمية المنتجات الطبيعية فى توفير المضادات الحيوية الجديد. فقد عاشت هذه الميكروبات مليارات السنين لتطوير" أسلحة كيميائية "لقتل الميكروبات الأخرى."

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.