Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

الأنسولين الذكي/ بديل الحقن ومضخات الانسولين لمرضى السكري

يوجد ما يقرب من 425 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من مرض السكري. وما يقرب من 75 مليون منهم يعالجون باستخدام إبر الأنسولين يوميا. الآن، من المحتمل أن يتاح علاج جديد لمرضى السكر يمكنهم من الاستغناء عن الحقن أو مضخات الأنسولين. فقد اكتشف العلماء طريقة جديدة لتزويد الجسم بالأنسولين الذكي.

الأنسولين الذكي علاج مبتكر لمرضى السكري

الأنسولين الذكي علاج مبتكر لمرضى السكري
الانسولين الذكي علاج مبتكر لمرضى السكري

الأنسولين الذكي هو طريقة جديدة لتوريد الأنسولين إلى الجسم بشكل دقيق وفعال، في هذه الطريقة يمكن تلقي الأنسولين عن طريق تناول كبسولة، أو حتى تضمينها داخل قطعة من الشوكولاتة. تحتوي بداخلها على حاملات نانوية صغيرة تتضمن الأنسولين. يبلغ حجم الجزيئات 1/10000 من عرض شعرة البشر وهي صغيرة للغاية بحيث لا يمكن حتى رؤيتها باستخدام المجهر العادي.

هذه الطريقة للعلاج بالأنسولين الذكي أكثر دقة لأنها تساعد في توصيل الأنسولين بسرعة إلى مناطق الجسم التي تحتاج إليه بشدة. بالإضافة إلى أنه عند تلقي الأنسولين بحقنة، فإنه ينتشر في جميع أجزاء الجسم حيث يمكن أن يسبب آثارًا جانبية غير مرغوب فيها.

كان الباحثون قد اكتشفوا منذ سنوات عديدة، أنه من الممكن توصيل الأدوية عبر ناقلات النانو إلى الكبد. وعلى الرغم من أنه يمكن تناول العديد من الأدوية عن طريق الفم، فإن حتى الآن، كان المرضى يضطرون إلى حقن الأنسولين في الجسم. ويوضح الباحثون أن مشكلة الأنسولين مع الناقل النانوي هي أنه يتحلل في المعدة وبالتالي لا يصل إلى المكان المطلوب في الجسم. لقد كانت تلك المشكلة تمثل عائقًا أمام تطوير دواء فموي لمرض السكر.

خطوات الدراسة

تمكن الباحثون من إنشاء طبقة لحماية الأنسولين من التحلل بواسطة حمض المعدة والإنزيمات الهاضمة في طريقه عبر الجهاز الهضمي. ما يبقيه آمنًا حتى يصل إلى وجهته، وهي الكبد. يتم بعد ذلك تكسير الغلاف في الكبد بواسطة إنزيمات تنشط فقط عندما تكون مستويات السكر في الدم مرتفعة. وتطلق الأنسولين، الذي يمكن أن يعمل بعد ذلك في الكبد والعضلات والدهون لإزالة السكر من الدم.

هذا يعني أنه عندما يرتفع مستوى السكر في الدم ، يبدأ الأنسولين في الانطلاق بسرعة، والأهم من ذلك أنه عندما يكون مستوى السكر في الدم منخفضًا، لا يُطلق أي أنسولين.

وبذلك تقلل هذه الطريقة بشكل كبير من خطر حدوث انخفاض نسبة السكر في الدم. وتسمح بتحرير نسبة بسيطة من الأنسولين وفقًا لحاجة المريض. على عكس الحقن التي تطلق كل الأنسولين في جرعة واحدة.

مميزات الأنسولين الذكي

تعمل الطريقة الجديدة بشكل مشابه لكيفية عمل الأنسولين لدى الأشخاص الأصحاء. يقوم البنكرياس بإنتاج الأنسولين، الذي يمر أولاً عبر الكبد، حيث يمتص جزء كبير منه ويحافظ على استقرار مستويات السكر في الدم. في طريقة الأنسولين الجديدة، يقوم الناقل النانوي بإطلاق الأنسولين في الكبد. حيث يمكن تناوله أو دخوله إلى الدم لتوزيعه في الجسم.

بينما عند حقن الأنسولين تحت الجلد باستخدام الحقن، فإن كمية كبيرة منه تذهب إلى العضلات والأنسجة الدهنية أكثر مما يحدث عادة عند إطلاقه من البنكرياس. ما قد يؤدي إلى تراكم الدهون. ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى نقص السكر في الدم، والذي يمكن أن يكون يشكل خطرًا على مرضى السكري. لذلك فإن باستخدام الطريقة الجديدة، سيكون هناك عدد أقل من هذه الآثار الجانبية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الطريقة الجديدة تجنب المرضى الطعن بالإبر، كما أن هذا النوع من الأنسولين Insulin لا يحتاج التبريد.

بعد نجاح تجارب الأنسولين الذكي على قردة البابون من المقرر أن يبدأ الباحثون تجاربهم على البشر في عام 2025 وسوف تجرى التجارب السريرية على 3 مراحل؛ ويأمل الباحثون أن يكون الدواء الجديد جاهزًا للاستخدام خلال 2-3 سنوات.

دكتورة سارة الشافعي

أخصائية تحاليل طبية ومترجمة طبية وعلمية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى