الجهاز الهضمي والكبد

"الأوروبية للكبد" تطلق 6 تحديثات لبروتوكولات علاج فيروس "سي"

أعلنت الجمعية الأوروبية للكبد تحديث جديد لبروتوكولات العلاج لمرضى فيروس “سي” خلال المؤتمر المنعقد حاليا في مدينة باريس بفرنسا، حيث تضمنت ٦ بروتوكولات لعلاج فيروس “سي” من النوع الجيني الرابع المنتشر في مصر، من المصابين وغير المصابين بتليف كبدي.

 

الأوروبية للكبد تطلق 6 تحديثات لبروتوكولات علاج فيروس سي

 

وشملت بروتوكولات العلاج:

1- عقار “هارفوني” لمدة 12 أسبوعا بدون أقراص “ريبافيرين” لجميع المرضى، عدا من تم علاجه من قبل وفشل وهم المنتكسين، حيث يتم اضافة “الريبافيرين”.

ومن لديه موانع من استخدام “الريبافيرين من المنتكسين، يستخدم عقار “الهارفوني” منفردا بدون ريبافيرين لمدة 6 شهور، ويحقق نتائج شفاء 96% للمرضى اللذين يتم علاجهم لاول مرة، و 91% لمن سبق لهم العلاج وهم المنتكسين.

2- عقار “ايبكلوزا” لمدة 12 اسبوعا بدون “ريبافيرين” لجميع المرضى ، وللمنتكسين أيضا، ويحقق نتائج الشفاء لمرضى التليف وبدون تليف 100%.

3- عقار “كيوريفو + ريبافيرين” لمدة 12 اسبوعا لجميع المرضى، ويحقق نتائج الشفاء لمرضى بدون تليف 100%، و97% لمرضى التليف.

4- عقار “زيباتير” لمدة 12 اسبوعا لجميع المرضى الذين لم يسبق لهم العلاج بدون ريبافيرين، و لمدة 4 شهور أو 16 اسبوع بإضافة “الريبافيرين” أو بدونه للمنتكسين ممن سبق لهم العلاج.

ويحقق نتائج الشفاء لمرضى التليف و بدون تليف الذين لم يسبق لهم العلاج من قبل 1000%، وبنسبة شفاء 93% للمنتسكين بدون الريبافيرين، و 100% بإضافة الريبافيرين 16 اسبوعا.

5-  عقار “سوفالدى + داكلنزا” لمدة 12 اسبوعا بدون “ريبافيرين: لجميع المرضى، عدا من تم علاجه من قبل وفشل وهم المنتكسين يتم اضافة الريبافيرين.

ومن لديه موانع من استخدام الريبافيرين من المنتكسين يستخدم عقار “هارفونى” منفردا بدون “ريبافيرين” لمدة 6 شهور ويحقق نسب الشفاء من 97-100%.

6- “سوفالدى + اوليسيو” لمدة 12 اسبوعا بدون “ريبافيرين” لجميع المرضى، عدا من تم علاجه من قبل وفشل وهم المنتكسين يتم اضافة “الريبافيرين”.

ومن لديه موانع من استخدام “الريبافيرين” من المنتكسين يستخدم “هارفونى” منفردا بدون “ريبافيرين” لمدة 6 شهور، ويحقق نسب الشفاء من 88-100%.

الكاتبة: ريهام عبد العزيز

المصدر: .

فريق العمل

الطبي: موقع يعمل على بناء موسوعة طبية ودوائية باللغة العربية كما يهتم بنشر أحدث الابحاث والاكتشافات الطبية.

مقالات ذات صلة

اترك رد