علاج الأورام

التمارين الرياضية تُحسن المزاج لدى كبار السن الذين يتلقون العلاج الكيميائي

توصل فريق من الباحثين بجامعة روتشستر إلى أن التمارين الرياضية تُحسن المزاج وتُحارب القلق لدى كبار السن الذين يتلقون العلاج الكيميائي.

فقد ركزت معظم الدراسات السابقة على إثبات أهمية التمارين الرياضية بالنسبة لمرضى السرطان من الشباب.

ولكن القليل منها فقط قد تناول فائدة ممارسة الرياضة وآثارها على تحسين المشاكل النفسية لدى مرضى السرطان من كبار السن.

كبار السن الذين يتلقون العلاج الكيميائي
التمارين الرياضية تُحسن المزاج لدى كبار السن الذين يتلقون العلاج الكيميائي

ونظرًا لأن معظم حالات السرطان الجديدة تظهر بين الأشخاص في سن الـ60 عامًا_أو أكبر_، فقد وجه الباحثون اهتمامهم لتلك الفئة.

إن الإصابة بالسرطان تزيد من احتماليات إصابة الأشخاص بالقلق والتقلبات المزاجية، وقد يتفاقم الأمر ليصل إلى الاكتئاب.

وهذا بدوره قد يدفعهم إلى التوقف عن تلقي علاج السرطان، مما قد يتسبب في قِصر مدة بقائهم على قيد الحياة والوفاة المبكرة.

وعلى الرغم من أن كبار السن يعانون من الأعراض الجانبية بشكل أوضح عند تلقي العلاج الكيميائي لعلاج السرطان، إلا أنه يُساهم في تحسين معدلات الشفاء بصورة ملحوظة.

 

يُذكر أن مضادات الاكتئاب شائعة الاستخدام_مثل البينزوديازبينات_تتسبب في العديد من الأعراض الجانبية لمرضى السرطان من كبار السن.

وهو الأمر الذي دفع الباحثون نحو إيجاد بدائل غير دوائية لمواجهة حالة الاكتئاب المصاحبة للسرطان، وأن تكون أكثر أمانًا وفعالية.

ولذلك، فقد تم إجراء العديد من الدراسات لفحص العلاقة بين التمارين الرياضية والحالة المزاجية لدى من تعافوا من السرطان.

لقد قام الباحثون في دراستهم الحالية بفحص برنامج تمارين منزلية منخفضة _أو متوسطة_المقاومة يُناسب مرضى السرطان كبار السن.

وخلال البرنامج، قام الباحثون بزيادة مدة وشدة التدريبات تدريجيًا مع مرور الوقت، مع تدوين تأثير ذلك على صحة المشاركين.

فعلى سبيل المثال، تم زيادة عدد الخطوات التي كان على المشاركين أن يمشوها بدءًا من اليوم الأول للعلاج الكيميائي، واستمرت هذه الزيادة تدريجيًا بمقدار 5-20% اسبوعيًا لمدة 6 أسابيع.

كما تم تشجيع المشاركين أيضًا على زيادة كثافة وعدد مرات تكرار تمارين المقاومة بشكل تدريجي طوال مدة البرنامج العلاجي.

ووفقًا للنتائج_التي نُشرت في مجلة Journal of the American Geriatrics Society_فإن برنامج التمرين المنزلي منخفض إلى معتدل الكثافة يمكنه تحسين الحالة المزاجية والاجتماعية لكبار السن الذين يتلقون العلاجات الكيميائية لعلاج السرطان.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب والجراحة.. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى