الجهاز التنفسي

التهاب الأنف التحسسي وقواعد إرشادية حديثة

تحديث التوصيات في معالجة التهاب الأنف التحسسي الموسمي عند المراهقين والبالغين، وتغيير استراتيجية العلاج الأولية، وخفض التكاليف الغير ضرورية للمرضى. كان التحديث التوجيهي برئاسة المؤلف Mark Dykewics أستاذ الحساسية وعلم المناعة والطب الباطني في كلية الطب بجامعة Sant Louis على ثلاثة مراحل سريرية.

أولاً: بالنسبة للمرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 12سنة ومافوق ، ينبغي معالجة أعراض الأنف التحسسي فقط بالستيروئيدات القشرية داخل الأنف عند بداية المرض، بدلاً من الجمع بين أدوية الستيروئيدات القشرية الأنفية مع مضادات الهيستامين الفموية، والتي لن تجدي نفعاً في تخفيف الأعراض. ثانياً: في علاج التهاب الأنف التحسسي المتوسط إلى الحاد عند المرضى أكثر من 15 عاماً، يجب استخدام ستيروئيدات قشرية داخل الأنف بالإضافة إلى مضادات هيستامين فموية مثل مونتيلوكاست الذي يحتوي على مثبطات Leukotriene لوكوترين ” المواد الكيميائية التي يطلقها الجسم عند تعرضه لأحد مثيرات الحساسية وتسبب سيلان أنفي وعطاس “. ثالثاً: الفائدة السريرية الأكبر عندما يتم علاج المرضى بالستيروئيدات القشرية داخل الأنف مع مضادات هيستامين أنفية، مدمجة في عبوة واحدة، أو في عبوتين منفصلتين. والجدير بالذكر أن العلاجات الموصى بها لا يمكن أن يستجيب لها كل المرضى، وهنا تكمن مسؤولية الطبيب في اختيار العلاج الأنسب لحالة المريض الخاصة، كي لا يكون عرضة لبعض التأثيرات الجانبية للدواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.