Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

التهاب القولون التقرحي..الأعراض والأسباب

يتسبب مرض التهاب القولون التقرحي في تهيج الغشاء المبطن للقولون. وهو مرض لا شفاء له. ولكن تساعد طرق العلاج المختلفة في التعايش من خلال تخفيف الأعراض التي يسببها.

440+ Ulcerative Colitis Stock Photos, Pictures & Royalty-Free Images - iStock | Inflammatory bowel disease, Colon, Stomach pain
التهاب القولون التقرحي

 سوف يتم توضيح كل ما يتعلق بالتهاب القولون التقرحي خاصة الأسباب والأعراض. ما عليك سوى متابعة القراءة.

اقرأ أيضًا: الإسهال عند الأطفال.. تعرف على أهم الأسباب والعلاج

ما هو التهاب القولون التقرحي؟

التهاب القولون التقرحي وهو حالة تصيب الأمعاء الغليظة. وهو الجزء الذي يسمى المستقيم والقولون. ويتسبب في تقرح وتهيج البطانة الداخلية للمستقيم والقولون. وعادةً ما يبدأ الالتهاب بالمستقيم بالقرب من فتحة الشرج حيث يخرج البراز من الجسم. ويمكن أن ينتشر الالتهاب ويؤثر على القولون بأكمله. لا يوجد علاج يساعد على الشفاء نهائيًا من التهاب القولون التقرحي. ويعاني الأشخاص المصابة من الأعراض مدى الحياة والتي قد تهدأ في بعض الأوقات وتشتعل في أوقات أخرى. ولكن يوجد بعض الأدوية التي تساعد في السيطرة على المرض.

أسباب التهاب القولون التقرحي وعوامل الخطر

السبب الأساسي غير واضح ومعلوم. ويعتقد العلماء أنه سبب معقد ويتضمن العديد من العوامل. كما يعتقدون أنه قد يكون نتيجة استجابة مناعية مفرطة. حيث تتمثل وظيفة جهاز المناعة في حماية الجسم من الجراثيم والمواد الخطرة الأخرى. ولكن في بعض الأوقات يهاجم جهاز المناعة خلايا الجسم عن طريق الخطأ. ونتيجة لذلك تحدث الالتهابات وتلف الأنسجة.

وتشمل عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة ما يلي:

  • العمر: إذا كان العمر بين 15-30 عامًا ، أو أكبر من 60 عامًا.
  • العرق: تزداد فرص الإصابة في الأشخاص الذين من أصل يهودي أشكنازي.
  • التاريخ العائلي: تزداد فرص الإصابة بنسبة 30% إذا كان أحد أفراد العائلة مصابًا بهذه الحالة.

الضغط العصبي والطعام لا يتسببان في التهاب القولون. ولكن يمكن أن يتسببا في اشتعال الأعراض وتفاقمها.

اقرأ أيضًا: القرح الهضمية..تعرف على الأسباب، الأعراض، والعلاج

أعراض التهاب القولون التقرحي

العرض الأساسي لالتهاب القولون التقرحي هو الإسهال الدموي. وقد يكون هناك أيضًا صديد في البراز.

وتشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • تقلصات وألم في البطن.
  • الحاجة إلى التبرز فجأة.
  • عدم الشعور بالجوع.
  • فقدان الوزن.
  • ارتفاع درجات الحرارة.
  • الجفاف.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • فقر الدم.
  • قروح كانكر.
  • تقرحات الجلد.
  • تقرحات الفم.
  • ألم في المفاصل.
  • ألم في العينين واحمرارها.
  • ألم أو نزيف مع حركات الأمعاء.

قد تهدأ الأعراض أو تختفي فقد لا يكون أيًا منها موجود لمدة أسابيع. وقد تشتد الأعراض وتبلغ ذروتها. كما أن الأعراض تتشابه مع أعراض المرض عند الأطفال. وقد تشمل أيضًا تأخر النمو أو ضعفه.

تشخيص التهاب القولون التقرحي

يتم التشخيص عن طريق استبعاد الأمراض الأخرى، وبعد الفحص البدني. بالإضافة إلى بعض الاختبارات والتي تشمل:

  • تحاليل الدم: يمكن أن يظهر فحص الدم علامات العدوى أو فقر الدم. وفقر الدم هو انخفاض عدد كريات الدم الحمراء ومستوى الحديد في الدم. ونتيجة لذلك هذا يعني وجود نزيف في القولون أو المستقيم.
  • تحليل البراز: للكشف عن علامات العدوى، الطفيليات، والالتهابات في البراز.
  • اختبارات التصوير: تصوير القولون والمستقيم. عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي، أو التصوير المقطعي المحوسب. وذلك للكشف عن وجود أي تقرحات أو التهابات. 
  • التنظير الداخلي: وذلك عن طريق أنبوب صغير مزود بكاميرا صغيرة. يتم إدخاله من فتحة الشرج وذلك للتحقق من صحة القولون والمستقيم.

اقرأ أيضًا: إذا كنت تعاني من ارتجاع المريء..فإليك علاج ارتجاع المريء

علاج التهاب القولون التقرحي

الهدف من العلاج هو تخفيف الأعراض، منع النوبات، ومنح القولون فرصة للشفاء. ويشمل مجموعة من التغييرات في النظام الغذائي، الأدوية، والتدخل الجراحي.

التغييرات الغذائية

الإبتعاد عن الأطعمة الحارة، الغنية بالدهون، والغنية بالألياف. كما أنه من الممكن أن يكون بعض الأشخاص يعانون من عدم تحمل اللاكتوز فينصحهم الطبيب بالتوقف عن منتجات الألبان. ويجب اتباع نظام غذائي صحي، وهو النظام الذي يحتوي على الألياف، البروتينات الخالية من الدهون، الفاكهة، والخضراوات. وذلك بقدر ما يكفي الفيتامينات والعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.

الأدوية

  • المضادات الحيوية: للقضاء على الجراثيم التي توجد في الأمعاء الغليظة.
  • أمينوساليسات: تحتوي هذه الأدوية على مركب يسمى حمض 5 الأمينو ساليسيليك. الذي يحارب الالتهابات.
  • الستيرويدات القشرية: إذا كانت الأعراض شديدة فيعطي الطبيب هذه الأدوية المضادة للالتهابات. وذلك لفترة قصيرة.
  • المعدلات المناعية: أدوية تساعد في وقف هجوم جهاز المناعة على القولون. وقد تستغرق بعض الوقت حتى تصبح فعالة.
  • مثبطات جانوس كيناز: أدوية تؤخذ عن طريق الفم. وتعمل بسرعة لتخفيف أعراض التهاب القولون التقرحي.
  • معدلات مستقبلات سفينغوزين 1 فوسفات: يستخدم في الحالات شديدة النشاط.
  • لوبيراميد: لعلاج الإسهال

التدخل الجراحي

إذا لم تنجح الأدوية في العلاج. فسوف يتم استئصال القولون أو القولون والمستقيم. وذلك على حسب الحالة المرضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى