طب الجلد

السبيرونولاكتون للقضاء على حب الشباب كبديل للمضادات الحيوية

في دراسة قد تساعدنا على الحد من استخدام المضادات الحيوية في علاج الأمراض الجلدية؛ وجد الباحثون في كلية بيرلمان للطب بجامعة بنسلفانيا أنه يمكننا استخدام عقار السبيرونولاكتون للقضاء على حب الشباب في النساء.

فقد وجدت الدراسة التي نُشرت في مجلة الأدوية وطب الأمراض الجلدية (Journal of Drugs and Dermatology) أن المرضى الذين استخدموا السبيرونولاكتون للقضاء على حب الشباب لمدة عام كامل قد حصلوا على نتائج مشابهة للأفراد الذين استخدموا المضادات لنفس الفترة.

ويعتبر استخدام سبيرونولاكتون بديلاً جيداً عند فشل بعض المضادات الحيوية.

حيث إن تغيير الدواء المُستخدم يحدث غالباً نتيجة عدم الفعالية، أو حدوث الآثار الجانبية وارتفاع التكلفة، أو بعض عوامل أخرى.

انتشار حب الشباب واستخدام المضادات الحيوية

يعد حب الشباب واحدًا من أكثر الأمراض شيوعًا في العالم.

فهو يؤثر على 85% من الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، كما يصيب الأشخاص البالغين أيضاً.

ويُعالج أكثر من 50% من النساء في الولايات المتحدة_بين سن 20 و29 عاماً_من حب الشباب.

في حين يُعالج أكثر من 35%  من المرضى بين سن 30 و 39.

وتعد المضادات الحيوية عن طريق الفم هي العلاج الأكثر شيوعًا لحب الشباب.

وحيث أن تلك الحالة المرضية تنتشر في عدد كبير من المرضى، فإن أطباء الجلدية يصفون هذه العلاجات على نطاق واسع -وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض.

وذلك أمر يدعو للقلق نتيجة زيادة معدلات استخدام المضادات الحيوية في جميع مجالات الطب.

استخدام السبيرونولاكتون للقضاء على حب الشباب

السبيرونولاكتون للقضاء على حب الشباب
استخدام السبيرونولاكتون للقضاء على حب الشباب

يقول المؤلف الرئيسي للدراسة جون باربيري_رئيس قسم الأمراض الجلدية في جامعة بنسلفانيا-: "إن عملية توفير بديلاً آمناً للمضادات الحيوية عن طريق الفم سوف يكون لها فائدة كبيرة".

"وبياناتنا تشير إلى أن السبيرونولاكتون قد يكون هو ذلك البديل".

وقد تمت الموافقة على السبيرونولاكتون_والذي يتم تسويقه تحت اسم ألداكتون_ لعلاج ارتفاع ضغط الدم، وفشل القلب، والعوامل المؤدية لاحتباس السوائل في الجسم.

ويُضعف السبيرونولاكتون من تأثير الهرمونات الذكرية مثل الأندروجين؛ ولذلك لا يُنصح به لعلاج حب الشباب عند الرجال.

وعلى صعيد آخر، فإن هذه التأثيرات المضادة للهرمونات هي نفسها التي تساعد في منع تفشي حب الشباب عند النساء؛ ولذلك يستخدم بعض أطباء الجلدية السبيرونولاكتون لعلاج حب الشباب لدى الإناث فقط.

وقد قارن الباحثون بيانات حوالي 6864 امرأة وفتاة يتناولن السبيرونولاكتون مع البيانات الخاصة بـ 31614 امرأة عولجت باستخدام المضادات الحيوية.

وفي غضون عام، تحولت 14.4% ممن تناولن السبيرونولاكتون و13.4% ممن عولجن بالمضادات الحيوية إلى علاجات بديلة.

مما يشير إلى أن كلا العلاجين كانا يعملان بنفس المعدل تقريباً.

يقول باربيري: "هذه الأرقام تشير إلى أن أطباء الجلدية يجب أن يفكروا في السبيرونولاكتون أولاً بدلاً من المضادات الحيوية، وذلك عندما يتعلق الأمر بالنساء المصابات بحب الشباب".

وأشار باربيري إلى أن العديد من الدراسات قد ربطت بين استخدام المضادات الحيوية عن طريق الفم وحدوث المقاومات البكتيرية، ومرض الذئبة، وأمراض التهاب الأمعاء، وحتى سرطان القولون والثدي.

يقول باربييري: "يشير هذا إلى أن كون السبيرونولاكتون أكثر أماناً من المضادات الحيوية الفموية، وهو عامل آخر يجعله خيارًا جذابًا".

كما أشار إلى أن السبيرونولاكتون أقل تكلفة، وهو ما قد يكون مناسباً للمرضى محدودي الدخل.

يذكر أنه لم يتم الموافقة على السبيرونولاكتون لعلاج حب الشباب من قِبل إدارة الغذاء والدواء، على الرغم من دعم الخبراء لفكرة استخدامه.

وختم باربيري أنه يجب التأكد من نتائج هذه الدراسة من خلال التجارب العشوائية المحكمة التي تقارن مباشرة بين خياري العلاج.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.