أنف وأذن وحنجرةالجهاز التنفسي

الشخير يؤدي إلى إصابات الشعب الهوائية العليا ويمنع التئامها

توصل باحثون من جامعة أوميا بالسويد إلى أن الشخير يؤدي إلى إصابات الشعب الهوائية العليا ويمنع التئامها، وذلك بسبب الاهتزازات المتكررة الناجمة عنه.

وأكدوا أن ذلك قد يسبب ضعف القدرة على البلع، ويجعل الأفراد أكثر عرضة للإصابة بتوقف التنفس الإنسدادي النومي.

الشخير يؤدي إلى إصابات الشعب الهوائية العليا ويمنع التئامها
الشخير يؤدي إلى إصابات الشعب الهوائية العليا ويمنع التئامها

لقد تركزت الدراسة حول معرفة النتائج المترتبة على تلك الاهتزازات، ودورها في إحداث التلف والإصابة بمجرى الهواء العلوي.

يقول البروفيسور بير ستول_الباحث بقسم البيولوجيا الطبية التكاملية في جامعة أوميا: "يمكن أن يُشكل الشخير المستمر خطراً كبيراً على الصحة، وذلك إلى جانب الأصوات المزعجة الصادرة عنه".

"ومع ذلك فإن نتائجنا تُشير إلى امكانية اتخاذ تدابير وقائية تحد من تلف الأنسجة_على المدى الطويل، وتُعزز من شفائها".

لقد أظهر باحثو أوميا أن كلًا من الشخير وتوقف التنفس النومي الإنسدادي ينتج عنهما إصابات عصبية-عضلية في الجهاز التنفسي العلوي.

وأكدوا أنه يمكن رؤية هذه الإصابات على المستويين التشريحي والجزيئي.

كما لاحظوا وجود علاقة بين الشخير وضعف القدرة على البلع، وكذلك بين توقف التنفس الانسدادي النومي وتلف الأعصاب.

أضف إلى ذلك أن توقف التنفس أثناء النوم يؤدي إلى انسداد الجهاز التنفسي العلوي بشكل متكرر، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

كما أنه يعيق محاولات الجسم في شفاء الأنسجة التالفة، وهو ما ينتج عنه وجود بنية عضلية غير طبيعية.

وقد اكتشف الباحثون أيضَا أن الألياف العضلية في الحنك الرخو تُصاب بخلل واضح في تنظيم بعض البروتينات المكونة لها نتيجة للاهتزازات المستمرة في حالات الشخير الشديد، مما يؤثر على قدرتها الانقباضية وانتاج الطاقة بها.

ووجد الباحثون أيضًا أن الناقل العصبي المرتبط عادةً بالشفاء وتجديد الخلايا العصبية كان موجودًا في تلك الخلايا العضلية.

وتشير هذه النتائج إلى أن الجسم يحاول شفاء الإصابات، ولكن الاهتزازات الناتجة عن الشخير المتكرر تُعيق هذه العملية.

ومن هنا يدخل الإنسان في حلقة مفرغة، حيث يسبب الشخير أضرارًا وفي الوقت نفسه يُعطل التئام الجروح، مما قد يؤدي إلى اضطرابات البلع أو توقف التنفس أثناء النوم.

يقول فرحان شاه_أحد الباحثين المشاركين: "لقد أعطتنا النتائج الحالية صورة أوضح لآثار اهتزازات الشخير، وهو ما يساعدنا في إيجاد حلول فعالة لمنع الضرر وتعزيز عمليات الشفاء في الجسم".

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب والجراحة.. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى