أخبار طبية

الصحة: عقاران جديدان لعلاج فيروس سي يدخلان قريبا حيز الاستخدام

أكد الدكتور محسن سلامة أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بمعهد الكبد القومي بجامعة المنوفية، أنه خلال الشهور المقبلة سيتم طرح عقاقير أكثر فعالية وقوة في مصر لعلاج فيروس سي، و يتم حاليا تسجيلها بوزارة الصحة المصرية، وهما عقاري “أبكلوزا، و”زيباتير”، و غيرها من العقاقير التي قامت بإنتاجها عدد من الشركات العالمية.

ولقد تحدثنا في موضعين سابقين عنهما  زيباتير Zepatier دواء جديد لفيروس سي بنسبة شفاء 97 : 100إبكلوزا أو ايبكلوسا Epclusa يعالج جميع اشكال فيروس سي بنسبة شفاء تصل ل 99%.

الصحة عقاران جديدان لعلاج فيروس سي يدخلان قريبا حيز الاستخدام

وقال الدكتور محسن سلامة -في تصريح لصحيفة اليوم السابع المصرية-: “إن هذه الأدوية الجديدة ستكون أكثر فعالية في علاج حالات الانتكاس، فهي ذات فائدة لهؤلاء المرضى أكثر من العلاجات المتوافرة حاليًا، كما يمكن تطبيقها على المرضى المصريين الذين لم يستجيبوا للعلاج من قبل” .

و أكد سلامة أن نتائج الدراسات التي تم إجراؤها قد أثبتت أن نسب الشفاء من فيروس سي في مصر تصل إلى 98%، وهى من أفضل النسب العالمية، موضحًا أنه فيما يتعلق بباقي المرضى الذين لم يستجيبوا للعلاج، فإنه يمكن إعادة علاجهم مرة أخرى من خلال بروتوكولات علاجية مختلفة متاحة حاليًا في السوق المصري، بنسب نجاح تصل من 90 إلى 100%.

وأشار سلامة إلى أن الشركات العالمية قد أنتجت عددًا كبيرا من العقاقير ذات الفعالية الكبيرة ضد فيروس سي، وقد نالت تلك العقاقير موافقة هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية.
وتتميز هذه العقاقير بأنها تقاوم الفيروس بشكل كبير، وبآثار جانبية أقل، وبنسب نجاح أعلى، كما أنها ستكون متاحة في مصر قريبًا.

و من جانبه قال الدكتور قدري السعيد -المدير التنفيذي للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية- أن عقاري زيباتير و أبكلوزا لعلاج فيروس سي، يتم حاليًا تسجيلهما بوزارة الصحة المصرية، وذلك من أجل الموافقة عليهما في علاج المرضى المصريين، مؤكدًا أن هذه الإجراءات سوف تستغرق شهورا قليلة قبل أن يتم تداول العقارين بشكل رسمي في سوق الدواء المحلي.
وأشار السعيد إلى أن العقارين يتميزان بالفعالية الشديدة للتخلص من فيروس سي، وخصوصًا في المرضى الذين لم يتمكنوا من الاستجابة للعلاجات الأخرى.

و قد أكد الدكتور أشرف عمر -أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بطب القاهرة، و عضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية- أن الإصابة بفيروس سي و حدوث سرطان الكبد تربطهما علاقة وثيقة، حيث أن العلم قد أثبت أن 90% من مرضى سرطان الكبد في مصر و العالم بأكمله هم في الأصل مصابون بفيروس سي، مشيرا إلى أن الأدوية الجديدة سوف تمنع الإصابة بسرطان الكبد في المستقبل.

وأشار عمر إلى أن العلاقة بين سرطان الكبد وفيروس سي قد تم تأكيدها من خلال الدراسات المتقدمة في علم الجينات، والتي أوضحت لنا كيف يؤثر فيروس سي على الجهاز المناعي للمريض، وعلى الخلايا الكبدية، و كيف أنه يقوم بتحفيز بعض الخلايا التي تؤدى إلى تحورات جينية تؤدي في النهاية إلى تحول الخلايا السليمة إلى خلايا سرطانية.
وأضاف عمر أنه حدث انخفاض واضح وملحوظ في نسب الإصابة بسرطان الكبد في مرضى فيروس سي بعد اتمامهم مدة علاجهم بنجاح.

و في هذا الصدد، أكد الدكتور جمال شيحة -رئيس مجلس أمناء مؤسسة الكبد المصرية، و عضو مجلس النواب- أن مصر قد عملت على مشروع قومي لمحاربة فيروس سي، ولم يعد هناك قوائم انتظار طويلة تقف أمام المرضى كما كان في السابق.
كما أوضح شيحة أنه بعد علاج مليون و800 ألف مريض مصري في خلال الــ3 سنوات الماضية، أصبحت مصر مثلا يُقتفى أثره في هذا المجال، مؤكدا أن أدوية علاج فيروس سي في تطور مستمر، و أن كل دواء جديد يتم انتاجه يكون أكثر فعالية مما أُنتج قبله، و يتطلب العلاج به مدة أقصر من سابقه.

و قد أوضح الدكتور علاء الدين إبراهيم أستاذ الكبد والجهاز الهضمي، أن منظمة الصحة العالمية تهدف إلى القضاء على فيروس سي بحلول عام 2030، و وضعت لذلك خططا وبرامج تناسب ظروف كل دولة، لكي تتمكن من التخلص من الفيروس ومنع حدوث إصابات جديدة، وأيضا من أجل إدخال أنواع جديدة من الأدوية الأقوى و الأكثر فعالية في البروتوكولات العلاجية، وذلك للقضاء على فيروس سي بشكل كامل و نهائي.

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك رد