نفسية وعصبية

دراسة: العمل لساعات أطول يرتبط بالاكتئاب خاصة في النساء

توصلت دراسة جديدة إلى أن العمل لساعات أطول يرتبط بالاكتئاب بمعدلات أكبر في النساء مقارنة بنظرائهن من الرجال.

ووجد الباحثون_في جامعة لندن وجامعة كوين ماري_أن النساء اللواتي يعملن أكثر من 55 ساعة أسبوعيًا يعانين من أعراض الاكتئاب أكثر بالمقارنة مع النساء اللاتي يعملن لمدة تتراوح بين 35 و40 ساعة في الأسبوع.

العمل لساعات أطول يرتبط بالاكتئاب خاصة في النساء
دراسة: العمل لساعات أطول يرتبط بالاكتئاب خاصة في النساء

ووجدت الدراسة التي أجريت على أكثر من 20 ألف من البالغين أن الرجال يميلون للعمل لساعات أطول مقارنة بالنساء.

كما أن وجود الأطفال يرتبط بتأثيرات مختلفة على أنماط عمل لدى الرجال والنساء.

حيث تميل الأمهات نحو العمل لساعات أقل مقارنة بغير الأمهات، والعكس في الرجال.

تقول جيل وستون_الباحثة الرئيسية للدراسة_ أنها فوجئت بأن العلاقة بين العمل لساعات أطول والاكتئاب أقوى لدى النساء.

"هذه دراسة رصدية، وعلى الرغم من أننا لا نستطيع تحديد الأسباب الحقيقية، إلا أننا نعلم أن العديد من النساء يواجهن العبء الإضافي المتمثل في القيام بنصيب أكبر من العمل المنزلي مقارنة بالرجال، مما يرفع من العدد الإجمالي لساعات العمل".

العمل لساعات أطول يرتبط بالاكتئاب خاصة في النساء

وجدت الدراسة_ التي نشرت في دورية Journal of Epidemiology & Community Health _ أن النساء اللاتي عملن لمدة تزيد عن 55 ساعة أسبوعياً عانين من أعراض الاكتئاب_مثل الشعور بعدم القيمة أو عدم القدرة_بنسبة 7.3% أكبر مقارنة بالنساء اللواتي يعملن عدد قياسي من الساعات.

وبالإضافة للعمل المنزلي، فقد أشار الباحثون لاحتمالية وجود تفسير آخر.

حيث أشاروا لأن الرجال يميلون للكسب أكثر من النساء، لذا فالعمل لساعات أطول يرتبط بمقابل مجزٍ في الرجال مقارنة بالنساء.

كما وجدت الدراسة أن العمل في عطلة نهاية الأسبوع يرتبط بارتفاع خطر الإصابة بالاكتئاب بين كل من الرجال والنساء، مقارنة بالعمل خلال أيام العمل الأسبوعية فقط.

ودعا الباحثون في الدراسة لتقديم دعم أكبر للنساء العاملات وأشاروا إلى أن الكثير منهن يتعاملن مع ضغوط كبيرة في المنزل.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى