الغدد الصماء والسكري

الغذاء والأدوية توافق على استخدام عقار فيكتوزا-Victoza® كأول عقار من نوعه لمنع الأعراض الجانبية لمرض السكري

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على عقار فيكتوزا-Victoza (ليراجلوتيد-liraglutide) للحد من المضاعفات التي يسببها مرض السكري من النوع الثاني في القلب والأوعية الدموية الكبرى، مثل النويات القلبية والسكتات الدماغية التي قد تؤدي للوفاة.

ويستند قرار إدارة الأغذية والعقاقير على النتائج التي أثبتت  كفاءة عقار فيكتوزا بشكل كبير في خفض خطر الإصابة بالثلاثة أنواع الرئيسية من أمراض الأوعية الكبيرة التي تهدد مرضى السكري، و هي موت عضلة القلب والأوعية الدموية، والنوبات القلبية والسكتات الدماغية الغير مميتة بنسبة 13٪، بالإضافة إلى الحد من مضاعفات السكري بصفة عامة بنسبة 1.9٪.

الغذاء والأدوية توافق على استخدام عقار فيكتوزا-Victoza® كأول عقار من نوعه لمنع الأعراض الجانبية لمرض السكري

يقول آن فيليبس، نائب الرئيس الأول للشؤون الطبية والتنظيمية لشركة -نوفو نورديسك المنجة للعقار: "لقد توجه الأطباء إلى الاعتماد على فيكتوزا كعلاج فعال لخفض نسبة الهيموجلوبين السكري (A1C)، وبالتالي فإنهم يمكنهم استخدامه أيضا للتقليل من مخاطر القلب والأوعية الدموية لدى المرضى".

وتعتبر أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للاعتلال والوفيات في المرضى الذين يعانون من مرض السكري. وقد أظهرت الدراسات أن البالغين الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني هم أكثر عرضة لأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة تصل إلى أربعة أضعاف.

ولقد أثبت عقار فيكتوزا من خلال التجارب قدرة هائلة في تقليل نسب حدوث تلك الأمراض، حيث انخفضت نسبة الوفيات الناتجة عن أسباب قلبية و وعائية إلى22%، كما انخفضت نسبة الوفيات بصفة عامة الى 15٪.

يقول ستيف مارسو -المدير الطبي لخدمات القلب والأوعية الدموية بمعهد الأوعية الدموية وأحد المحققين الرئيسيين في الدراسة: "هذا الخبر مهم بالنسبة للملايين من البشر الذين يعيشون مع مرض السكري من النوع الثاني، لأنه يضع المرضى في خطر كبير لتطور أمراض القلب والأوعية الدموية حتى بعد السيطرة عليه".

و يضيف: "إن المزيد من خيارات العلاج مثل فيكتوزا والتي تتعامل مع الجوانب الحرجة في رعاية مرضى السكري، وذلك لأنها تعمل خارج إطار خفض الجلوكوز، لمواجهة تلك المخاطر المتسبب فيها ".

وقد تمت الموافقة على فيكتوزا من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في 25 يناير 2010، كعامل مساعد للنظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية من أجل تحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم عند البالغين المصابين بداء السكري من النوع الثاني ، كما أنه متاح تجاريا في 95 بلدا، ويعالج أكثر من مليون شخص يعانون من مرض السكري من النوع الثاني عالميا. ويتوافر فيكتوزا في شكل حقن 1.2 مجم أو 1.8 مجم، مخصصة للكبار الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني، مع ملاحظة التالي:

  • عند أخذه جنبا إلى جنب مع النظام الغذائي وممارسة الرياضة قد يحسن نسبة السكر في الدم (الجلوكوز).
  • عند أخذه جنبا إلى جنب مع العلاج الحالي لأمراض القلب والأوعية الدموية، قد يقلل من خطر مضاعفات القلب والأوعية الدموية الكبرى مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية، أو الموت.
  • إن فيكتوزا ليس بديلا عن الأنسولين ولا يستخدام في الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول أو الأشخاص الذين يعانون من الحماض الكيتوني السكري.
  • ليس مثبتا حتى الآن ما إذا فيكتوزا آمن وفعال للاستخدام في الأطفال.
  • قد يسبب فيكتوزا آثار جانبية خطيرة، بما في ذلك أورام الغدة الدرقية.

أما عن كيفية استخدامه فلا يجب خلط الأنسولين و عقار فيكتوزا معا في نفس المحقن، و لكن يمكن إعطائهم في نفس المكان من الجسم ولكن ليسوا مختلطين، كما يجب عدم مشاركة القلم المستخدم في الحقن مع أشخاص آخرين لأن ذلك يسبب العدوى.

قد يسبب فيكتوزا آثار جانبية خطيرة، بما في ذلك:

  • التهاب البنكرياس.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم، ومن أعراضها الدوخة أو الدوار، واختلال الرؤية، والقلق، أو تغيرات المزاج، والتعرق و الشعور بالجوع، والصداع و ضربات القلب السريعة.
  • مشاكل الكلى.
  • أعراض حساسية خطيرة.
  • مشاكل في القنوات الصفراوية والحويصلات المرارية.

ويمكن تلخيص الأعراض الجانبية الأكثر شيوعا لعقار فيكتوزا في الغثيان و القيء و الاسهال أو الإمساك و عسر الهضم و وفقدان الشهية.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.