الغدد الصماء والسكري

الغذاء والدواء توافق على عقار (باقسيمي) لعلاج نوبات انخفاض سكر الدم عن طريق الاستنشاق

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على عقار باقسيمي (Baqsimi) لعلاج لعلاج نوبات انخفاض سكر الدم عن طريق الاستنشاق، ودون الحاجة لاستخدام الحقن.

حيث يأتي باقسيمي في صورة مسحوق قابلًا للاستنشاق، يتكون من هرمون الجلوكاجون المُضاد لحالات انخفاض سكر الدم الحادة.

نوبات انخفاض سكر الدم
الغذاء والدواء توافق على عقار (باقسيمي) لعلاج نوبات انخفاض سكر الدم عن طريق الاستنشاق

تتميز نوبات انخفاض سكر الدم الحادة بأن يقل مستوى الجلوكوز بالدم إلى الحد الذي يشعر معه المريض بالارتباك أو فقدان الوعي، أو ظهور أعراض أخرى كالتعرق الشديد و برودة الجسم والتشنجات التي يليها الإغماء.

غالبًا ما تحدث تلك الحالة لدى المرضى المصابين بالسكري المُعتمد على العلاج بالأنسولين، وذلك عندما يتلقى المريض جرعة مرتفعة، أو يتلقى جرعته المعتادة ولا يتناول طعامه.

يُمكن استخدام مسحوق باقسيمي لدى المرضى السُكري من سن 4 سنوات فما فوقها، عن طريق الاستنشاق المباشر بالأنف.

تقول جانيت وودكوك_مدير مركز الأبحاث بإدارة الغذاء والدواء: "يُعد الأشخاص المصابون بداء السكري أكثر عرضة لخطر انخفاض مستويات السكر في الدم عن المعدل الطبيعي".

وتُضيف: "يتوفر هرمون الجلوكاجون في الأسواق على شكل حقن، ولكنها يجب أن تُخلط بعقاقير ومحاليل أخرى قبل أن يتلقاها المريض".

"يُوفر باقسيمي وسيلة سهلة وأكثر سرعة لإدارة نوبات انخفاض سكر الدم الشديدة المُصاحبة لداء السُكري المٌعتمد على الأنسولين".

وتمكن أهمية باقسيمي في أنه قد يُمثل أداة لإنقاذ حياة المريض؛ عن طريق رفع مستويات السكر في الدم من خلال تحفيز الكبد لإطلاق الجلوكوز المُخزن به.

فهو يمتلك تأثيرًا مُعاكسًا لما يقوم به الأنسولين، ولذلك يُفيد في حالات تلقي جرعة زائدة من الأنسولين أو انخفاض مستويات الجلوكوز.

تمت الموافقة على باقسيمي بعد إجراء العديد من التجارب بالولايات المتحدة، والتي استمرت لعقود.

لا ينبغي إعطاء باقسيمي لمرضى:

  • ورم الغدة الكظرية (pheochromocytoma).
  • ورم البنكرياس (insulinoma).
  • حساسية الجلوكاجون.

يرتبط باقسيمي مع بعض ردود الفعل الجانبية: كالغثيان والقئ والصداع، تهيج الجهاز التنفسي العلوي، تهيج ملتحمة العين وزيادة إفراز الدموع.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب والجراحة.. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى