تحديد متغير جيني يقي من فيروس كورونا في البشر

تمكن الباحثون من تحديد متغير جيني يقي من فيروس كورونا الشديد في البشر، ويمكن أن يكون هدفًا لتطوير الأدوية.

متغير جيني يقي من فيروس كورونا
متغير جيني يقي من فيروس كورونا

وقد تمكن الباحثون في أعمال سابقة من تحديد مجموعة الجينات OAS1 / 2/3 كأحد المتغيرات الجينية المرتبطة بالعدوى الشديدة من فيروس كورونا بشكل أساسي بين الأفراد من أصل أوروبي.

ولاختبار ارتباط هذا المتغير الجيني بأعراض فيروس كورونا بين الأشخاص من أصل أفريقي، قام الباحثون بتحليل البيانات الوراثية لـ 2787 مريضًا تم حجزهم في المستشفى بالمقارنة مع 130997 كمجموعة مرجعية من الأفراد من أصل أفريقي.

ووجدوا أن المتغير الجيني يحمي المرضى من الحجز في المستشفى نتيجة الإصابة بفيروس كورونا في الأفراد من أصل أفريقي؛

بما يتماشى مع الحماية التي شوهدت سابقًا في الأوروبيين.

تقول الدكتورة جينيفر هوفمان_المؤلف الأول للدراسة: "حقيقة أن الأفراد المنحدرين من أصل أفريقي يتمتعون بنفس الحماية سمحت لنا بتحديد المتغير الجيني الفريد في الحمض النووي الذي يحمي بالفعل من عدوى فيروس كورونا".

كما أضاف المؤلف المشارك الدكتور برنت ريتشاردز_أستاذ في جامعة ماكجيل في كندا: "البدء في فهم عوامل الخطر الجينية بالتفصيل هو المفتاح لتطوير عقاقير جديدة ضد فيروس كورونا".

ولاحظ المؤلفون في بحثهم أن جينات (OAS) تساعد على تخليق إنزيمات تحفز تخليق مادة البولي أدينيلات (Polyadenylates) القصيرة؛

والتي تنشط الريبونوكلياز (Ribonuclease L) الذي بدوره يعمل على تكسير الحمض النووي الريبي داخل الخلايا الفيروسية.

كما أنه يطلق العديد من الآليات الأخرى والتي تعمل على الوقاية من الفيروسات بشكل عام، وفيروس كورونا بشكل خاص.

وقد تم نشر البحث في مجلة Nature العلمية

دكتور أحمد الحسيني

طبيب متخصص في مجال طب وجراحة العيون- مستشفيات جامعة المنصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى