أخبار طبيةعلاج الأورام

تحقيقات جديدة: مسحوق التلك الذي يحمل تلك العلامة التجارية لا يسبب سرطان المبيض!

نفت مجموعة من التحقيقات الجديدة الاتهام الموجه نحو مسحوق التلك المُنتج بواسطة شركة جونسون الأمريكية (Johnson’s Baby Powder)، والذي ينص على أنه يرتبط بالإصابة بسرطان المبيض.

حيث أثار ذلك الاتهام ضجة هائلة خلال السنوات القليلة الماضية، وهو ما كلف الشركة مليارات الدولارات من الخسائر التجارية والتعويضات.

ولكن فريق من الباحثين_من المعهد الوطني للصحة_قاموا بدراسة مجموعة هائلة من البيانات الخاصة بـ252745 امرأة ممن يستخدمن ذلك المسحوق في العناية الشخصية.

وأكد الباحثون خلو جميع النساء من أي أعراض/علامات منذرة للإصابة بسرطان المبيض، وعدم وجود أي دليل على خطورة هذا المنتج.

مسحوق التلك
تحقيقات جديدة: مسحوق التلك الذي يحمل تلك العلامة التجارية لا يسبب سرطان المبيض!

يُذكر أن شركة جونسون قد واجهت في السنوات الأخيرة العديد من القضايا والأحكام القضائية لصالح النساء اللواتي ادعت أن استخدام بودرة التلك كانت السبب وراء إصابتهن بسرطان المبيض.

وبناءًا على تلك الأحكام، اضطرت الشركة لدفع مليارات الدولارات على سبيل التعويض لصالح النساء المدعيات.

ولكن المسؤول التنفيذي للشركة قد أكد فوزها بـ4 من قضايا الاستئناف ضد الأحكام التعويضية الصادرة ضدها.

وقال: "نعلم جيدًا أن من يُصاب بالسرطان يبحث عن إجابات منطقية حول الأسباب المؤدية لإصابته".

"ولكننا واثقون من أن بودرة التلك آمنة تمامًا، ولا تحتوي على الأسبيستوس أو تسبب السرطان".

في العقود القليلة الماضية، أشارت العديد من الدراسات الصغيرة إلى وجود صلة بين استخدام بودرة التلك في المناطق التناسلية الأنثوية وبين الإصابة بسرطان المبيض.

ولم تكن تلك الدراسات دقيقة بصورة كافية، حيث لم تستطع معظم النساء أن تتذكر هل استخدمت ذلك المنتج للعناية الشخصية أم لا.

يقول البروفيسور جوستين ستيبنج_أستاذ طب السرطان وعلاج الأورام في معهد إمبريال كوليدج-لندن: "لقد تم إجراء تحقيق صارم جدًا تابع أكثر من ربع مليون امرأة لمدة 11 عامًا، وذلك لمعرفة هل حقًا يؤدي مسحوق التلك للإصابة بسرطان المبيض أم لا".

"وجدنا أن نسب الإصابة بسرطان المبيض عند استخدام مسحوق التلك تقترب كثيرًا من نسبتها في النساء اللواتي لا يستخدمنه".

وواصل ستيبينج تصريحاته_التي نشرت في مجلة JAMA_:"ذلك يعني أن التأثير ضئيل للغاية أو شبه منعدم، ولا يستدعي إحداث ضجة هائلة مثلما رأينا".

ومن ناحية أخرى، واصل فريق من العلماء تحذيراتهم حول استخدام مسحوق التلك؛ مشددين على خطورة تلوثه بشوائب الأسبيستوس المسرطنة".

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب والجراحة.. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى