التحاليل الطبية

تحليل وظائف الكبد – Liver Functions tests

التحليل: تحليل وظائف الكبد – Liver Functions tests- LFTs

التعريف بالتحليل:  مجموعة من التحاليل لتقصى وظائف الكبد والتي  تنقسم إلى ثلاثة وظائف رئيسية:

  • وظائف  تعتمد على قدرة الكبد على تصنيع البروتينات(Synthetic functions): مثل البروتين الكلى والألبيومين .
  • وظائف تعتمد على سلامة خلايا الكبد :إنزيمات الكبد (liver enzymes).
  • وظائف  تعتمد على القدرة الاستخراجية للكبد(Excretory functions): مثل البيليروبين .

تحليل وظائف الكبد

متى يتم طلب إجراء تحليل وظائف الكبد:

  1. تقصى وجود خلل ما بالكبد : مثل الالتهاب الكبدي الوبائي.
  2. الأعراض االعامة التي تدل على وجود خلل بالكبد مثل:
  • تحول البول للون الداكن، أو البراز للون الفاتح.
  • فقدان الشهية والقىء.
  • تورم البطن.
  • الضعف العام
  • اصفرار االعينين والجلد (اليرقان).

3.    متابعة الحالة المرضية لمريض الكبد وتأثير الأدوية.

4.  حالات خاصة:

  • مدمني  الكحوليات.
  • من عائلة ذات تاريخ مرضي لأمراض الكبد.
  • ارتفاع الوزن وخاصة عندما يكون المريض مصاب بالسكري أو ارتفاع ضغط الدم.
  • تناول دواء يؤثر على سلامة الكبد.

 

1.وظائف  تعتمد على قدرة الكبد على تصنيع البروتينات

1. البروتين الكلي في البلازما (Total Plasma Protein)6.4- 8.3 جم لكل 100 ملليتر  ( 64 – 83 جم/لتر)
2. الألبيومين (Albumin)3.5 – 5.0 جم لكل 100 ملليتر ( 35 – 50 جم/لتر)
3. الجلوبيولين  ألفا 1( Alpha-1 globulin)0.1 – 0.3 جم لكل 100 ملليتر (1-3 جم/لتر)
  . الجلوبيولين ألفا 2 (Alpha-2 globulin)0.6 – 1.0 جم لكل 100 ملليتر (6 – 10 جم/لتر)
   . الجلوبيولين بيتا (Beta globulin)0.7 – 1.1 جم لكل 100 ملليتر (7 –11 جم/لتر)
4. الفيبرينوجين (Fibrinogen)0.2 – 0.6 جم لكل 100 ملليتر (2 – 6 جم/لتر)

1. البروتين الكلي في البلازما :

  • يتحكم البروتين في تحديد الضغط الأسموزي للبلازما ويتأثر مستواه في الدم بالحالة الغذائية ووظيفة الكبد والكليتين ، وبعض الأمراض مثل الخلل في التمثيل الغذائي.

2. الألبيومين :

  • يعتبر المكون الرئيس للرئيسي للبروتين الكلي ويصنع بصفة أساسية في الكبد.
  • أسباب ارتفاع مستوى الألبيومين في الدم:

                   1. حالات الجفاف الشديدة: مثل القىء المستمر والإسهال الشديد.

                   2. حقن كمية كبيرة من الألبيومين عن طريق الدم.

                   3. الصدمة العصبية (neurogenic shock).

  • أسباب انخفاض مستوى الألبيومين في الدم:

                   1. سوء التغذية.

                   2. أمراض الكلى.

                   3. أمراض الكبد الحادة والمزمنة.

                   4. أمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة  الحمراء والتهاب المفاصل الروماتيدوي.

                   5. متلازمة سوء امتصاص الطعام من الجهاز الهضمي: مثل  مرض كرون.

                   6. احتشاء عضلة القلب.

                  7. مرض السكري غير المنضبط

                  8. ارتفاع مستوى هرمون الغدة الدرقية (الثيروكسين)

                  9.  سرطان الغدد الليمفاوية (Hodgkin’s lymphoma).

3. الجلوبيولين :

  • يعتبر المكون الثاني للبروتين الكلي وينقسم إلى ألفا وبيتا ،ويصنعان في الكبد وهناك أنواع أخرى مثل الجاما جلوبيلوين ويصنع في الأنسجة الليمفاوية.
  • أسباب ارتفاع مستوى الجلوبيولين في الدم:

                   1. أمراض الكبد والتهاب الكبد الوبائي.

                   2. أمراض الكلى.

                   3. أمراض الدم مثل :سرطان الغدد الليمفاوية (Hodgkin’s lymphoma) و الورم النخاعي المتعدد (multiple myeloma).

                   4. أمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة  الحمراء والتهاب المفاصل الروماتيدوي.

                   5. مرض السل الرئوي (Tuberculosis).

                   6.  الإصابة بالبلهارسيا والملاريا والليشمانيا.

  •   أسباب انخفاض مستوى الجلوبيولين في الدم:              

                   1. سوء التغذية.

                   2. أمراض افتقار الجاما جلوبيولين الورلثية والمكتسبة.

                   3. سرطانات الدم الليفاوية.

4.  الفيبرينوجين :

  • يتكون في الكبد ويعتبر من أهم العوامل اللازمة لعملية تجل الدم.
  • أسباب ارتفاع مستوى الفيبرينوجين في الدم:

                   1. أمراض والتهابات الكلى.

                   2. الأمراض المعدية.

                   3. الالتهابات الحادة (Acute inflammations).

  •   أسباب انخفاض مستوى الفيبرينوجين في الدم:              

                   1. حالات التجلط المنتشرة داخل الأوعية الدموية مثل DIC.

                   2. الالتهاب السحائي (Meningitis).

                   3. أمراض الكبد الحادة والمزمنة.

                   4. نقص الفيبرينوجين الوراثي.

                   5. مرض التيفويد.

 

2.وظائف تعتمد على سلامة خلايا الكبد :إنزيمات الكبد

 

1. انزيم أسبرتات أمينو ترانسفيراز-  Aspartate Aminotransferase – AST – GOT :

  • يتواجد في   كرات الدم الحمراء، والكبد والقلب والعضلات ، والبنكرياس والكلى.
  • المستوى الطبيعي:  في الذكور: 14 – 20 وحدة دولية/ لتر، وفي الإناث: 10 – 36 وحدة دولية/ لتر.
  • أسباب  زيادته مستواه في الدم: 

                      –  تلف خلايا الكبد كما في حالة الالتهاب الكبدي وتليف الكبد.

                      –  احتشاء عضلة القلب.

                      –  العديد من الأدوية مثل الاستاتين (Statin) والمضادات الحيوية والعلاج الكيماوي.

                      –  التمارين البدنية الشاقة واصابات العضلات  الشديدة.

                      –  جرعة عالية من فيتامين أ .

                      –  بعض أمراض الكلى والرئتين.

                      –  بعض الأورام.

2. انزيم الانين أمينو ترانسفيراز-  Alanine Aminotransferase – ALT – GPT  :

  • يتواجد بصفة أساسية في الكبد ولكن يوجد كميات صغيرة من الانزيم في الكلى والقلب والعضلات والبنكرياس. 
  • المستوى الطبيعي: في الذكور: 10 – 40  وحدة دولية/ لتر، وفي الإناث: 7 – 35  وحدة دولية/ لتر
  • أسباب  زيادته مستواه في الدم:

                     –  تلف خلايا الكبد كما في حالة الالتهاب الكبدي وتليف الكبد.

                      –  التسمم بمركبات الرصاص.

                      –  العديد من الأدوية مثل الاستاتين (Statin) والمضادات الحيوية والعلاج الكيماوي.

                      –  التمارين البدنية الشاقة واصابات العضلات  الشديدة.

                      –  تحلل ورم كبير .

                      –  طفرات النمو في الأطفال.

    3. انزيم جاما ج ت – Gamma Glutamyl Transferase –  GGT:

    • يتواجد في  خلايا الكبد والكلى والبنكرياس
    • المستوى الطبيعي: في الذكور: أقل من 30 مل وحدة دولية/ مللتير، وفي الإناث: أقل من 25  مل وحدة دولية/ مللتير ، واقل من 50 مل وحدة دولية/ ملليتر في فترة البلوغ.
    • أسباب  زيادته مستواه في الدم:

                         –  تلف خلايا الكبد كما في حالة الالتهاب الكبدي وتليف الكبد وسرطان الكبد.

                          –  أمراض الكبد الناتجة عن تناول الكحوليات.

                          –  التهاب البنكرياس (نادرا).

    4. انزيم الفوسفاتاز القلوي- Alkaline Phosphatase – ALT :

    • يتواجد في  العظام بنسبة كبيرة  خاصة أثناء النمو كما يتواجد أيضا في الكبد والمشيمة والأمعاء.
    • المستوى الطبيعي: في البالغين: 25 –100  وحدة دولية/ لتر، وفي الأطفال: أقل من 350  وحدة دولية/ لتر
    • أسباب  زيادته مستواه في الدم:

                         –  الارتفاع الطبيعي (الفسيولوجي) في الأطفال أثناء النمو الطبيعي للعظام وفي الإناث أثناء الحمل.

                          –  يرتفع بنسبة عالية جدا في حالة أمراض الكبد مثل : الالتهاب الكبدي، انسداد القنوات المرارية والكبدية، حصوات المرارة، تليف الكبد، سرطان الكبد.

                          –  يرتفع بنيبة عالية في حالة امراض العظام مثل: فرط وظيفة الغدة الجار درقية (Hyperparathyrodism)، والكساح في الأطفال ولين العظام في الكبار وتكلسم العظم .

                          –  احتشاء عضلة القلب وسرطان الكلى والعدوى الشديدة (Sepsis ).

    • أسباب  انخفاض مستواه في الدم:

                         –  حالات قصور وظيفة الغدة الجار درقية Hypoparathyrodism.

                          –  توقف نمو الطفل  (Growth Retardation).

                          –  أمراض سوء التغذية.

     

    3.وظائف  تعتمد على القدرة الاستخراجية للكبد

    1. انزيم الفوسفاتاز القلوي- Alkaline Phosphatase – ALT .

    2. البيليروبين (Bilirubin ):

    • ينتج البيليروبين من هدم الهيموجلوبين بعد تكسير كرات الدم الحمراء في نهاية فترة حياتها ثم يرتبط مع حمض الجلوكورنيك في الكبد ليتحول إلى ثنائي جلوكورونات البيليروبين القاب للذوبان في الماء ثم يخرج  عن طريق الكبد مع الصفراء في القنوات المرارية لينتهي في الامعاء الدقيقة .

                     ومن ثم فإنه يوجد نوعان من البيليروبين :

                           – البيليروبين غير المباشر ( Indirect Bilirubin / ID-BIL): وهو ما قبل الارتباط وغير قابل للذوبان في الماء.

                           – البيليروبين المباشر ( Direct Bilirubin / D-BIL): وهو ما بعد الارتباط وهو قابل للذوبان في الماء.

                           – ومجموعهما يطلق عليه البيليروبين الكلي (Total Bilirubin/ T-BIL ) .

    البيليروبين

    • المستويات الطبيعية:

    البيليروبين الكلي0.0 – 1.4 مليجرام /100 ملليتر( 1.7 – 20.5 ميكرومول/ لتر)
    البيليروبين المباشر0.0 – 0.3 مليجرام /100 ملليتر( 1.7 – 5.1 ميكرومول/ لتر)
    البيليروبين غير المباشر0.2 – 1.2 مليجرام /100 ملليتر( 3.4 – 20.5 ميكرومول/ لتر)

    • أسباب ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم :

                   يزاداد مستوى البيليروبين في ثلاث حالات مختلفة:

    1. أمراض الكبد التي تعوق قدرته على ربط البيليروبين بحمض الجلوكورنيك  أو استخراج للقنوات المرارية ومن أمثلتها الالتهاب الكبد، تليف الكبد ، وبعض الأمراض الوراثية مثل متلازمة جيلبرت (Gilbert syndrome). ويؤدي هذا النوع إلى ارتفاع البيليروبين بنوعيه المباشر والغير مباشر، ويسمى هذا النوع بالصفراء الخلوية الكبدية (Hepatocellular Jaundice).
    2. الأمراض التي تؤدي إلى انسداد القنوات المرارية مثل حصوات المرارة أو سرطان البنكرياس ، مما يؤدي إلى استرجاع البيليروبين المباشر للكبد ومنه إلى الدم ، ويسمى هذا النوع بالصفراء الانسدادية ( Obstructive Jaundice ).
    3. تكسير كرات الدم الحمراء أكثر من قدرة الكبد على استقبال البيلبروبين مثل في حالات أنيميا الخلايا المنجلية (Sickle cell anaemia)  أو تفاعل الحساسية أثناء نقل الدم، بالإضافة إلى بعض الأدوية التي تؤدي إلى تكسير خلايا الدم ، ويؤدي هذا إلى ارتفاع مستوى البيليروبين غير المباشر في الدم ، ويسمى هذا النوع بصفراء تكسر كرات الدم الحمراء  (Hemolytic Jaundice).

              – ويحدث هذا النوع أيضا في الأطفال حديثي الولادة نتيجة لنقص او غياب الانزيم الخاص بعملية الارتباط مع حمض الجلوكورنيك  ويسمى هذا النوع بالصفراء الطبيعية الوليدية أو يرقان حديثي الولادة (Neonatal Physiological Jaundice)، وتحدث في الأسبوع الأول بعد الولادة وغالبا ما تختفي تلقائيا .

    كلمات بحثية:

    الوسوم

    دكتور أحمد الحسيني

    بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

    مقالات ذات صلة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.