أخر الأخبار

تعرف على فوائد حمض الهيالورونيك للبشرة

من منّا لا يرغب أن تحتفظ بشرته بنضارتها ورونقها حتى مع تقدم العمر.. أثبتت الدراسات أن حمض الهيالورونيك له دور كبير في الاحتفاظ بنضارة البشرة وترطيبها ومقاومة التجاعيد فيها بدرجة ملحوظة

ولذلك أصبح استخدامه للبشرة بمثابة الحل السحري لمشاكل عديدة فيها، وأصبح وجوده شائعاً في كثير في التركيبات التجميلية ومنتجات العناية بالبشرة..

ولكن ما هو حمض الهيالورونيك؟ وما فوائده للبشرة؟ وكيف يعمل؟

ما هو حمض الهيالورونيك؟

حمض الهيالورونيك هو مادة طبيعية توجد في أماكن عديدة داخل الجسم، وينتمي حمض الهيالورونيك إلى مجموعة "غليكوز أمينوغليكان" -أو glycosaminoglycan-  وهي مجموعة عديد سكاريد غير متفرعة.

كما أنه يوجد بشكل طبيعي في البشرة وفي السائل الزجاجي للعين والمفاصل والأنسجة الضامة، وهو العامل الأساسي الذي يُساعد على احتفاظ الأنسجة بالماء لذلك فهو يعطيها النضارة والترطيب ويعمل على ملء الفراغات بدرجة كبيرة.

كيف يعمل حمض الهيالورونيك؟

أثبتت الدراسات أن حمض الهيالورونيك يستطيع الارتباط بكمية كبيرة من جزيئات الماء في البشرة؛ إذ أنه يمكنه أن يرتبط بما يُعادل 1000 مرة من وزنه بجزيئات الماء، ومن هُنا جاءت الفوائد المذهلة التي يُقدمها للبشرة في تقليل الخطوط الرفيعة ومقاومة التجاعيد...

فمع تقدم العُمر يقل إنتاج المواد الطبيعية داخل الجسم من حمض الهيالورونيك والكولاجين، مما يزيد من ضرورة استخدام حمض الهيالورونيك للاحتفاظ بصحة البشرة ونضارتها؛ إذ أنه متوفر في كثير من منتجات العناية بالبشرة مثل سيروم البشرة وكريمات الترطيب وكريمات هالات العين وغيرها..

ما هي فوائد حمض الهيالورونيك للبشرة ؟

1.      ترطيب البشرة:

في إحصائيات حديثة وُجد أن 96% من نساء -ذوات أنواع بشرة مختلفة- قد تحسنت بشرتهم وزادت لديهم درجة الترطيب بطريقة ملحوظة بعد استخدامهم حمض الهيالورونيك للبشرة لمدة 8 أسابيع.

2.      مقاومة التجاعيد:

يعمل حمض الهيالورونيك على تقليل عمق الخطوط الرفيعة إذ تقل النسبة الطبيعية له في الجسم مع تقدم العمر نتيجة لكثير من العوامل، لذلك فإن استخدام حمض الهيالورونيك يساعد على ملء الفراغات في تلك الخطوط ومقاومة التجاعيد.

3.      الإكزيما الجلدية:

يُساعد أيضاً حمض الهيالورونيك في تخفيف أعراض الالتهابات الجلدية والإكزيما البسيطة إلى المتوسطة.

4.      تحسين ملمس البشرة:

يعمل استخدام حمض الهيالورونيك على تحسين ملمس البشرة ويجعلها ناعمة كبشرة الأطفال، ويقاوم التغيرات التي يمكن أن تحدث للبشرة مع مرور الوقت.

أنواع حمض الهيالورونيك:

هناك أشكال مختلفة من حمض الهيالورونيك، ويختلف كل نوع عن الآخر من حيث الوزن الجزيئي، ومنها:

1.      حمض الهيالورونيك:

يُعد حمض الهيالورونيك أو الهيالورونان ذو وزن جزيئي عالي، ولذلك تكون لديه قدرة عالية على الارتباط بجزيئات الماء والترطيب العالي؛ فعندما يتم حقن حمض الهيالورونيك عالي الوزن يقوم بتحفيز الخلايا لإنتاج حمض الهيالورونيك الطبيعي وبروتينات أخرى مثل الكولاجين والإيلاستين.

ولكن.. وجود حمض الهيالورونيك ذو الوزن الجزيئي العالي في المستحضرات الطبية الموضعية يجعلها لزجة جدا، لذلك فهو يخضع لمعالجات كيميائية لتحسين قدرته على اختراق خلايا البشرة في المستحضرات الموضعية.

2.      حمض الهيالورونيك المتحلل بالماء:

عندما يخضع حمض الهيالورونيك للتحلل المائي يصبح ذو وزن جزيئي أصغر وبالتالي تزداد قدرته على الاختراق والدخول في الخطوط

الرفيعة ويخترق الخلايا بشكل أعمق.

3.      هيالورونات الصوديوم وهيالورونات أسيتيل الصوديوم:

تُعد أملاح حمض الهيالورونيك من أشكال حمض الهيالورونيك، إذ أن هيالورونات الصوديوم يكون أصغر حجما ويستطيع أن يخترق البشرة بدرجة أعمق ليعطي ترطيباً يدوم أكثر، كما أنه أقل عرضة للأكسدة مما يجعله أكثر استقراراً

أما هيالورونات أسيتيل الصوديوم فهو مشتق من ملح هيالورونات الصوديوم لذلك فهو يتميز بصغر حجمه الذي يجعل له قدرة فائقة على اختراق الخلايا بعمق ويتمتع بدرجة لزوجة اقل مما يجعله أكثر توافقاً للاستخدام في كثير من المنتجات التجميلية الموضعية.

 

المصادر:

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى