الطب الباطني

تقرير أممي جديد يحذر من ارتفاع كبير في مستوى البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية

أظهر أحدث تقرير لمنظمة الصحة العالمية (WHO) عن وجود مستويات عالية من الإصابات البكتيرية الخطيرة المقاومة للمضادات الحيوية في عدد من البلدان المرتفعة الدخل والمنخفضة الدخل على حد سواء.

تقرير أممي جديد يحذر من ارتفاع كبير في مستوى البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية

يكشف النظام العالمي الجديد لمراقبة عمل مضادات الميكروبات التابع لمنظمة الصحة العالمية (GLASS) عن انتشار مقاومة للمضادات الحيوية بين 500 ألف شخص يشتبه في إصابتهم بالعدوى البكتيرية في 22 بلد. وكانت البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية الأكثر شيوعا التي تم الإبلاغ عنها هي الإشريكية القولونية، والكليبسيلا الرئوية، المكورات العنقودية الذهبية، والعقدية الرئوية، تليها السالمونيلا.

وقد تراوحت نسبة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية الأكثر استخداما بين المرضى الذين يعانون من عدوى مجرى الدم - من صفر إلى 82٪. وتراوحت مقاومة البنسلين _الدواء المستخدم لعقود في جميع أنحاء العالم لعلاج الالتهاب الرئوي _ بين صفر و 51٪ في البلدان التي قدمت تقارير لمنظمة الصحة. وبين 8٪ إلى 65٪ للإشريكية القولونية المرتبطة بالتهابات المسالك البولية والمقاومة للسيبروفلوكساسين، وهو مضاد حيوي يشيع استخدامه لعلاج هذه الحالة.

يقول الدكتور مارك سبرينجر، مدير أمانة منظمة الصحة العالمية لمقاومة مضادات الميكروبات: "يؤكد التقرير الوضع الخطير لمقاومة المضادات الحيوية في جميع أنحاء العالم".

ويقول سبرينجر: "إن بعض الإصابات الأكثر شيوعا في العالم - وربما الأكثر خطورة - تثبت مقاومتها للأدوية. "والأكثر إثارة للقلق من كل شيء، فإن مسببات الأمراض لا تحترم الحدود؛ ولهذا السبب تشجع منظمة الصحة العالمية جميع البلدان على إنشاء نظم مراقبة جيدة للكشف عن مقاومة الأدوية التي يمكن أن توفر البيانات لهذا النظام العالمي ".

وحتى هذا التاريخ، انضم 52 بلدا (25 بلدا من البلدان المرتفعة الدخل و 20 من البلدان المتوسطة الدخل و 7 من البلدان المنخفضة الدخل) إلى النظام العالمي لمراقبة عمل مضادات الميكروبات التابع للمنظمة. وفيما يتعلق بالتقرير الأول، قدم 40 بلدا معلومات عن نظم المراقبة الوطنية، كما قدم 22 بلدا بيانات عن مستويات مقاومة المضادات الحيوية.

يقول الدكتور كارموم بيسوا سيلفا، المنسق لنظام المراقبة الجديد في منظمة الصحة العالمية: "يعتبر التقرير خطوة أولى حيوية نحو تحسين فهمنا لمدى مقاومة مضادات الميكروبات، وعلى الرغم من أن المراقبة في مراحلها الأولى، فمن الأهمية بمكان تطويرها إذا أردنا التنبؤ ومعالجة واحدة من أكبر التهديدات التي تواجه الصحة العامة العالمية ".

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.