الأطفال

تقرير أممي يؤكد انخفاض وزن العديد من المواليد حول العالم

أشار تقرير لمنظمة الصحة العالمية بالتعاون مع اليونيسيف وكلية لندن للصحة العامة إلى انخفاض وزن العديد من المواليد حول العالم.

فقد بلغ عدد الأطفال الذين انخفضت أوزانهم عن الوزن الطبيعي عند الولادة (2500 جرام) أكثر من 20 مليون طفل في عام 2015_وهو ما يعني أن واحدًا من كل 7 أطفال يولدون بوزن منخفض، وفقًا للورقة البحثية التي نشرت في دورية The Lancet Global Health.

انخفاض وزن العديد من المواليد
تقرير أممي يؤكد انخفاض وزن العديد من المواليد حول العالم

يعاني أكثر من 80% من المواليد الذين يموتون سنويًا حول العالم_والبالغ عددهم 2.5 مليون طفل_من انخفاض الوزن عند الولادة.

ويواجه الأطفال الذين يولدون بأوزان منخفضة خطر الإصابة بالتقزم مقارنة بذوي الأوزان الطبيعية.

كما تزداد لديهم معدلات الإصابة بالأمراض الجسدية في وقت لاحق في الحياة، بما في ذلك السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

يقول الدكتور مرسيدس دي أونيس_من قسم التغذية في منظمة الصحة العالمية: "يُعد انخفاض الوزن عند الولادة حالة سريرية معقدة".

"فهي تحدث نتيجة تقييد نمو الجنين داخل رحم الأم وأيضًا ولادته قبل الأوان".

"ولعل هذا هو السبب في أن انخفاض الوزن عند الولادة يتطلب فهم أسباب انتشاره في بلد معين أكثر من سواه".

فعلى سبيل المثال؛ يولد الكثير من الأطفال في جنوب آسيا بأوزان منخفضة بسبب تقييد النمو داخل الرحم_ويرجع ذلك لفقر تغذية الأمهات ومشاكل النمو.

ومن ناحية أخرى، فالولادة المبكرة هي السبب الرئيسي في انخفاض الوزن عند الولادة في العديد من حالات الحمل بين المراهقات.

كما نجد أسبابًا أخرى مثل ارتفاع معدل انتشار العدوى وشيوع استخدام علاجات الخصوبة والعمليات القيصرية_كما في الولايات المتحدة والبرازيل.

ويضيف مرسيدس:"يجب أن تكون أولويتنا هي فهم الأسباب الكامنة وراء انخفاض وزن المواليد ومعالجة تلك الأسباب".

وعلى الرغم من أن ما يقرب من ثلاثة أرباع الأطفال قد ولدوا في جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، إلا أن المشكلة لا تزال كبيرة في البلدان ذات الدخل المرتفع في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا ونيوزيلندا.

ويتطلب حل هذه المشكلة وضع استراتيجية عالمية شاملة، والتي يجب أن تشمل:

  1. تحسين الوضع التغذوي للأمهات.
  2. علاج الحالات المرتبطة بالحمل مثل تسمم الحمل (مرض ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل).
  3. توفير الرعاية الكافية والدعم الاجتماعي للأمهات والخدمات السريرية في الفترة المحيطة بالولادة.

ويجب أن نشير إلى أن الرعاية الصحية الجيدة هي أمر بالغ الأهمية لمنع انخفاض الوزن عند الولادة وعلاجه.

فلن يحدث أي انخفاض في الوفيات والمرض والعجز عند الأطفال حديثي الولادة إلا إذا تمت رعاية الأمهات خلال فترة الحمل.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى