قلب وأوعية دموية

جراحة بالموجات فوق الصوتية تعالج ضغط الدم المرتفع

هي عملية تستهدف ازالة الأعصاب المتصلة بالكلية وقد تم ايجادها بغرض خفض ضغط الدم بشكل كبير في المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وفقا لنتائج التجارب السريرية التي قادتها جامعة كوين ماري في لندن بالمملكة المتحدة و صندوق هيئة الخدمات الصحية الوطنية براتس ، ويدعمها المعهد الوطني للبحوث الصحية (NIHR).

تم نشر النتائج في المجلة الطبية الأسبوعية ذا لانسيت (The Lancet) ، كما تم عرضها أيضا في المؤتمر الطبي العالمي EuroPCR في باريس.

إذا تم تأكيد النتائج في تجارب سريرية أكثر شمولاً ، يمكن أن تقدم الجراحة أملاً للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والذين لا يستجيبون للأدوية ، ومعرضون لخطر متزايد من أمراض القلب والأوعية الدموية ، بما في ذلك السكتة الدماغية والنوبات القلبية.

جراحة بالموجات فوق الصوتية تعالج ضغط الدم المرتفع

التجربة السريرية الدولية ، التي أجريت في الفترة من 2017 إلى 2018 في مستشفى سانت بارثولوميو في المملكة المتحدة من قبل مركز NIHR Barts للأبحاث الطبية الحيوية ، قد اختبرت عملية جراحية استغرقت ساعة واحده تسمى "ازالة التعصيب الكلوي renal denervation" ، باستخدام طاقة الموجات فوق الصوتية ultrasound energy لتعطيل الأعصاب التي تحمل إشارات بين الكليتين والدماغ للتحكم بضغط الدم.

هناك 146 مريضا قد تم اختيارهم بصورة عشوائية في كل من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وهولندا وبلجيكا والمملكة المتحدة لتلقي إما ازالة التعصيب الكلوي أو "الإجراء المزيف sham procedure" – وهو العلاج الجراحي المكافئ للعلاج الوهمي. كما يمنع المرضى من أدوية ضغط الدم لمدة شهرين ما لم يتم تجاوز مستويات محددة من ضغط الدم.

بعد شهرين ، شهدت مجموعة ازالة التعصيب الكلوي انخفاضا بمقدار 8.5 ملم زئبق في ضغط الدم ، الذي كان أكثر انخفاضا بمقدار 6.3 ملم زئبق مقارنة مع المجموعة التي تلقت الجراحة الزائفة.

أظهرت أكثر من 66 في المائة من الحالات التي تمت معالجتها بإزالة التعصيب الكلوي وجود انخفاض بمقدار 5 ملم زئبق أو انخفاض اكبر في ضغط الدم ، مقارنة بنسبة 33 في المائة في المجموعة التي تلقت الجراحة الزائفة.

لم يتم الإبلاغ عن أي أحداث سلبية كبيرة في أي من المجموعتين ، وكان تأثير خفض ضغط الدم من ازالة التعصيب الكلوي متسق عبر الجنس والعرق.

وقال الباحث الرئيسي في المملكة المتحدة ، الدكتور ميلفين لوبو من جامعة كوين ماري في لندن ، ومؤسسة "بارتس هيلث" NHS Trust: "هذه النتائج تتركنا نحن الأطباء بدون شك في أن هذا العلاج القائم على الموجات فوق الصوتية يعمل على تحسين التحكم بضغط الدم - على الأقل في المدى القصير. ستكون هناك حاجة لتجارب أكبر للتأكد من فعالية وسلامة هذه التقنية ، لكننا نأمل أن تؤدي الي تقديم علاج إزالة التعصيب الكلوي كبديل مدى الحياة لأدوية ارتفاع ضغط الدم ".

هناك بعض القيود على هذه الدراسة وتشمل فترة المتابعة القصيرة لمدة شهرين. وقد تم ذلك لأسباب تتعلق بالأمان لتقليل مدة حرمان المرضى من تناول الأدوية الخافضة للضغط. سوف تكون المتابعة الأطول لهذه التجربة والأعداد الإضافية للمرضى المعالجين ضرورية لتوفير ضمانات أكبر للسلامة وضمان استبعاد الأثار الجانبية النادرة.

المصدر

الوسوم

دكتور علي يوسف

دكتور قلب وأوعية دموية وقسطرة القلب التشخيصية والعلاجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.