المخ والأعصاب

دراسة: أدمغة النساء أصغر سنًا مقارنة بنظرائهن الرجال

قد يكون للمرأة ميزة على الرجال عندما يتعلق الأمر بالقدرة العقلية، فقد أظهرت دراسة حديثة أن أدمغة النساء أصغر سنًا _بأربع سنوات_ مقارنة بنظرائهن الرجال في المتوسط.

وقد يساعد هذا الاكتشاف في تفسير سبب ميل النساء للبقاء متقدات الذهن مقارنة بالرجال في سنواتهن المتأخرة.

أدمغة النساء أصغر سنًا
دراسة: أدمغة النساء أصغر سنًا بأربع سنوات مقارنة بنظرائهن الرجال

أدمغة النساء أصغر سنًا بأربع سنوات مقارنة بنظرائهن الرجال

قام باحثون من كلية الطب بجامعة واشنطن بفحص أدمغة الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 إلى 82 عامًا.

وقد وجدوا وفقًا للنتائج_التي نشرت في دورية PNAS_أن أدمغة الإناث أصغر من الناحية البيولوجية بمقدار 3.8 سنة مقارنة بالرجال في نفس العمر.

ويعتمد ذلك على استخدام الدماغ للجلوكوز، وكيف يتم حرقه للحصول على الطاقة، والذي يمكن أن يؤثر على أداء الدماغ.

ومن المعروف لدينا بالفعل أن أدمغة الرجال تتقلص بشكل أسرع مع تقدم السن مقارنة بالنساء.

ولكن النتائج الجديدة تشير إلى اختلاف عملية الأيض داخل الدماغ أيضًا.

وقد يفسر ذلك الانخفاض الأكبر في الذاكرة والمهارات اللغوية في الرجال المسنين مقارنة بالنساء_المحميات عن طريق أدمغتهن الأصغر بيولوجيًا.

يقول الدكتور مانو جويال_الذي قاد الدراسة: "لقد بدأنا للتو في فهم كيف يمكن لعديد من العوامل المرتبطة بالجنس أن تؤثر على مسار شيخوخة الدماغ وكيف يمكن أن يجعل ذلك الدماغ عرضة للاضطرابات العصبية المنتكسة".

"قد تساعدنا عملية الأيض في الدماغ على فهم بعض الاختلافات التي نراها بين الرجال والنساء مع تقدمهم في العمر".

خطوات الدراسة

قارن الباحثون بين العمر الفعلي لـ205 من الرجال والنساء وعمر الدماغ بناء على استخدامه للجلوكوز والأكسجين كوقود.

ومن المعروف أنه مع تقدمنا ​​في العمر، تحرق أدمغتنا قدرًا أقل من الجلوكوز لتعزيز نمو الدماغ، مقارنة بزيادة الاستهلاك اللازم لإكمال المهام اليومية والتحديات الذهنية.

وجدت خوارزمية طورها الباحثون أن النساء استخدمن نسبة أعلى من الجلوكوز لنمو أدمغتهن، مما يدل على أنها كانت أصغر سنًا.

كما لاحظت الدراسة حدوث نفس الأمر حتى بين النساء الأصغر سنًا.

يقول الدكتور جويال: "ليس الأمر أن أدمغة الرجال تتقدم في العمر بشكل أسرع، فالرجال يبدأون سن الرشد مبكرًا عن النساء بحوالي ثلاث سنوات، ويستمر ذلك طوال الحياة".

"أعتقد أن صغر العمر البيولوجي لأدمغة النساء يحميهن من المعاناة من التدهور المعرفي في السنوات الأخيرة، ونحن نعمل حاليًا على دراسة للتأكد من ذلك."

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى