قلب وأوعية دموية

دراسة: أدوية الإقلاع عن التدخين قد تؤدي إلى الإصابة بالأمراض القلبية

تتعدد العقاقير التي يتم وصفها لأولئك الذين يريدون الإقلاع عن التدخين، ولعل عقار الفارينكلين (Varenicline) هو واحد من أشهر الأدوية التي يتم وصفها لهذا الغرض، ولكنه في الوقت ذاته يمكن أن يتسبب لهم في زيادة نسبة حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك طبقا لبحث جديد تم نشره على شبكة الإنترنت بواسطة المجلة الأمريكية للطب التنفسي والرعاية الحرجة.

دراسة أدوية الإقلاع عن التدخين قد تؤدي إلى الإصابة بالأمراض القلبية

إنه فيما يخص المشاكل القلبية الوعائية، والأمراض العصبية والنفسية الناتجة عن استخدام عقار فارينيكلين، يقول باحثون في كندا أنه في تجربة رصدية ذاتية قاموا بأدائها، كان المرضى الذين استخدموا عقار فارينيكلين  بغرض الإقلاع عن التدخين هم الأكثر عرضة لتلك المشاكل القلبية، حيث زادت نسبة زيارتهم لأقسام الطوارئ بمقدار 34%، و كانت تلك الزيارات للاستشفاء من تلك الأحداث العارضة أثناء فترة تناولهم الدواء.

بينما وجد الباحثون أن نسبة زيادة حدوث تلك الأزمات القلبية بلغت 12% فقط بين المرضى الذين استخدموا فارينيكلين ولم يتعرضوا لها من قبل، كما قدّروا أنه من بين جميع المرضى الذين استخدموا العقار، كانت نسبة المشاكل القلبية والوعائية التي تُعزى إلى استخدامه هي فقط 3.95% من بين كل ألف حالة قامت بتناوله، فهذه هي النسبة التي يُمكن للأطباء أن يخبروا بها مرضاهم

وقد لاحظ الباحثون أيضا زيادة صغيرة في زيارات قسم الطوارئ للاستشفاء من المشاكل العصبية والنفسية، ولكنهم أشاروا أن تلك النتائج ليست قوية ولا يبدو أنها ذات مغزى هام من الناحية السريرية.

يقول مؤلف الدراسة الرئيسي أندريا جيرشون -الأستاذ المساعد في جامعة تورونتو و العالم في معهد العلوم التقييمية السريرية ومركز سنيبروك للعلوم الصحية في أونتاريو بدولة كندا-: “إن الدراسات السابقة التي تتعلق بسلامة فارينيكلين كانت متضاربة، لقد أردنا دراسة فارينيكلين بين جميع أنواع الناس على أرض الواقع و ليس فقط على الأشخاص الذين خضعوا لتلك الدراسات”.

قام الباحثون بتحليل السجلات الطبية لـ 56851 مستخدم جديد لعقار فارينيكلين في الفترة بين سبتمبر 2011 و فبراير 2015، ممن يعيشون في أونتاريو.
وتم الحصول على تلك السجلات بعد استخدام المرضى لعقار فارينكلين لمدة سنة كاملة، و قد وُجد أنه في تلك الفترة قد تعرض 4185 مريض لمشاكل قلبية، و 4720 مريض لمشاكل عصبية و نفسية قد استدعت زيارتهم جميعاً لأقسام الطوارئ بهدف الاستشفاء.

وتشمل مشاكل القلب والأوعية الدموية كلاً من النوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وعدم انتظام ضربات القلب، والذبحة الصدرية غير المستقرة، وأمراض الأوعية الدموية الطرفية وغيرها.
ومن بين المشاكل اث العصبية والنفسية التي لاحظها الباحثون الاكتئاب، والقلق، والذُهان، والهلوسة، والأرق وإيذاء النفس.

و قد اعتمدت تلك الدراسة على عنصري الملاحظة والمراقبة، ولذلك فإنه لا يمكن تحديد السبب أو النتيجة بدقة.
وقال الباحثون إن الدراسة كانت محدودة بعدد من العوامل الأخرى، بما في ذلك عدم وجود معلومات حول ما إذا كان المرضى الذين تركوا التدخين يتناولون أدوية أخرى للمساعدة في الإقلاع عن التدخين أم لا، وعما إذا كان انسحاب النيكوتين من أجسامهم يتسبب في بعض الأحداث العصبية والنفسية المُبلغ عنها.

يقول الدكتور جيرشون: “إن الإقلاع عن التدخين يقلل إلى حد كبير من فرص الشخص في الإصابة بأمراض القلب والسرطان، وله فوائد صحية أخرى كثيرة”.
و يضيف: “لا ينبغي استخدام النتائج التي حصلنا عليها في التوصية بعدم استخدام عقار فارينيكلين، بل ينبغي استخدامها لمساعدة الناس على اتخاذ القرار الصحيح فيما يخص تناوله، على أساس من المعلومات الدقيقة عن مخاطره و فوائده”.

وأكد الدكتور جيرشون أن نتائج الدراسة تشير أيضا إلى أن الأطباء يجب عليهم مراقبة المرضى الذين يتناولون فارينيكلين عن كثب، بهدف تشخيص أي أعراض سلبية تطرأ عليهم في وقت مبكر.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.