دراسة: ارتداء الكمامة لفترات طويلة يؤثر على صحة الفم والأسنان

ذكرت دراسة أمريكية حديثة _قادها باحثو كلية طب الأسنان بولاية كارولينا الشمالية_ أن ارتداء الكمامات الطبية لفترات طويلة يؤثر على صحة الفم والأسنان .

يؤثر على صحة الفم والأسنان

ففي ظل تفشي جائحة كورونا يُعد ارتداء الكمامات الواقية عنصرًا أساسيًا خلال ممارسة الأنشطة اليومية بكافة أنواعها، وذلك لتوفير الحماية من الفيروس أو حدوث العدوى؛

وذلك يتطلب ارتداء الكمامات لفترات طويلة نسبيًا، خاصةً إن لم يقم الشخص باستبدال القناع القديم بآخر بعد مرور فترة معينة على ارتدائه.

إلا أن باحثو جامعة كارولينا الشمالية قد أفادوا بأن ارتداء نفس القناع لفترات طويلة ربما يؤدي إلى مجموعة واسعة من المشكلات الصحية المرتبطة بسلامة الفم والأسنان؛

حيث ذكروا أن ذلك ربما يؤدي إلى الإصابة بأمراض اللثة، والتي تكون في كثير من الأحيان حالة طبية غير قابلة للعلاج.

ويحدث التهاب اللثة نتيجة لجفاف الفم وتراكم الترسبات الجيرية، مما يؤدي إلى ضعف الفم والأسنان بصفة عامة؛

وانحسار (تراجع) اللثة وتعرضها للنزف عند القيام بغسل الأسنان أو تناول بعض أنواع الطعام.

كما ذكر الباحثون أن ارتداء الكمامات المطول قد يؤدي أيضًا إلى تسوس الأسنان وتآكلها؛

ذلك لأن جفاف الفم يجعل بقايا جزيئات الطعام أكثر التصاقًا بالأسنان، مع عدم انتاج كميات كافية من اللعاب اللازم لطردها وزيادة النمو البكتيري والأحماض العضوية بالفم.

أيضًا يتسبب ارتداء الكمامة لفترات طويلة في ظهور رائحة الفم الكريهة، ويرجع ذلك إلى عدم التهوية الجيدة للفم مع عدم الاهتمام بنظافته، وجفاف اللثة وتورمها.

وقد تم نشر الآثار السلبية المرتبطة بالاستخدام المطول للكمامات من خلال شبكة FineArts Dentistry الطبية.

للمزيد من معلومات عن فيروس كورونا المُستجد (COVID-19) طالع الموضوعات الآتية:

إليك عزيزي القارئ: كل ما تود معرفته عن فيروس كورونا المُستجد وكيفية التشخيص والوقاية (أسئلة وأجوبة)

أطباء مستشفيات العزل: دليل علاج والتعامل مع اعراض البرد والالتهاب الرئوي في ظل وباء كورونا

دكتور أحمد الحسيني

طبيب متخصص في مجال طب وجراحة العيون- مستشفيات جامعة المنصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى