الجهاز الهضمي والكبد

دراسة: العقاقير المضادة لحموضة المعدة قد تزيد من خطر الإصابة بالحساسية مستقبلًا

أشارت دراسة جديدة إلى أن استخدام العقاقير المضادة لحموضة المعدة قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالحساسية في المستقبل.

ووجد الباحثون أن "مثبطات مضخة البروتون"_التي تُقلل من إفراز حمض المعدة_يتم وصفها للناس بشكل متزايد في الوقت الحالي.

كما يتوقعون أن يتفوق معدل استخدامها على الأدوية المضادة للحساسية، وذلك خلال السنوات القليلة المقبلة.

العقاقير المضادة لحموضة المعدة
دراسة: العقاقير المضادة لحموضة المعدة قد تزيد من خطر الإصابة بالحساسية مستقبلًا

اعتمد الباحثون في دراستهم على بيانات السجلات الصحية لأكثر من 8 ملايين شخص في النمسا_97% من إجمالي السكان_لمدة 4 سنوات.

يقول البروفيسور إريكا جاروليم_قائد الدراسة: "لكن تركزت دراساتنا في السابق على فئران التجارب والملاحظات السريرية، ولكن هذه هي المرة الأولى التي تمتد دراساتنا إلى البشر".

وقد وجد البحث_الذي نشر في مجلة Nature Communications_أن المخاطر كانت مرتفعة بشكل خاص لدى النساء، والأشخاص فوق الـ60 عامًا.

في الحالة الطبيعية، يتكيف الجهاز المناعي للإنسان مع المواد الموجودة في الطعام والبيئة المحيطة، ولكنه في بعض الأحيان قد يصبح شديد الحساسية لأي منها.

بينما يقوم الجهاز الهضمي_من خلال عملية الهضم_بتكسير جزيئات البروتين كبيرة الحجم الموجودة في الأطعمة إلى جزيئات أصغر.

ففي حالة مرضى قرحة المعدة أو زيادة حموضتها، يقوم الأطباء بوصف الأدوية المثبطة لإفراز الحمض المعدي للحد من الأعراض المصاحبة.

وذلك قد يؤدي إلى الإخلال بالتفاعلات الطبيعية التي تحدث خلال الهضم، مما يُعيق من عملية تكسير البروتينات وقد يسمح بمرورها إلى الأمعاء، وهو ما يثير جهاز المناعة ويُسبب التحسس.

يقول السير منير بيروهاميد_أستاذ علم الأدوية الجزيئي والسريري بجامعة ليفربول: "تُعد هذه الدراسة من الدراسات المحدودة".

"فلم يكن لدى الباحثين أي معلومات عن الأمراض والظروف الأخرى التي عانى منها المرضى، أو عن الأدوية الأخرى التي يتناولونها".

"إن النتائج تُبين مجرد وجود ارتباط مضادات حموضة المعدة والإصابة بالحساسية، ولكن ذلك لا يُثبت العلاقة السببية".

وأضاف بيروهاميد: "على الرغم من قيود الدراسة إلا أنها توجهنا لحقيقة هامة للغاية، وهي أن العقاقير شائعة الاستخدام يمكن أن تؤدي إلى عواقب وخيمة، وينبغي استخدامها فقط عند وجود حاجة حقيقة وبأقل جرعة ممكنة".

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى