عظام

دراسة تحذر من نقص مستويات الماغنسيوم في الجسم

توصلت مراجعة نشرت في مجلة الجمعية الأمريكية للطب التقويمي (American Osteopathic Association) أن التمثل الغذائي لفيتامين (د) لا يمكن أن يحدث دون وجود مستويات كافية من الماغنيسيوم، وهذا يعني أنه بدون الماغنسيوم فإن فيتامين (د) سيظل في حالة غير نشطة ولا يمكن الاستفادة منه في بناء العظام أو الأسنان.

دراسة تحذر من نقص مستويات الماغنسيوم في الجسم

يقول المؤلف المشارك في الدراسة رزاق أستاذ علم الأمراض في كلية لاك إيري للطب التقويمي: “يهتم الناس بتناول مكملات فيتامين (د) ولكنهم لا يدركون كيف يمكن لخلاياهم الاستفادة منه، فبدون الماغنيسيوم، لن يكون فيتامين (د) مفيدا أو آمنا” .

ويوضح رزاق أن استهلاك مكملات فيتامين (د) يمكن أن يزيد من مستويات الكالسيوم والفوسفات في الجسم في الوقت ذاته الذي قد يعاني منه الشخص من نقص مستويات فيتامين (د)، وتكمن المشكلة في أن هؤلاء الأفراد قد يعانون من تكلس الأوعية الدموية إذا كانت مستويات الماغنيسيوم غير كافية بالشكل المناسب لمنع المضاعفات.

وفي المرضى الذين تكون مستويات الماغنيسيوم لديهم مثالية، فإنهم يحتاجون كميات أقل من مكملات فيتامين (د) للوصول للمستويات الكافية من فيتامين (د) في الجسم، كما يقلل الماغنيسيوم من هشاشة العظام، مما يساعد على التخفيف من خطر كسر العظام الذي يمكن أن يعزى إلى انخفاض مستويات فيتامين (د).

وكما ذكرت التقارير السابقة فإن نقص أي من هذه العناصر الغذائية يرتبط مع اضطرابات مختلفة، بما في ذلك تشوهات الهيكل العظمي، وأمراض القلب والأوعية الدموية، ومتلازمة التمثيل الغذائي.

في حين أن الكمية اليومية الموصى به للماغنيسيوم هي 420 مجم للذكور و 320 مجم للإناث، فإن النظام الغذائي القياسي في الولايات المتحدة يحتوي على حوالي 50 في المئة فقط من هذه الكمية. ويقدر أن نصف مجموع السكان يستهلكون نظاما غذائيا يعاني من نقص في الماغنيسيوم.

ويقول الباحثون أن استهلاك الماغنيسيوم من الأغذية الطبيعية قد انخفض في العقود القليلة الماضية، بسبب الزراعة الصناعية وتغير العادات الغذائية، ويقل مستوى الماغنيسيوم في الأفراد الذين يستهلكون الأطعمة المصنعة التي تحوي كميات كبيرة من الحبوب المنتقاة والدهون والفوسفات والسكر.

يقول رزاق: “باستهلاك كمية مثالية من الماغنيسيوم، يمكن للمرء أن يقلل من مخاطر نقص فيتامين (د)، ويقلل من الاعتماد على مكملات فيتامين (د)”.

ويعد الماغنيسيوم هو المعدن الرابع الأكثر وفرة في جسم الإنسان بعد الكالسيوم والبوتاسيوم والصوديوم. وتشمل الأطعمة الغنية بالماغنيسيوم اللوز والموز والفاصوليا والقرنبيط والأرز البني والكاجو وصفار البيض وزيت السمك وبذور الكتان والخضراوات الخضراء والحليب والمكسرات ودقيق الشوفان وبذور اليقطين وبذور السمسم وفول الصويا وبذور عباد الشمس والذرة، والحبوب الكاملة.

كلمات بحثية:

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.