قلب وأوعية دموية

دراسة: تناول وجبة الإفطار يحميك من تصلب الشرايين

لاشك أن وجبة الإفطار من الوجبات الأساسية في نظامنا الغذائي اليومي ولكن في كثير من الأحيان يتم إهمالها، إلا أنه ووفقا للبحث الذي نشر في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب – American College of Cardiology، فإن تختطي وجبة الإفطار يرتبط مع زيادة خطر تصلب الشرايين.

دراسة تناول وجبة الإفطار يحميك من تصلب الشرايين

وقد تبين أن تناول وجبة فطور صحية يعزز من صحة القلب، بما في ذلك الحصول على الوزن الصحي وانتظام مستوى الكوليسترول. وفي حين ربطت الدراسات السابقة تخطي وجبة الإفطار بخطر تطور أمراض القلب التاجية، إلا أن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها لتقييم العلاقة بين تناول وجبة الإفطار وتطور تصلب الشرايين تحت الإكلينيكي.

يقول فالينتين فاستر، رئيس تحرير مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب: “الأفراد الذين يتخطون وجبة الإفطار بانتظام من المحتمل أن يكون نمط حياتهم غير صحي بشكل عام، وتوفر هذه الدراسة دليلا على أن تغيير هذه العادة الغير جيدة بشكل استباقي أمر ضروري للحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب”.

وقد فحص الباحثون في مدريد المتطوعين الذكور والإناث الذين لم يكن لديهم أي تاريخ مرضي لمشاكل القلب والأوعية الدموية أو أمراض الكلى المزمنة. واستخدموا استبيان محوسب لتقييم النظام الغذائي المعتاد للمشاركين، واستند تحديد أنماط الإفطار على النسبة المئوية للطاقة في وجبة الإفطار من إجمالي استهلاك الطاقة اليومية. وقد تم تقسيمهم لثلاث مجموعات –

  • مجموعة تستهلك أقل من 5% من مجموع استهلاكها للطاقة في الصباح (تخطي الإفطار، والاعتماد على شرب القهوة والعصير أو غيرها من المشروبات غير الكحولية فقط).
  • مجموعة تستهلك أكثر من 20% من إجمالي استهلاكها للطاقة في الصباح (تناول وجبة الإفطار بشكل طبيعي).
  • مجموعة تستهلك ما بين 5 و 20 % (ذوي الاستهلاك المنخفض للطاقة).

ومن بين 4052 مشاركا، تخطت نسبة 2.9٪ وجبة الإفطار تماما، بينما استهلك 69.4٪ من المشاركين أقل من الكمية القياسية، بينما تناول 27.7٪ من المشاركين وجبة الإفطار بشكل منظم وطبيعي.

وقد لوحظ زيادة حدوث تصلب الشرايين بين المشاركين الذين لم يتناولوا وجبة الإفطار وقد ارتفعت نسبته بدرجة ما في المشاركين الذين تناولوا وجبات إفطار منخفضة الطاقة مقارنة مع المشاركين الذي تناولوا كمية كافية من الطاقة في وجبة الإفطار. بالإضافة إلى ذلك، كانت مشاكل القلب الأيضة أكثير فيمن تخطى وجبة الإفطار والذين تناولوا وجبات إفطار منخفضة الطاقة مقارنة مع المشاركين الذي تناولوا كمية كافية من الطاقة في وجبة الإفطار. وقد كان محيط الخصر ومؤشر كتلة الجسم، وضغط الدم، ومستوى الدهون والجلوكوز في الدم في أعلى المشاركين الذين تخطوا وجبة الإفطار .

وقد كان من المرجح أن يكون لدى المشاركين الذين تخطوا وجبة الإفطار نمط حياة غير صحي بشكل عام، بما في ذلك سوء النظام الغذائي العام، والاستهلاك المتكرر للكحول والتدخين. كما كان من المرجح أن يعانوا من ارتفاع ضغط الدم أو زيادة الوزن أو السمنة.

يقول خوسيه بينالفو، الأستاذ المساعد لعلوم التغذية في جامعة تافتس: “إلى جانب الارتباط المباشر بعوامل الخطر للأمراض القلبية الوعائية، فإن تخطي وجبة الإفطار قد يكون بمثابة علامة على اتباع نظام غذائي غير صحي عام أو نمط حياة يرتبط بدوره بتطور تصلب الشرايين”

وعقب براكاش ديدوانيا، أستاذ الطب في جامعة كاليفورنيا، أن هذه الدراسة توفر معلومات سريرية هامة من خلال إثبات حدوث تصلب الشرايين تحت السريري في الأفراد الذين يتخطون وجبة الإفطار.

ويقول ديدوانيا: “هناك ما يتراوح بين 20 و 30 في المائة من البالغين الذين لا يتناولون وجبة الإفطار، وهذه الاتجاهات تعكس زيادة انتشار السمنة وما يصاحب ذلك من مشاكل عضلة القلب. وعادة ما تكون العادات الغذائية السيئة في وقت مبكر نسبيا في الحياة، وإذا بقيت دون تغيير، يمكن أن تؤدي إلى أمراض القلب والأوعية الدموية السريرية في وقت لاحق.”

“ويمكن أن يؤدي تخطي وجبة الإفطار إلى حدوث اختلالات هرمونية وتغير إيقاعات الساعة البيولوجية، وقد ثبت بهذه الأدلة أن وجبة الإفطار هي أهم وجبة في اليوم “.

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك رد