النسا والتوليد

دراسة: حبوب منع الحمل قد تحمي المرأة من إصابات الركبة الخطيرة

توصلت دراسة حديثة إلى أن حبوب منع الحمل الفموية قد تحمي المرأة من إصابات الركبة الخطيرة_خاصةً تمزق الرباط الصليبي الأمامي.

وشملت الدراسة_التي نشرت في مجلة The Physician and Sportsmedicine_أكثر من 165000 امرأة، تتراوح أعمارهن بين 15 و 49 عامًا.

حبوب منع الحمل قد تحمي المرأة من إصابات الركبة

حبوب منع الحمل قد تحمي المرأة من إصابات الركبة
دراسة: حبوب منع الحمل قد تحمي المرأة من إصابات الركبة الخطيرة

اعتمدت الدراسة على تحليل المعلومات على مدار 10 سنوات، مستعينة بقاعدة بيانات كبيرة بالولايات المتحدة.

جيث وجد الباحثون أن النساء الشابات اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل الفموية بين عمر الـ15 و19 عامًا كن أقل عرضة بنسبة 63% للخضوع لجراحات ترميم الرباط الصليبي الأمامي مقارنة بنظيراتهن في نفس السن.

ويقول الباحثون أن هذه النتائج تُهم 50% من النساء الرياضيات اللواتي يغادرن المنافسات الرياضية بعد الإصابة بتمزق الرباط الصليبي الأمامي.

كما أن حوالي 20-50% منهن يُصبن بالتهاب المفاصل في غضون 10-20 عامًا من الإصابة بالتمزق.

وتعتبر إصابات الرباط الصليبي الأمامي شائعة للغاية بين الشباب الرياضي، وهي أكثر شيوعًا بين النساء بـحوالي 2 : 8 مرات.

وقد أشارت الأبحاث السابقة إلى أن هرمون الاستروجين المرتفع قد يلعب دوراً في زيادة خطر الإصابة لدى النساء مقارنةً بالرجال.

وفي هذه الدراسة، قام الدكتور ستيفن ديفرودا وزملاؤه من جامعة براون بتحليل سجلات النساء المصابات بتمزق الرباط الصليبي الأمامي بين 15 و49 عامًا ممن يتناولن حبوب منع الحمل.

ثم قارنوا معدلات الالتئام بين من تناولن الحبوب خلال الـ12 شهرًا السابقة للإصابة والخضوع للجراحة بمجموعة تحكم لها نفس ظروف الإصابة ولكن لا يتناولن الحبوب.

وأظهرت النتائج أن اللواتي يتناولن موانع الحمل الفموية قلت حاجتهن للجراحة الترميمية بعد الإصابة بنسبة 18%.

ويعتقد الباحثون بأن تناول الأقراص المحتوية على الاستروجين والبروجستيرون قد يوقف الزيادات الهرمونية خلال الدورة الشهرية، مما يقلل معدلات الإصابة.

يقول الدكتور ديفرودا: "من المحتمل أن تساعد حبوب منع الحمل في الحفاظ على مستويات أقل من الإستروجين والبروجستيرون وأكثر ثباتًا".

"فتلك الهرمونات تؤدي إلى زيادة ليونة الرباط الصليبي الأمامي للركبة، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة والتمزق".

وعلى الرغم من المخاطر المحتملة لحبوب منع الحمل_مثل الجلطات الدموية على سبيل المثال، فقد خلص المؤلفون إلى أنها الوسيلة الأمثل للشابات في سن المدرسة الثانوية أو الكلية ممن يمارسن الرياضات التي تعرضهن للإصابة.

يقول ديفرودا: "تستخدم الرياضيات الشابات وسائل منع الحمل الفموية لعدة أسباب منها تنظيم الدورة الشهرية و/أو منع الحمل".

"ومع تقييم دقيق للمخاطر، قد يكون الحد من خطر إصابات الركبة هي فائدة جديدة لتناول تلك الحبوب".

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب والجراحة.. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى