دراسة حديثة: مكملات الخمائر الحيوية (البروبيوتك) تقي كبار السن من هشاشة العظام

توصل فريق من العلماء السويديين_للمرة الأولى_إلى أن تناول المكملات الغذائية المحتوية على الخمائر الحيوية (البروبيوتك) تقي كبار السن من هشاشة العظام.

ووجد الفريق أن تناول تلك المكملات قد ساهم بشكل كبير في حماية الكتلة العظمية لدى كبار السن الذين تتراوح أعمارهم من 60-76 عامًا.

كما انخفض خطر الإصابة بهشاشة العظام المرتبط بالتقدم في العمر لديهم بمقدار 50%.

(البروبيوتك) تقي كبار السن من هشاشة العظام
دراسة حديثة: مكملات الخمائر الحيوية (البروبيوتك) تقي كبار السن من هشاشة العظام

وأكد الباحثون أن التجارب السابقة على الفئران قد أسفرت عن نتائج مُشابهة، إضافةً إلى نجاح الخمائر الحيوية في تعزيز وظائف الميكروبيوم المعوي وتحسين عملية الهضم.

ويعتقد الفريق البحثي أن نتائجهم الحالية_التي نُشرت في مجلة Journal of Internal Medicine_تمهد الطريق أمام اكتشاف وسائل جديدة للوقاية من هشاشة العظام، دون خوض تجارب للعلاج ومضاعفاته.

يُذكر أن هشاشة العظام هي أحد الاضطرابات الصحية الشائعة بين كبار السن من الرجال والنساء من جميع انحاء العالم.

ويحدث في تلك الحالة تناقص الكثافة العظمية وانخفاض الكتلة الكلية للهيكل العظمي؛ نتيجة قلة تكوين أنسجة جديدة وزيادة معدلات الهدم.

وهي حالة مؤلمة للغاية (خاصةً في كبار السن)، وتجعل الإصابة بكسور العظام بعد التعرض للصدمات البسيطة أمرًا سهلًا.

يقول البروفيسور ماتياس لورنتزون_الباحث المشارك في الدراسة: "يتم التعامل مع هشاشة العظام في الوقت الحالي بالمنظور العلاجي، وليس الوقائي".

"فهناك العديد من العقاقير المُعالجة لهشاشة العظام، ولكننا نادرًا ما نجد سبلًا أخرى للوقاية منها".

"ونظرًا لأننا لا نكتشف وجود هشاشة بالعظام إلا بعد حدوث الكسر الأول؛ فإننا ننصح بضرورة اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة والفحص الطبي المبكر".

ويضيف لورنتزون: "إن نتائجنا الخاصة بدور البروبيوتك في الوقاية من هشاشة العظام تٌمثل نقلة نوعية في هذا المجال".

"فمكملات البروبيوتك متوفرة، ويمكنها أن تكون وسيلة ناجحة وفعالة في تقليل معدلات انتشار هشاشة العظام بين كبار السن من الجنسين".

شملت التجربة 90 امرأة بمتوسط عمر 70-76 عامًا؛ تم إعطاء مجموعة منهم مكملات البروبيوتك لمدة عام كامل، بينما تلقت المجموعة الأخرى الدواء الوهمي.

وقد كانت الخمائر الحيوية المُستخدمة من النوع (Lactobacillus reuteri 6475)؛ وهي إحدى أهم السلالات البكتيرية المٌستخدمة في المكملات والصناعات الغذائية.

ووجد الباحثون أن المجموعة التي تلقت البروبيوتك قد تمتعن بكثافة عظمية أعلى (في صور الآشعة السينية والمقطعية).

كما كُن أقل عرضة للإصابة بالكسور الناتجة عن هشاشة العظام بمقدار 50%؛ وذلك مقارنةً بالمجموعة التي تلقت الدواء الوهمي.

يُذكر أن العديد من الدراسات السابقة قد تناولت فوائد البروبيوتك في تحسين كفاءة جميع وظائف الجسم.

وأثبتت النتائج أن تلك الخمائر تُساعد في خفض مستويات الكوليسترول الضار، وخفض ضغط الدم المرتفع، وتحسين عمليات الهضم والأيض.

دكتور أحمد الحسيني

طبيب متخصص في مجال طب وجراحة العيون- مستشفيات جامعة المنصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى