الصحة العامة

دقائق معدودة من التمارين الرياضية قد تكون بوابتك لحياة أطول

“القيام بالتمارين الرياضية منخفضة القوة، ولمدة لا تزيد عن بضع دقائق يومياً، يساهم في تأخير حدوث الوفاة لدى الرجال كبار السن”، هذا ما أشارت إليه الأبحاث التي تم نشرها على الإنترنت في مجلة “British Journal of Sports Medicine، وذكرت النتائج أن الوقت الموصى به للقيام بتلك التمارين الرياضية يصل لـ 150 دقيقة أسبوعياً، بحيث يتم القيام بالتمارين منخفضة القوة مُوَزعةً على مدار الأسبوع.

دقائق معدودة من التمارين الرياضية قد تكون بوابتك لحياة أطول

ويؤكد الباحثون أن معظم هذه التمارين مُستمدة من الأنشطة التي يمارسها أولئك الرجال في حياتهم اليومية، حيث أن مثل هذه التمارين هي الأكثر ملائمةً لقدراتهم البدنية.
كما أن التوصيات الحالية تؤكد على ضرورة القيام بالتمارين الرياضية لمدة تصل في مجملها إلى 150 دقيقة أسبوعياً، بحيث تُؤدَى على شكل نوبات من التمارين متوسطة الشدة تستمر كلاً منها لمدة 10 دقائق، ولكن هذا النمط من التمارين قد لا يتمكن الرجال كبار السن من تأديته.

ولمعرفة ما إذا كانت هناك أنماط أخرى من النشاط قد تساهم في خفض خطر حدوث الوفاة، فقد عكف الباحثون على دراسة البيانات الخاصة بدراسة بريطانية إقليمية سابقة للقلب. وقد شملت هذه البيانات 7735 مشاركاً من 24 مدينة بريطانية، تتراوح أعمارهم بين 40 و 59 عاماً، وذلك عندما أُجريَت الدراسة في الفترة 1978-1980.وقد تمت دعوة 3137 من الأشخاص الذين شملتهم الدراسة السابقة ومازالوا على قيد الحياة، وذلك لإجراء فحص طبي في الفترة 2010-2012،
وقد شمل هذا الفحص الناحية البدنية، والسؤال عن نمط حياتهم، وأنماط النوم، وما إذا كان قد تم تشخيص إصابتهم بأمراض قلبية.

وقد طُلِب من الأشخاص المشاركين القيام بالتمارين الرياضية مع وضعهم تحت الملاحظة، وأشارت النتائج التي حصل عليها الباحثون أن الحجم الإجمالي للنشاط البدني -مع زيادة شدته بالتدريج- كان مرتبطاً بانخفاض خطر الوفاة التي قد تنتج عن أي سبب.

“إن كل 30 دقيقة إضافية في اليوم من النشاط منخفض الشدة –كالمشي- قد ارتبط مع بانخفاض خطر حدوث الوفاة بنسبة 17%، كما استمر هذا الارتباط حتى بعد الأخذ بعين الاعتبار العوامل الأخرى المؤثرة.

ولأن هذه الدراسة رصدية فقط، فلا يمكن استخلاص أية استنتاجات ثابتة حول السبب أو النتيجة. إلا أنه على الرغم من ذلك، فقد اقترح الباحثون أنه يمكن استخدام هذه النتائج لتحسين المبادئ التوجيهية الحالية للنشاط البدني، وجعلها أكثر قابلية لكي تناسب كبار السن.
إن التوجيهات المستقبلية قد تشير إلى أن جميع أنواع النشاط البدني -مهما كان متواضعا- جديرة بالاهتمام لتمديد العمر، وهو أمر يجب الاهتمام به ومراعاته بشكل خاص، حيث أن مستويات النشاط البدني تتناقص بشدة مع تقدم العمر.

يقول الباحثون: “تشير النتائج إلى أن جميع الأنشطة مفيدة -مهما كانت متواضعة-، وأن النشاط البدني منخفض القوة يرتبط بانخفاض خطر الوفاة بشكل خاص لدى كبار السن من الرجال، حيث أن معظم نشاطهم البدني اليومي هو من النوع منخفض القوة”. كما يؤكد الباحثون على أهمية توعية كبار السن بفائدة التمارين البدنية لهم، وتشجيعهم على ممارستها بشكل بسيط وبصورة تراكمية إن لم يستطيعوا تأديتها في شكل نوبات متوسطة القوة.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.