دواء باروكسيتين | هل يصبح مضاد الاكتئاب الأشهر أول علاج لخشونة المفاصل؟!

أعادت دراسة حديثة الأمل لأكثر من ثلاثين مليون شخص، باكتشافها أول علاج لخشونة المفاصل، وهو دواء باروكسيتين -أحد مضادات الاكتئاب الشهيرة.

يا ترى ما العلاقة بين باروكسيتين وخشونة المفاصل؟ هذا ما سنعرفه في السطور القادمة.

لكن أولًا، دعونا نلقي الضوء على مرض خشونة المفاصل. لنعرف كيف يؤثر سلبًا في حياة العديد من الأشخاص، وكيف يمكن أن يصبح باروكستين أول علاج ناجع له.

خشونة المفاصل

هي حالة مرضية تنتج عن تآكل طبقة الغضاريف الواقية الموجودة في أطراف العظام، والتي تسهل من حركة المفصل، فيؤدي ذلك إلى تيبس في المفصل والشعور بآلام شديدة وصعوبة عند الحركة.

من أشهر المفاصل التي تتعرض لهذه الحالة المرضية مفصل الركبة.

للأسف الشديد حتى هذه اللحظة، فإن العلاج الوحيد لخشونة المفاصل هو استبدال المفصل جراحيًا بآخر اصطناعيًا، بعد أن يعاني المريض فترة طويلة آلامًا لا تحتمل نتيجة تآكل الغضروف.

لكن، الدراسة الحديثة -التي نحن بصدد الحديث عنها في هذا المقال- تبشرنا بنتائج إيجابية، بعد اكتشافها احتمالية استخدام دواء باروكستين (والمستخدم أساسًا كمضاد للاكتئاب) في وقف تآكل الغضاريف واستعادتها لحالتها الطبيعية، ومن ثَمَّ وضع حد لمعاناة أكثر من ثلاثين مليون مريض يعانون من خشونة المفاصل.

لكن، ما هو دواء باروكستين؟ وما هي آلية عمله؟ وكيف يمكن أن يسهم في علاج خشونة المفاصل؟

دواء باروكستين

هو أحد مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI)، وهو نوع شهير من مضادات الاكتئاب.

يستخدم كذلك في علاج بعض الأمراض النفسية الأخرى، مثل: اضطرابات القلق، ونوبات الهلع، واضطراب ما بعد الصدمة، واضطراب الوسواس القهري.

كيف يعمل باروكسيتين؟

يعمل باروكسيتين على استعادة توازن بعض الناقلات الكيميائية الموجودة بالمخ والمعروفة بالسيروتونين، فيؤدي ذلك إلى تحسين الحالة المزاجية، وتنظيم النوم والشهية، واستعادة النشاط والطاقة.

لكن ما علاقته بتآكل الغضاريف؟ ولماذا من الممكن أن يصبح أول علاج لخشونة المفاصل؟

هل يصبح باروكستين أول علاج لخشونة المفاصل؟

كما ذكرنا سابقًا، فإن العلاج الوحيد المتاح الآن لهذا المرض هو استبدال المفصل جراحيًا، وهذا الاختيار العلاجي ليس سهلًا-بلا شك. لذلك، فإن الإعلان عن احتمالية اكتشاف علاج دوائي لخشونة المفاصل أمرًا مهمًا للغاية للكثير من المرضى وذويهم.

في دراسة حديثة، اكتشف العلماء المسار الخلوي الذي يتسبب في حدوث تآكل الغضاريف ونشأة مرض خشونة المفاصل، ويعتقدون أن الباروكستين بإمكانه تثبيط هذا المسار الخلوي، ومن ثَمَّ منع تفاقم المرض.

كيف هذا؟

في أحد الأبحاث السابقة، اكتشف العلماء علاقة بين زيادة مستويات إنزيم يسمى "GRK2" وبين حدوث تآكل للغضاريف. يعمل دواء باروكستين كمثبط قوي لهذا الإنزيم.

لذلك، عندما حقن العلماء الفئران به، وجدوا أن تأثير الدواء على إنزيم "GRK2" وتقليله له، لم يوقف فقط تآكل الغضروف وتفاقم المرض، بل ساعد كذلك على تجديد الغضروف واستعادته لحالته الطبيعية.

وكان هذا اكتشافاً مذهلا لا شك.

كرر العلماء التجربة، ولكن هذه المرة استخدموا غضروفًا بشريًا مصابًا، لمريض أجرى بالفعل جراحة استبدال مفصل، بدلًا من استخدامهم الفئران، وجاءت النتائج مبشرة أيضًا مثل التجربة السابقة، وأثبتت قدرة دواء باروكسيتين على إيقاف تآكل الغضاريف.

أعلنت هذه النتائج في 10 فبراير في مجلة "journal Science Translational Medicine".

يسعى الفريق المكتشف الآن إلى الحصول على موافقة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، لإجراء المزيد من الاختبارات على عقار باروكسيتين، آملين بأن يصبح في القريب العاجل أول علاج لخشونة المفاصل على الإطلاق.

ونحن -من موقعنا هذا- نتمنى النجاح لهذه التجارب التي نعتقد أنها ستخفف بإذن الله من معاناة الكثير من مرضى خشونة المفاصل.

مع تمنياتنا للجميع بدوام الصحة والعافية!

 

المصدر
Common anti-depressant may be first-ever treatment for osteoarthritisParoxetine-mediated GRK2 inhibition is a disease-modifying treatment for osteoarthritis

‫4 تعليقات

  1. والدتى عندها خشونه وتعتبر اخر درجات الخشونه
    هل اعطيه لها وهيا عندها الكلى والضغط العال

      1. والدتي عندها خشونه من الدرجة الرابعة ولا عادت تحتمل الالم و عاملة استئصال بالثدي وعندها ضغط مرتفع هل تاخد من هذا الدواء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى