الجهاز التنفسي

دواء جديد لتقليل أعراض الأنفلونزا عن طريق جرعة واحدة فقط!

"بالوكسافير – Baloxavir" ... دواء جديد لتقليل أعراض الأنفلونزا لدى المراهقين والبالغين باستخدام جرعة وحيدة من الدواء.

دواء جديد لتقليل أعراض الأنفلونزا
دواء جديد لتقليل أعراض الأنفلونزا عن طريق جرعة واحدة فقط!

ووفقًا للدراسة _التي نُشرت في مجلة نيو إنغلاند الطبية_ فإن عقار "بالوكسافير" قلل من مدة ظهور أعراض الأنفلونزا بنحو يوم واحد، وعجل بالقضاء على الفيروس مقارنة مع العقار الوهمي _وفقًا لتجربتين سريرتين_ على المراهقين والبالغين الأصحاء.

كما وجدت المرحلة الثالثة من التجارب_الأكبر_أيضًا أن تأثير البالوكسافير على أعراض الأنفلونزا كان مشابهًا لتأثير الأوسيلتاميفير _مدة العلاج خمسة أيام.

لكن _ووفقًا للدراسة_ كان للبالوكسافير قدرًا أكبر من الفاعلية ضد الفيروسات، كما لم تظهر التجارب أي آثار جانبية مهمة.

يقول الباحث فريدريك هايدن_كلية الطب في جامعة فرجينيا: "يظهر بالوكسافير فعالية مضادة للفيروسات في الأنفلونزا غير المصحوبة بمضاعفات".

"وإذا وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء، فسيكون ذلك إضافة مهمة لخياراتنا العلاجية ضد الأنفلونزا".

وأضاف: "لكونه يمتلك آلية جديدة مضادة للفيروسات عن طريق تثبيط النوكلِياز الداخلي للفيروس، فإن العقار يعد مثبطًا لفيروسات الأنفلونزا A و B بما في ذلك تلك التي قد تكون مقاومة للأدوية المتاحة حاليا."

دواء جديد لتقليل أعراض الأنفلونزا

أجريت التجربة الأولى في اليابان في 2016، وقامت بتقييم سلامة الدواء وفعاليته في 389 بالغًا_تتراوح أعمارهم بين 20 و64 عامًا.

وقد تلقى المشاركون في الدراسة إما العلاج بعقار "بالوكسافير – Baloxavir" أو عن طريق دواء وهمي.

وكان متوسط ​​أعراض مرض الأنفلونزا بين أولئك الذين تلقوا الدواء أقصر بـ23.4 :28.2 ساعة مقارنة بمن تلقوا العلاج الوهمي.

يذكر أنه تم الموافقة على استخدام "بالوكسافير"_الذي طورته شركة الأدوية Shionogi_في اليابان للأطفال والبالغين في فبراير 2018.

بينما أجريت الدراسة الثانية في الولايات المتحدة واليابان في موسم الأنفلونزا 2016-17.

وقارنت "بالوكسافير" بكل من الدواء الوهمي والأوسيلتاميفير_المعتمد لعلاج الأنفلونزا_في 1064 مشاركًا مصابًا بالأنفلونزا، والذين تتراوح أعمارهم بين 12 و64 سنة.

وكان متوسط ​​الوقت اللازم لاختفاء أعراض الأنفلونزا أقصر بـ26.5 ساعة بين أولئك الذين تلقوا بالوكسافير مقارنة بـ80.2 ساعة التي تم الإبلاغ عنها بين أولئك الذين تلقوا العلاج الوهمي.

وقد أظهر البالوكسافير والأوسيلتاميفير انخفاضات مماثلة في مدة الأعراض، لكن عقار بالوكسافير تطلب جرعة واحدة فقط مقارنة مع الأوسيلتاميفير الذي يتطلب خمسة أيام.

ولاحظ الباحثون في بحثهم الجديد أن جرعة واحدة من البالوكسافير كانت بدون مخاوف واضحة تتعلق بالسلامة.

كما كان متفوقًا على كل من الأوسيلتاميفير والدواء الوهمي في تقليل الحمل الفيروسي بعد يوم واحد من بدء التجربة.

وفي كلا التجربتين، كان معدل الأعراض السلبية التي أبلغ عنها المشاركون في الدراسة متشابهاً بغض النظر عما إذا كان المشاركون قد أعطوا دواءً وهمياً أو بالوكسافير.

وحتى يصبح متاحًا في الولايات المتحدة، سوف يحتاج البالوكسافير موافقة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA).

وقد قبلت إدارة الغذاء والدواء هذا العقار للمراجعة في يونيو، ومن المتوقع اتخاذ القرار بحلول 24 ديسمبر على أبعد تقدير.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.