منظمة الصحة العالمية تختار مصر من بين 6 دول أفريقية تصنع لقاح كورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية عن دعمها لستة دول أفريقية تصنع لقاح كورونا ، وقد اختارت المنظمة من بين تلك الدول دولتين عربيتين، هما: مصر وتونس. وقد وعدت المنظمة بدعم تلك الدول وتزيدهم بالمعدات اللازمة لإنتاج لقاحات الحمض النووي الريبي (mRNA) ضد فيروس كورونا. 

6 دول أفريقية تصنع لقاح كورونا

صرح الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، خلال مؤتمر صحفي، أن انتاج لقاحات كورونا ينحصر في عدد من الدول ذات الدخل المرتفع؛ ما أدى إلى تفاوت في فرص حصول السكان على اللقاح. وقد ظهر ذلك بوضوح في دول قارة أفريقيا؛ إذ أن قرابة 80% من نسبة سكانها لم يحصلوا على الجرعة الأولى من لقاح كورونا بعد. 

منظمة الصحة العالمية تختار مصر من بين 6 دول أفريقية تصنع لقاح كورونا
منظمة الصحة العالمية تختار مصر من بين 6 دول أفريقية تصنع لقاح كورونا

ويرى الدكتور تيدروس، أن أفضل طريقة لمواجهة حالات الطوارئ الصحية، مثل: جائحة كورونا، هي زيادة قدرة تصنيع المواد الصحية المُستخدمة في مواجهة تلك الحالات (مثل: لقاحات كورونا)، وتوزيعها في أماكن مختلفة من العالم. 

وقد اختارت منظمة الصحة العالمية 6 دول أفريقية لتصنيع نوع من أنواع لقاحات كورونا المعتمدة على تقنية (mRNA)، وتلك الدول هي: 

  • مصر. 
  • تونس. 
  • كينيا.
  • نيجيريا.
  • السنغال.
  • جنوب إفريقيا. 

اقرأ أيضًا: وزارة الصحة المصرية تُعلن عن وصول أول شحنة من عقار إيڤوشيلد

انتاج لقاح (mRNA) في دول أفريقيا 

وقد أوضح الدكتور تيدروس، أنه قبل بدء تصنيع اللقاح في تلك الدول الستة، ستتلقى تدريب للتعرف على كيفية إنتاج هذا النوع من اللقاح من مركز نقل تكنولوجيا mRNA العالمي في كيب تاون، جنوب إفريقيا، الذي أنشئ العام الماضي بهدف زيادة القدرة الإنتاجية من تلك اللقاحات. 

والمركز يعمل بدون مشاركة الشركات الخارجية المصنعة للقاحات كورونا بتقنية mRNA، لذلك يجب إجراء تجارب سريرية على اللقاح المصنع في المركز، والحصول على الموافقة للتصنيع. ويتوقع الدكتور تيدروس، أن التجارب السريرية تبدأ في الربع الأخير من هذا العام، والحصول على الموافقة سيكون في عام 2024.

وقد أعلنت شركة Afrigen Biologics and Vaccines، الموجودة في جنوب أفريقيا وهي إحدى الشركات المشاركة في المركز، أنها نجحت في تكرار لقاح مودرنا، عن طريق استخدام المعلومات المتاحة للجمهور، دون مساعدة الشركة. 

ومن المتوقع أن يُساهم المركز في تغطية الاحتياجات الطبية التي تحتاجها المنطقة لمواجهة الطوارئ الصحية، وتوفيرها بأسعار أقل، بالأخص وأن مبادرة تصنيع لقاح ضد كورونا لن تكون الأخيرة؛ إذ يمكن من خلال المركز تصنيع لقاحات أخرى. 

لقاحات الحمض النووي الريبي 

لقاحات كورونا التي تعتمد على تقنية الحمض النووي الريبي هي أولى اللقاحات المعتمدة ضد فيروس كورونا في الولايات المتحدة. ويوجد نوعان من تلك اللقاحات، أحدهما لقاح مودرنا، والآخر لقاح فايزر.

تساعد لقاحات mRNA على تكوين أجسام مضادة لفيروس كورونا، عن طريق تحفيز الخلايا العضلية لإنتاج بروتين سبايك، أحد البروتينات الموجود على سطح فيروس كورونا، ومن ثَم تحفيز الجهاز المناعي لتكوين أجسام مضادة له. 

وقد أثبتت اللقاحات فعاليتها في مواجهة فيروس كورونا، وتقليل الأعراض والمضاعفات التي قد تنتج بعد الإصابة بالفيروس، لذلك كان هناك حاجة لوجود دول أفريقية تصنع لقاح كورونا mRNA؛ لتوسيع استخدامه في الدول الأفريقية. 

اقرأ أيضًا: الدليل الكامل لعلاج والتعامل مع اعراض البرد والالتهاب الرئوي بما فيها حالات الاشتباه والمؤكده في ظل وباء كورونا

المصادر

ساره محمد

طبيب ساره محمد حسن، حاصلة على بكالريوس طب وجراحة، وأعمل كطبيب أشعة وكاتب محتوى طبي. هدفي نشر الوعي الطبي، وإثراء المحتوى العربي، وتقديم معلومات طبية صحيحة وبطريقة مبسطة للقارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى