Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

دراسة/ اكتشاف آلية لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية ذو الخلايا الكبيرة الكشمي

التوصل إلى طريقة جديدة لعلاج لسرطان الغدد الليمفاوية

سرطان الغدد الليمفاوية ذو الخلايا الكبيرة الكشمي، هو شكل من أشكال الليمفوما اللا هودجكينية. ويعد أحد أكثر أنواع الأورام الليمفاوية العدوانية شيوعًا عند الأطفال. إذ يفشل العلاج الكيميائي والإشعاعي في علاج حوالي 30٪ من الحالات.

اكتشاف آلية لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية ذو الخلايا الكبيرة الكشمي

اكتشاف آلية لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية ذو الخلايا الكبيرة الكشمي

أجريت مؤخرًا دراسة في مستشفى بوسطن للأطفال تهدف إلى معرفة سبب استمرار الخلايا الليمفاوية الكبيرة المقاومة للعلاج لمدة طويلة لدى الأشخاص المصابين بسرطان الغدد الليمفاوية. وتوصل الباحثون من خلال هذه الدراسة إلى اكتشاف آلية جديدة لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية ذو الخلايا الكبيرة الكشمي.

توضح الدراسات العلمية أنه عندما تكون الأورام مدفوعة بمركب الأورام ALK - وهذا هو الحال بالنسبة لغالبية الأطفال - فإن الأدوية المثبطة للكيناز مثل كريزوتنيب تكون فعالة جدًا في منع نمو الورم. كما أنها تفتقر إلى الآثار الجانبية الخطيرة للعلاج الكيميائي. ومع ذلك، فإن تلك الأدوية مكلفة جداً إذ يصل سعرها إلى حوالي 80،000 دولار سنويا ويجب تناولها مدى الحياة، وفي حالة إيقاف تناولها يعود الورم مرة أخرى.

يرغب الباحثون في معرفة السبب الذي يجعل الخلايا الليمفاوية تستمر لفترة طويلة. وقد بدأ الباحثون في إجراء تجارب لمعرفة أسباب استمرار الخلايا الليمفاوية المسرطنة التي توجد بالقرب من الأوعية الدموية واللمفاوية. ووجد الباحثون أن الخلايا تستخدم نوعين من البروتين هما CCL19 وCCL21 اللذان يتم إنتاجهما من الخلايا البطانية للأوعية الدموية والليمفاوية للبقاء على قيد الحياة. حتى مع استخدام مثبطات الكيناز التي تمنع نمو وانتشار الخلايا المصابة بالسرطان. وقد أظهرت التجارب أنه يمكن قتل الخلايا الليمفاوية المصابة بالسرطان عن طريق حجب الجين المستقبل أو بواسطة مثبط PI3K.

وعندما قام الباحثون بمزج دواء PI3K المثبط مع الدواء crizotinib وأعطوه لفئران مصابة بسرطان الغدد الليمفاوية ذو الخلايا الكبيرة الكشمي (Lymphoma)، تم شفاء العديد من الحيوانات. ومن المخطط إجراء دراسة سريرية لدراسة فعالية هذه العلاجات الجديدة لدى الأطفال والكبار المصابين الذين فشل العلاج الكيميائي لديهم.

اقرأ أيضًا: لقاح جديد يقلل من قدرة القراد على نقل البكتيريا المسببة لمرض لايم

قد يهمك: دراسة: فوائد القيلولة لصحة العقل

يأمل الباحثون أن يساعد هذا البحث في علاج هذا النوع النادر من سرطان الدم. وتجنب العلاج الكيميائي والآثار الجانبية الخطيرة التي يتسبب بها. وكذلك تقليل خطر الإصابة بالأمراض الثانوية، خاصة بالنسبة للأطفال الذين سيعيشون لفترة طويلة بعد العلاج.

دكتورة سارة الشافعي

أخصائية تحاليل طبية ومترجمة طبية وعلمية وكاتبة محتوى طبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى