قلب وأوعية دموية

سيجارة واحدة يومياً تزيد فرص إصابتك بأمراض القلب بشكل غير متوقع!

هل تعلم أنك عندما تقوم بتدخين سيجارة واحدة يومياً فإن فرص إصابتك بأمراض القلب التاجية و السكتات الدماغية تزيد بشكل يفوق ما كنت تتوقعه؟! فالخطر في تلك الحالة يكون مساوياً لنصف الخطر الناجم عن تدخينك لعشرين سيجارة يومياً. وذلك وفقا لدراسة نُشرت في مجلة BMJ.

سيجارة واحدة يومياً تزيد فرص إصابتك بأمراض القلب بشكل غير متوقع!

يقول الباحثون أن تلك النتائج التي توصلوا إليها لها أصداء هامة بين العديد من المدخنين والعاملين في مجال الصحة، والذين يعتقدون أن تدخين عدد قليل من السجائر يحمل فقط القليل من الضرر، أو لا ضرر على الإطلاق.

كما ينصح الباحثون المدخنين أن يتوقفوا تماماً عن التدخين بدلاً من التقليل منه، وذلك لأن حتى العدد القليل من السجائر يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية بشكل كبير.

قد تكون هذه المعلومات مفيدة بشكل خاص مع بداية العام الجديد، عندما يبدأ العديد من المدخنين في التفكير بخصوص إيقاف التدخين أو التقليل منه.

إن الدراسات الفردية قد أفادت بأن تدخين سيجارة واحدة إلى خمس سجائر يوميا يرتبط مع خطر أعلى من المتوقع من الإصابة بأمراض القلب، و للتأكد من ذلك فقد قام الفريق البحثي بقيادة البروفسور ألان هاكشاو -في معهد السرطان بجامعة لندن- بتحليل نتائج 141 دراسة سابقة، وقاموا بتقدير المخاطر النسبية الناجمة عن تدخين سيجارة واحدة، خمسة سجائر أو عشرين سيجارة يومياً على حد سواء.

ووجد الباحثون أن الرجال الذين يدخنون سيجارة مُفردة بصفة يومية يزداد لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 46%، كما ازداد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية لديهم بمقدار 41%، وذلك مقارنة بأولئك الذين يدخنون 20 سيجارة يومياً.

أما بالنسبة للنساء المدخنات، فإن تدخين سيجارة واحدة يومياً قد أدى إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب لديهن بمقدار 31%، وازداد بالمثل خطر تطور السكتة الدماغية لديهن بمقدار 34% مقارنة بالنساء اللواتي يُدَخِن 20 سيجارة يومياً.

يقول مؤلفو الدراسة: “لقد أظهرنا أن نسبة كبيرة من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية والسكتة الدماغية تأتي من تدخين بضع سجائر قليلة فقط كل يوم”.

وأضافوا: “إن ذلك قد يُسبب مفاجأة كبيرة للكثير من الناس، ولكن هناك آليات بيولوجية أخرى تساعد على تفسير المخاطر العالية بشكل غير متوقع، والمرتبطة بمستوى منخفض من التدخين”.

وعلى الرغم من اعتراف الباحثين بفرض بعض القيود على الدراسة، إلا أن ورقتهم البحثية تلك هي الأولى التي جمعت بين نتائج العديد من الدراسات التي تغطي كل من أمراض القلب التاجية والسكتة الدماغية، مما يجعلها مرجعاً قيماً يمكن استخدامه لتعزيز حملات الصحة العامة، وتوفير حافز صحي قوي للمدخنين لوقف التدخين تماماً (وخاصةً النساء المدخنات).

ويؤكد المؤلفون قائلين: “لا يوجد مستوى آمن من التدخين ضد الأمراض القلبية الوعائية، ويجب على المدخنين التوقف عن التدخين تماماً بدلاً من التقليل منه، كما ننصحهم باستخدام وسائل الإقلاع المناسبة إذا لزم الأمر، وذلك للحد بشكل كبير من خطر حدوث هذين الاضطرابين الرئيسيين”.

كما حذر الباحثون الأشخاص الذين يتعرضون لدخان السجائر أيضاً (المدخنين السلبيين” من أن التعرض لذلك الدخان أكثر من اللازم قد يؤدي بهم في النهاية إلى نفس الأضرار الصحية.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.