أمراض الأوعية الدموية

ضغط الدم المرتفع Hypertension

– المرض: ضغط الدم المرتفع Hypertension.

– التعريف بالمرض:

هوا زيادة قراءة ضغط الدم blood pressure عن 140 ( أنقباضي systole ) ,, أو/و عن 90 ( أنبساطيdiastole ) بس بشرط : على الاقل قرائتين مرتفعتين متتاليتين

يسمى ضغط الدم المرتفع بالمرض القاتل الصامت، قد يكون ضغط الدم مرتفع عند أي شخص وهو لا يشعر بذلك في كثير من الأحيان, هناك أشخاص كثيرة لا يرون خطورة في ارتفاع ضغط الدم حيث أنهم لا يشعرون بأية أعراض أو قد يشعروا بأعراض بسيطة. ولكن يجب أن نعلم أن ضغط الدم غير المنتظم يمكن أن يرفع معدل الخطورة للإصابة بالسكتة الدماغية، لأزمات القلب أو هبوطه أو مشاكل الكلى

يختلف ضغط الدم في الجسم طوال اليوم بشكل طبيعي. يرتفع ضغط الدم أثناء القيام بأي نشاط وينخفض في حالة سكون الجسم. وقراءة مستوى ضغط الدم يتكون من رقمين:

  • الرقم العلوي يتضمن مستوى الانقباض: هو كمية الضغط الذي يولده القلب أثناء ضخ الدم خارج القلب عبر الشرايين
  • الرقم السفلي يتضمن مستوى الانبساط:هو عبارة عن كمية الضغط (ضغط الدم) في الشرايين في حالة سكون القلب (أي أثناء سكون القلب بين كل نبضة)وقياس ضغط الدم الطبيعي: 120/80.
  • إذا كان ضغط الدم  (140/90) أو أكثر فإن هذا الشخص قد يكون مصاباً بارتفاع ضغط الدم.

 

ارتفاع ضغط الدم Systolic hypertension

 

– أنواع المرض (التصنيف):

الضغط المرتفع يقسم الى: ارتفاع ضغط الدم الانقباضي Systolic hypertension وارتفاع ضغط الدم الانبساطي diastolic hypertension

ارتفاع ضغط الدم الانقباضي: أي أن ضغط الدم الانقباضي بس هو اللي عالي فوق 140, بينما ضغط الدم الانبساطي يا واطي ,, يا طبيعي اي أقل من  90 وبيكون اسبابه

  • دوران مفرط للدورة الدموية Hyper dynamic circulation مثلاً ,,
    • فرط نشاط الغدة الدرقية thyrotoxicosis ضغطه بيبقا عالي << 160 /60
    • فقر الدم anemia
    • ارتجاع الصمام الأورطى aortic regurge
    • البري بري Beri Beri
    • اثناء الحمل Pregnancy
  • كبار السن ,, المصابين بتصلب الشرايين atherosclerosis
  • بطء القلب العنيف severe bradycardia ليه ؟؟؟ ما بين ضربة وضربة ,, فيه وقت طويل فبطين القلب ventricle بيملأ كمية دم كبيرة فاثناء انقابض القلب يطلع دم كتيرة فضغط الدم الانقباضي يبقا عالي

زمان كان بيقولوا ارتفاع ضغط الدم الانقباضي مش محتاج علاج, لكن دلوقتي لقوا إن المرضى المصابين به نسبة السكتة الدماغية الوعائية cerebro-vascular stroke عالية بهم فقالك : لازم اعطائهم علاج وأحسن علاج لهولاء المرضى الأدوية الموسعة للاوعية الدموية vaso-dilators.

ارتفاع ضغط الدم الانبساطي: كلمة وارتفاع ضغط الدم الانبساطي diastolic hypertension غلط لأنك لما بتسمعها بتفهم إن مين اللي عالي ؟؟؟ ضغط الدم الانبساطي وهو لا يمكن أن يكون عالي لوحده لازم يبقا ضغط الدم الانقباضي عالي معاه, مينفعش تيجي تقول إن ضغط العيان 120 / 100, يبقا فيه حاجة غلط في قراءتك ,, يبقا الجهاز بتاعك غلط, فالأصح إنك تقول ارتفاع ضغط الدم الانبساطي والانقباضي systolic and diastolic hypertension

ارتفاع ضغط الدم الانبساطي هو المنتشر اللي إحنا بنشوفه يومياً وبينقسم إلى :  ارتفاع ضغط الدم الأولي Primary وارتفاع ضغط الدم الثانوي  Secondary

ارتفاع ضغط الدم الأولي (جوهري أو ابتدائي) Primary: يمثل تسعين في المية من مرضى  ارتفاع الضغط وهو غير معروف ليه سبب

ارتفاع ضغط الدم الثانوي: هو معروف سببه ,, ودا يمثل 5 إلى 10 في المية من مرضى  ارتفاع الضغط, وله عدة مسميات او صيغات مثل” الاسباب الثانوية لارتفاع ضغط الدم – ارتفاع ضغط الدم في الشباب – ارتفاع ضغط الدم القابل للعلاج “

أشهر أسباب ضغط الدم الثانوي:

  • أشهر سبب هو أمراض الكلى  الrenal بيقسموها إلى:
    • أمراض في الاوعية الدموية Vascular cause ( يعني مشكلة في الشريان الكلوي renal artery ): ضيق الشريان الكلوي  renal artery stenosis بيؤدي الى إقفارالكلى ischemia of kidney أي نقص وصول الدم للكلى فتفرز الكلى الرينين-أنجيوتنسين renin angiotensin مما يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم, واسباب ضيق الشريان الكلوي بيكون تصلب الشريان atherosclerosis أو التهاب الأوعية الدموية  vasculitis أو خثار thrombosis أو انصمام embolism أو تسلخ الشريان الأورطي dissecting aortic aneurysm.
    • أمراض في النسيخ الحشوي للكلى parenchymatous renal causes: لكن ممكن تبقى المشكلة ليست في الشريان الكلوي ممكن المشكلة تبقا في الفروع branches بتاعته اللي جوا الكلى, وبتتقفل الفروع دي بأي مرض مزمن في الكلى, يعني التهاب الحويضة والكلية المزمن chronic pyelonephritis بيعمل تليف Fibrosis بيقفل الاوعيه الدمويه, وايضاً التهاب كبيبات الكلى chronic glomerulonephritis – اعتلال الأوعية الدموية الدقيق نتيجة داء السكّري diabetic microangiopathy – الكلاس الكلوي calcification of the kidney << nephrocalcinosis – الداء النشواني للكلى amyloidosis of the kidney.
  • الأدوية Drugs: ممكن تؤدي الى ارتفاع ضغط الدم مثل:
    • الكورتيزون corticosteroids
    • حبوب منع الحمل contraceptive pills: بسبب انها بتزود البروجيسترون, حبوب منع الحمل بتؤدي الى ارتفاع ضغط الدم مش زي ما الناس فاهمة عشان احتباس الماء والملح  بس salt and water retention, لا  .. بل لأنها ايضاً بتزود أفراز أنجيوتنسين من الكبد release of angiotensinogen from the liver
    • العرق سوس liquorice : بيحتوي على مواد تشبه الألدوستيرون aldosterone like material
    • الإريثروبويتين erythropoietin من أشهر الاعراض الجانبية له ارتفاع ضغط الدم
    • المخدرات مثل الكوكايين والأمفيتامين.
  • امراض الغدد الصماء endocrinal: مثل الوذمة مخاطية Myxedema – ورم القواتم Pheochromocytoma – متلازمة كوشينج Cushing “فرط نشاط قشر الكظر” – متلازمة كون Conn’s “انتاج مفرط لهرمون الالدوستيرون” – فرط النشاط الجار درقي hyperparathyroidism – مرض السكري diabetes – تضخم النهايات Acromegaly
  • أمراض القلب والاوعية الدموية Cardiovascular causes:  مثل  تضيق شريان الاورطى coarctation of aorta – التهاب الاوعية الدموية Vasculitis – التهاب الشرايين العقدي المتعدد Poly arteritis nodosa
  • أمراض الجهاز العصبي C.N.S: مثل التهاب الدماغ encephalitis – ورم tumor – ارتفاع الضغط داخل الجمجمه increase intra cranial pressure – التهاب الاعصاب الطرفية peripheral neuritis – خلل الوظائف المستقلة العائلي Familial dysautonomia.
  • اسباب اخرى Others: كثرة كريات الدم الحمر Polycythemia – تسمم الحمل preeclampsia وEclampsia – فرط كالسيوم الدم Hypercalcemia.

– عوامل الخطر المؤدية للمرض:

  • عوامل خطرة لا يمكن تغيرها وهم 4:
    • العمر-> تزيد فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم كلما تقدم العمر.
    • السلالة -> ينتشر ضغط الدم المرتفع بين الأجناس السمراء اللون أكثر من البيضاء اللون
    • نوع الجنس -> ترتفع نسبة إصابة الذكور بارتفاع ضغط الدم في مرحلة الشباب ومنتصف العمر أكثر من الإناث. أما بعد سن 55 وحتى 64 فتتساوى فرص إصابةكل من الذكور والإناث. وبعد سن 65 تزيد نسبة إصابة الإناث أكثر من الذكور .
    • التاريخ المرضي للعائلة -> يعد ارتفاع ضغط الدم من الأمراض الو راثية
  • عوامل الخطرة التي يمكنك تجنبها هي:
    • البدانة: كلما زاد وزن الجسم، كلما كان في حاجة أكثر للدم لإمداده بالأكسجين والتغذية الكافية للأنسجة.
    • قلة النشاط: قلة النشاط اليومي للجسم يزيد من فرصة إصابتك بارتفاع ضغط الدم لأنه يزيد من فرص زيادة وزن الجسم. يساعد أيضاً قلة النشاط علي زيادة نبضات القلب لأن عضلات القلب تحتاج لمجهود أكبر في الانقباض والانبساط وبالتالي فهي تزيد الحمل علي الشرايين.
    • التدخين: تقوم التركيبات الكيمائية للتبغ بتدمير جدار الشرايين، وتسبب تكوين الكتل علي جدارها (هي الكتل الدهنية التي تحتوي علي الكولسترول). يعمل النيكوتين أيضاً علي انقباض الأوعية الدموية وبالتالي يرغم القلب علي العمل بشكل أقوى.
    • الحساسية من الصوديوم: هناك أشخاص شديدي الحساسية من الصوديوم، وبالتالي فذلك يؤدي إلي احتباس السوائل في الجسم ورفع ضغط الدم
    • انخفاض البوتاسيوم: البوتاسيوم من المعادن التي تعمل علي ضبط مستوى الصوديوم في الخلايا. لذلك يرفع انخفاض معدل البوتاسيوم من نسبة وجود الصوديوم في الجسم وبالتالي ارتفاع الضغط
    • زيادة تناول الكحوليات: سبب ارتفاع ضغط الدم نتيجة الكحوليات غير معروف بشكل محدد. ولكن تناول الكحوليات مع مرور الوقت يسبب ضرر بالغ بعضلات القلب
    • الشد العصبي: قد يؤدي الشد العصبي الزائد إلي ارتفاع مؤقت في ضغط الدم، ولكن هذا الارتفاع قد يزداد مع مرور الوقت. أيضاً نتيجة محاولة تخفيف الشد العصبي عن طريق تناول المزيد من الطعام، التدخين المستمر أو شرب الكحوليات يساعد علي بقاء ضغط الدم مرتفعاً
    • الأمراض المزمنة: مثل ارتفاع الكولسترول، السكر، عدم القدرة علي التنفس أو هبوط القلب يزيد من خطورة الإصابة بارتفاع الضغط

– أعراض وعلامات المرض:




غالباً لا تظهر أية أعراض أو علامات تحذر من ارتفاع الضغط.

هناك أشخاص يعتقدون بأن الصداع، نزيف الأنف أو الغثيان هي بداية علامات ارتفاع ضغط الدم، في الواقع قد تحدث هذه الأعراض عند بعض الأشخاص في بداية ظهور المرض مع الشعور بألم في مؤخرة الرأس، لكن لا يحدث الصداع، الغثيان أو نزيف الأنف إلا في حالة وصول ضغط الدم إلي مستوى مرتفع – وفي هذه الحالة تكون حياة المريض في خطر

اعراض المضاعفات قد تكون بداية ظهور اعراض المرض

– المضاعفات:

يجب التحكم في ارتفاع ضغط الدم، إذا كان مرتفعاً باستمرار. الحمل الزائد المفروض علي جدار الشرايين تؤدي إلي حدوث ضرر كبير في مختلف الأعضاء الحيوية بالجسم مع مرور الوقت. وكلما زادت فترات ارتفاع الضغط كلما زاد الضرر، ومع مرور الوقت تظهر هذه المضاعفات.

هناك دراسات عديدة أكدت وجود صلة كبيرة بين عدم التحكم في ارتفاع ضغط الدم والإصابة بأزمات القلب والسكتة الدماغية،  مشاكل العين وفشل القلب وبالتالي تتراكم السوائل في الرئة أو في الأرجل والقدم.

انسداد أو انفجار الأوعية الدموية في المخ: انفجار أو انسداد الأوعية الدموية قد يؤدي إلي حدوث سكتة دماغية. وارتفاع ضغط الدم هو أهم العوامل التي تساعد في حدوث السكتة الدماغية.

ضعف أو ضيق الأوعية الدموية في الكلى: هذه الحالة تمنع الكلى من القيام بدورها في الجسم

ضيق أو سمك في الأوعية الدموية بالعين: وقد تنتهي هذه الحالة بفقدان البصر

لتقليل عوامل الخطورة لحدوث كل هذه الحالات، يجب التحكم التام في ارتفاع ضغط الدم. التحكم في ارتفاع ضغط الدم لمدة 5 أعوام يقلل من فرص الإصابة بأزمة في القلب بنسبة 20% وفرص الإصابة بهبوط القلب بنسبة أكبر من 50%

– متي تحتاج لاستشارة الطبيب:

يجب قياس ضغط الدم كل سنتين علي الأقل، إذا كنت غير مصاب.

أما إذا كنت مصاب بضغط الدم فيجب قياسه بصورة متكررة حسب نصيحة الطبيب.

إذا كان قياس الضغط 160/87 فيجب استشارة الطبيب في خلال شهر من ارتفاع الضغط. أيضاً قد تختلف هذه الأرقام حسب آخر قياس لضغط الدم لك

هناك بعض الأطباء المتخصصين كانوا يعتمدون دائماً علي الرقم السفلي فقط وهو كما ذكرنا من قبل هو رقم الانبساط أي مستوى ضغط الدم في حالة سكون القلب بين النبضة والأخرى .

والنظرية في ذلك تعتمد علي أن جسم الإنسان قد يواجه ارتفاع في الرقم العلوي أي الانقباض في حالات طبيعية ولكن بقاء الرقم السفلي مرتفع قد يؤدي إلي أضرار كثيرة

ولكن في الواقع هناك أشخاص كثيرة خاصة المتقدمون في العمر يكون قياس الرقم السفلى لديهم مرتفع بشكل طبيعي ولكن الرقم العلوي هو الذي يختلف. وهذه الحالة تسمى ارتفاع في مستوى الانقباض فقط أي في الرقم العلوي فقط

– التشخيص:

يلاحظ غالباً حالة ارتفاع ضغط الدم أثناء القيام بالفحوصات الأخرى. ولحسن الحظ أن قياس ضغط الدم يكون بطريقة بسيطة.

لذلك يمكنك قياس ضغط الدم بشكل دوري للتأكد من بقاءه في مستوي متوسط

أيضاً يقوم الطبيب بالآتي:

سؤال المريض أسئلة متعلقة بالتاريخ المرضي للعائلة والصحة العامة للمريض

– الفحوصات:

اختبارات روتينية مثل قياس نسبة الجلوكوز بالدم – عمل رسم قلب لقياس النشاط الكهربائي للقلب والاطمئنان عليه – قياس نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية.

اختبارات لتشخيص اي مضاعفات للمرض: مثل موجات صوتيه على القلب – وظائف الكلى – فحص قاع العين للاطمئنان على الشبكية.

اختبارات متنوعه اخرى لمعرفة اذا كان هناك سبب ثانوي لارتفاع ضغط الدم، أي أن هناك عامل ما يسبب الارتفاع وتختلف حسب التاريخ المرضي.

– العلاج :

أفضل طريقة للتحكم في ارتفاع ضغط الدم هو تغيير نظام الحياة اليومي. ولكن في بعض الحالات يكون تغيير نظام الحياة غير كافي، لذلك يجب في هذه الحالة إضافة العلاج الدوائي, ولكنه ايضا في تلك الحاله يساعد على تقليل الجرعات التي تتناولها.

العناية الشخصية:

تناول الأغذية الصحية: وزيادة حجم الأكلات المفيدة مثل الحبوب/ الفاكهة/ الخضراوات والألبان المنخفضة الدسم والابتعاد عن الاغذيه السريعه وكثيرة الدهون, هناك العديد من الدراسات العالمية أكدت أن اتباع نظام غذائي جيد وإنقاص الوزن للوزن المناسب يساعد على خفض معدل ضغط الدم .

تقليل كميات الصوديوم في الطعام: حتى إذا كان الشخص يتبع علاج دوائي فإن تقليل الصوديوم يساعد علي جعل العلاج أكثر تأثيراً, فيجب عن الابتعاد عن الاطعمه كثيرة الملح كالمخللات.

الحد من تناول الكحوليات والكافيين والشاي: يساعد علي خفض معدل ضغط الدم ويمكن خفض الرقم العلوي 5 درجات علي الأقل، والرقم السفلي 3 درجات.

وزن الجسم الصحي: إن عملية إنقاص الوزن هامة جداً لخفض مستوى ضغط الدم في الجسم. بالنسبة لبعض الناس إنقاص الوزن هو العامل الأساسي والفعال لتجنب استخدام العلاج الدوائي لعلاج ارتفاع الضغط

تمارين الرياضية: التمارين الرياضية تساعد علي خفض معدل الضغط عند بعض الناس. علي سبيل المثال المشي لمدة 30 دقيقة معظم أيام الأسبوع يخفض من معدل ضغط الدم ويساعد علي إنقاص الوزن

الامتناع عن التدخين: التدخين يساعد علي رفع نسبة الكولسترول في الدم، وتجمع الكتل الدهنية علي جدار الشرايين، وبالتالي فهو يساعد علي انقباض الأوعية الدموية. وسنناقش بمزيد من التفصيل هذا في مقال قادم.

تحكم في الضغط العصبي: تأثير الضغط العصبي يكون تأثير مؤقت في غالب الأحوال ولكن الضغط العصبي المستمر يمكن أن يسبب ارتفاع في ضغط الدم ومع مرور الوقت يدمر الشرايين، القلب، المخ، الكلى والعين فيجب محاولة الراحة والهدوء، إقامة بعض العلاقات الاجتماعية، تجنب القلق المستمر ومحاولة حل مشاكلك عن طريق الهدوء والتفكير

أخذ القسط الكافي من النوم: يجعلك نشيط طوال اليوم وتستطيع حل المشاكل, التعامل والتأقلم مع الظروف التي قد تؤدي إلي حدوث ضغط عصبي. النوم والاستيقاظ في وقت محدد يومياً يساعد علي تحقيق ذلك الهدف, أيضاً الطقوس اليومية قبل النوم مثل أخذ حمام دافئ، والقراءة البسيطة تساعد كثيرا من الناس علي الهدوء والشعور بالراحة

هناك أنواع مختلفة من العلاج الدوائي، وكل نوع يخفض ضغط الدم بطريقة مختلفة.

إذا كان هناك نوع عقار لا يقوم بخفض ضغط الدم إلي المستوى المطلوب فيجب استشارة الطبيب لتغيير نوع العقار

بعض أنواع العلاجات الدوائية:

مثبطات الانزيم المحول للانجيوتنسين Angiotension-Converting Enzyme (ACE) inhibitors: هذا العلاج يساعد علي هدوء الأوعية الدموية عن طريق منع تكوين بعض الكيمائيات الطبيعية التي تعمل علي تضييق الأوعية الدموية مثل كابوتن Capoten, إيزابريل Ezapril, تريتاس Tritace.

غالقات مستقبلات الانجيوتنسين 2 Angiotensin II receptor blockers: حماية جهاز الأوعية الدموية من آثار أنجيوتنسين الثاني ، وهو الهرمون الذي يسبب ضيق الاوعية الدموية مثل كوزار Cozaar, تريج Tareg.

غالقات قنوات الكالسيوم Calcium channel blockers: هذه الأنواع من العلاجات تعمل علي بسط عضلات الأوعية الدموية وبالتالي توسيعها مما يققل ضغط الدم بداخلها. وبعض من هذه الأنواع تخفض من سرعة نبضات القلب مثل نورفاسك Norvasc, إبيلات ريتارد Epilat Retard.

مدارات البول Diuretics: هذا النوع من الدواء يعمل علي الكلى لمساعدة الجسم في تخفيض مستوى الصوديوم والمياه لتقليل حجم الدم في الأوعية مثل اللازكس lasix والاندابميد Indapamide والداكتازيد Aldactazide.

غالقات مستقبلات بيتا Beta-blocker: هذا النوع من العلاج يعمل علي منع تأثير بعض الكيمائيات الخاصة بغدة الأدرينالين. وبالتالي يساعد القلب علي الخفقان بشكل أبطئ وأهد مثل اتينو Ateno وكونكور Concor.

يقوم الطبيب بوصف بعض من هذه العقاقير للوصول للمستوى المطلوب من ضغط الدم. في حالة عدم تحسن مستوى ضغط الدم فهناك أنواع العلاجات الدوائية يمكنالاستعانة بها أيضاً

موسعات الاوعية الدموية Vasodilators: يعمل هذا العلاج علي بسط العضلات الموجودة علي جدار الاوعيه الدموية وبالتالي اتساع تجويف الشرايين مثل الأبريزولين Apresoline, نيبرايد Nipride.

الأدوية مركزية المفعول Central-acting agents: هذه الأنواع تعمل علي منع المخ من إرسال المؤشرات إلي الجهاز العصبي لزيادة ضربات القلب أو تضييق الأوعية الدموية مثل ألدوميت Aldomet, كاتابرس Catapres.

غالقات مستقبلات الفا Alpha- Blocker: تقوم ببسط عضلات الاوعية الدموية وتقلل من تأثير بعض أنواع الكيمائيات التي تؤدي إلي تضييق الأوعية الدموية وبالتالي اتساع تجويفها مثل مينيبرس Minipress.

يمكنك اضافة اي تحديثات للمقالة في التعليقات.

الكاتبة: د. ألفت الشافعى




كلمات بحثية:

الوسوم
اظهر المزيد
مشاركة