شفاء أول امرأة باستخدام علاج الايدز بالخلايا الجذعية

سجلت منظمة الصحة العالمية وشبكة التجارب السريرية الدولية للأمهات والأطفال والمراهقين حول الإيدز، شفاء أول امرأة من مرض نقص المناعة المكتسبة، وذلك بعد استخدام علاج الايدز بالخلايا الجذعية. 

نجاح علاج الايدز بالخلايا الجذعية

أعلن الباحثون في شبكة التجارب السريرية (IMPAACT) في المؤتمر التاسعة والعشرين، نجاح الخلايا الجذعية في علاج مرض الإيدز في امرأة في منتصف العمر من نيويورك. 

وقد خضعت المريضة لعملية زرع خلايا جذعية، بعد تلقيها جرعة عالية من العلاج الكيميائي؛ لعلاج أحد أنواع سرطان الدم التي قد أصيبت بها المريضة، ما ساهم في تدمير خلايا الدم بها. 

وقد كانت عملية زرع خلايا جذعية مزدوجة؛ إذ إن الخلايا كانت من مصدرين مختلفين، هما: أحد أقارب المريضة، ومن دم الحبل السري لطفل حديثي الولادة، لا تربطه صلة قرابة مع المريضة. 

تساعد خلايا المتبرع البالغ في استعادة خلايا الدم في المريضة، أما خلايا الدم المأخوذة من الحبل السري تحتوي على متغير جيني يعطي مقاومة لفيروس نقص المناعة البشرية. 

وقد اختفى الفيروس نهائيا من جسم المريضة بعد ثلاث أشهر من العلاج. 

اقرأ أيضًا: 

تجارب سابقة 

المريضة السابقة هي أول امرأة شُفيت من مرض الإيدز باستخدام الخلايا الجذعية، ولكن يوجد أيضًا رجلين قد شفيا من مرض الإيدز بعد العلاج بالخلايا الجذعية. 

العامل المشترك بين هؤلاء المرضى هو اصابتهم بمرض السرطان بجانب إصابتهم بمرض نقص المناعة المكتسبة.  

وقد كانت هناك تجارب مشابهة في مرضى آخرين ولكنهم فشلوا. وعلى الرغم من نجاح العملية في بعض المرضى، لا ينصح الأطباء باستخدامها إلا في الأشخاص المصابين بمرض نقص المناعة المكتسبة وأحد أنواع السرطان. 

اقرأ أيضًا عن دواء كلاريميد Klerimed أحد الأدوية المضادة للميكروبات. 

المصدر: 

ساره محمد

طبيب ساره محمد حسن، حاصلة على بكالريوس طب وجراحة، وأعمل كطبيب أشعة وكاتب محتوى طبي. هدفي نشر الوعي الطبي، وإثراء المحتوى العربي، وتقديم معلومات طبية صحيحة وبطريقة مبسطة للقارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى