التحاليل الطبية

فحص الزغابات المشيمية - Chorionic Villus Sampling

– التحليل: فحص الزغابات المشيمية - فحص خملات الكوريون - CVS - Chorionic Villus Sampling

فحص الزغابات المشيمية - Chorionic Villus Sampling

– التعريف بالتحليل:

  • هو اختبار يساعد على تشخيص بعض المشاكل التي قد تصيب الجنين عن طريق فحص عينة من الزغابات المشيمية. وتشمل هذه المشاكل العديد من الأمراض الوراثية: مثل مرض تاي ساكس (Tay-Sachs disease) ومرض الهيموفيليا، والعيوب الكروموسومية: مثل متلازمة داون. لكن لا يمكنه تشخيص عيوب الأنبوب العصبي.
  • يتم إجراؤه في فترة مبكرة من الحمل _في معظم الأحيان بين الأسبوعين العاشر والثاني عشر_ مقارنة ببزل السائل الأمنيوسي (عادة ما يتم إجراؤه بين الأسبوع الـ 15 إلى الأسبوع الـ 20).
  • يتم تعريف الزغابات المشيمية أو خملات الكوريون على أنها زوائد تشبه الأصابع الصغيرة تنبيت من المشيمة، حيث تعمل تثبيت المشيمة في جدار الرحم، وتزيد من مساحة السطح المتاحة لتبادل الدم مع الأم. وتحمل خلايا الزغابات المشيمية نفس المادة الوراثية لتلك المتواجدة في خلايا الجنين.
  • وخلال فحص الزغابات المشيمية، يتم سحب عينة من خلايا هذه الزغابات عن طريق وضع أنبوب رفيع (قسطرة) عبر المهبل أو عن طريق وضع إبرة طويلة ورقيقة عبر جدار البطن والرحم، وفي كلتا الحالتين يتم استخدام الموجات فوق الصوتية لتوجيه القسطرة أو الإبرة إلى المكان الصحيح.

 

– متى يتم طلب إجراء فحص الزغابات المشيمية (CVS):

قد يتم إجراء فحص الزغابات المشيمية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل؛ للتحقق من وجود عيوب خلقية معينة، وذلك للأسباب التالية:

  • أن يكون سن الأم الحامل كبيرًا، حيث تزداد فرصة إنجاب طفل يعاني من عيوب خلقية مع التقدم في العمر
  • إذا كان أحد الأبوين يحمل جينًا غير طبيعي يسبب أحد الأمراض الوراثية المعروفة، وتشمل هذه الأمراض: مرض تاي ساكس (Tay-Sachs disease) وفقر الدم المنجلي (sickle cell anemia) والتليف الكيسي (cystic fibrosis).
  • إذا كان أحد الأبوين لديه تاريخ عائلي من الاضطرابات الوراثية أو العيوب الخلقية.
  • إذا كان لديك طفل يعاني بالفعل من متلازمة داون أو مرض آخر نتيجة عيوب الكروموسومات.
  • في حال كانت اختبارات الفحص الأوليّ تشير إلى ارتفاع احتمالية إنجابك لطفل مصاب باضطراب وراثي أو عيب خلقي_ بدرجة أعلى من المتوسط.
  • إذا كانت الأم تريد التحقق من مشكلة صحية معينة، فقد يساعد هذا في تحديد إمكانية استمرار الحمل أو وضع خطط لرعاية الطفل المريض.

 

– ماذا يجب عليك فعله قبل سحب العينة:

  • قد يُطلب منك شرب كوب من الماء قبل ساعة من الاختبار، حتى يعمل على امتلاء المثانة؛ لسهولة إجراء الاختبار.
  • سيُطلب منك التوقيع على إقرار بالموافقة على إجراء الاختبار، وتفهم المخاطر التي قد تنتج عنه.
  • تأكدي من إخبار طبيبك قبل الاختبار إذا كان لديك حساسية من أي نوع من الأدوية، مثل أدوية التخدير الموضعي.

 

– كيفية جمع العينة:

يتم إجراء فحص الزغابات المشيمية من قبل طبيب النساء والتوليد في عيادة الطبيب أو في المستشفى. وربما لن تحتاجي للمكوث طويلًا في المستشفى ما لم تحدث مشاكل أثناء الاختبار.

يمكن إجراء فحص الزغابات المشيمية (CVS) إما عن طريق اختراق جدار البطن والرحم أو من خلال المهبل وعنق الرحم. (قد يعتمد الاختيار على وضع الجنين والمشيمة).

1. عن طريق اختراق جدار البطن (transabdominal):

  • تستلقي الأم الحامل على ظهرها على طاولة الفحص، حيث يتم تنظيف الجلد في منطقة وضع الإبرة بالكحول ومن ثم تخديرها موضعيُا.
  • يستخدم الطبيب الأشعة فوق الصوتية لتوجيه أنبوب رفيع (قسطرة) عبر عنق الرحم إلى المشيمة. (تستخدم الموجات فوق الصوتية لعمل صورة للرحم والجنين والمشيمة على شاشة تلفزيونية، كما يمكن أيضًا مراقبة معدل ضربات قلب الجنين أثناء الاختبار باستخدام الموجات فوق الصوتية).
  • ثم يضع الطبيب إبرة طويلة ورقيقة من خلال جدار البطن والرحم إلى المشيمة. حيث يتم جمع عينة من خلايا الزغابات المشيمية.
  • سيتم فحص معدل ضربات قلب الجنين وكذلك ضغط الدم والنبض والتنفس قبل وأثناء وبعد الاختبار.

2. من خلال المهبل وعنق الرحم (transcervical)

  • تستلقي الأم الحامل على ظهرها على طاولة الفحص في وضعية الانسِداح (lithotomy position)، حيث يتم إدخال منظار مهبلي، مما  يتيح للطبيب رؤية داخل المهبل وعنق الرحم. سيتم تنظيف عنق الرحم بصابون خاص.
  • يستخدم الطبيب الأشعة فوق الصوتية لتوجيه أنبوب رفيع (قسطرة) عبر عنق الرحم إلى المشيمة. (تستخدم الموجات فوق الصوتية لعمل صورة للرحم والجنين والمشيمة على شاشة تلفزيونية، كما يمكن أيضًا مراقبة معدل ضربات قلب الجنين أثناء الاختبار باستخدام الموجات فوق الصوتية).
  • عندما تصل القسطرة للمكان المناسب، سيتم جمع عينة من خلايا الزغابات المشيمية.
  • سيتم فحص معدل ضربات قلب الجنين وكذلك ضغط الدم والنبض والتنفس قبل وأثناء وبعد الاختبار.

 

- كيف تشعرين أثناء جمع العينة:

1. عن طريق اختراق جدار البطن (transabdominal):

  • ستشعرين بوخزة حادة لفترة قصيرة أثناء استخدام حقنة التخدير الموضوعي.
  • عادة لا يكون هناك ألم عند إدخال إبرة جمع العينة خلال جدار البطن.
  • عندما تصل الإبرة لجدار الرحم، قد تشعرين بتقلص عضلي لبضع ثوان.

2. من خلال المهبل وعنق الرحم (transcervical)

  • لا تشعر معظم النساء بأي ألم أثناء هذا الاختبار.
  • عند مرور الإبرة بعنق الرحم، قد تشعرين بتقلص عضلي.

 

– مخاطر أثناء جمع العينة:

1. قد يؤدي فحص الزغابات المشيمية إلى بعض التقلصات العضلية، أو تسرب السائل الأمنيوسي، أو التبقيع (النزيف) المهبلي.

  • ستختفي هذه الأعراض خلال يوم إلى يومين.

2. عند فحص الزغابات المشيمية عن طريق اختراق جدار البطن، قد تشعرين ببعض الألم موضع دخول الإبرة.

3. كما يزيد فحص الزغابات المشيمية أيضا من المخاطر التالية:

  • انتقال العدوى للرحم.
  • الإجهاض. (أوضحت إحدى الدراسات أن خطر الإجهاض يبلغ فقط حوالي 1 من بين كل 400 حالة عند إجراء الاختبار على يد طبيب عالي التدريب)
  • قد يؤدي ذلك إلى ولادة طفل بعيوب في الذراع أو الساق. لكن ذلك نادر الحدوث، خاصةً إذا تم إجراء الاختبار بعد الأسبوع العاشر.
  • في حالات قليلة جدًا، قد يحدث نزيف ينتج عنه اختلاط دم الأم والجنين. فإذا كانت فصيلة دم الأم من النوع السلبي لعامل ريسس (العامل الريسوسي-Rh-negative) وكانت فصيلة دم الجنين من النوع الإيجابي، فقد يؤدي هذا الاختلاط الناجم عن البزل إلى تكسر دم الجنين وحدوث استسقاء للجنين وربما وفاته، لذا إذا كانت الأم سالبة العامل ريسس فإنها تعطى عقاراً مضاداً وهو الجلوبيولين المناعي للعامل ريسس لمنع حدوث التحسس المناعي.

4. يجب عليك استدعاء الطبيب على الفور في الحالات التالية:

  • إذا كنت تعانين من ألم أو تقلصات متوسطة إلى شديدة في منطقة البطن.
  • تسرب السائل الأمنيوسي أو الدم من المهبل أو من موقع الإبرة.
  • الإصابة بالحمى.
  • الإصابة بالدوار
  • وجود احمرار أو تورم في موقع الإبرة.

 

– نتائج التحليل:

يمكن سحب عينات من الزغابات المشيمية (CVS) في فترة مبكرة من الحمل بين الأسبوعين العاشر والثاني عشر. وقد يستغرق الأمر من أسبوع إلى أسبوعين للحصول على نتائج الاختبار.

يتم فحص الخلايا بعناية؛ للحصول على العدد والترتيب الصحيح للمادة الوراثية (الكروموسومات)، والتي تعطي مؤشرًا لوجود الأمراض الوراثية. (يوجد 46 كروموسوم في كل خلية، مرتبة في 23 زوجا) كما يمكن استخدامها لتحديد جنس الجنين.

  • النتائج الطبيعية:

لا توجد تشوهات في المادة الوراثية لخلايا الزغابات المشيمية.

  • النتائج الطبيعية:

توجد تشوهات في المادة الوراثية لخلايا الزغابات المشيمية.

 

– ماذا يجب عليك التفكير فيه عن قراءة التحليل:

1. لا يعني الحصول على نتائج طبيعية لفحص الزغابات المشيمية دائمًا أن طفلك بصحة جيدة.

2. يمكن لبزل السائل الأمنيوسي المساهمة في تشخيص بعض الأمراض التي لا يستطيع فحص الزغابات المشيمية العثور عليها، مثل عيوب الأنبوب العصبي. لذا إذا كانت نتائج فحص الزغابات المشيمية غير واضحة أو إذا كنت قلقة بشأن عيوب الأنبوب العصبي، فقد تقررين إجراء بزل السائل الأمنيوسي. لمزيد من المعلومات، راجع موضوع بزل السائل الأمنيوسي – Amniocentesis.

3. في حالات نادرة، قد تحتوي خلايا الزغابات المشيمية على مادة وراثية غير طبيعية على الرغم من أن خلايا الطفل تكون طبيعية.، وهذا ما يسمى بالنتيجة الإيجابية الكاذبة (false +ve).

4. قد تكون هناك حاجة إلى تأكيد نتيجة الاختبار الغير طبيعي عن طريق بزل السائل الأمنيوسي.

4. إذا كنت تعانين من عدوى مهبلية، سيتم إجراء فحص الزغابات المشيمية من خلال البطن بدلاً من المهبل.

 

 

 

 

 

 

– المصادر:

  • WebMD
الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.