فحوصات بعد الشفاء من كورونا .. هل لا يزال الفيروس في جسدي

 أُصبت بفيروس كورونا منذ فترة، ولكني لا أعلم ماذا يجب أن أفعل! هل يمكنني التعامل مع باقي أفراد أسرتي؟ هل هناك فحوصات بعد الشفاء من كورونا يحب عليا إجراؤها؟ ماهي المضاعفات ومتى يمكن أن تظهر؟

ملايين الأشخاص في مختلف أنحاء العالم أصيبوا بفيروس كورونا. 70% من المصابين تستمر معهم بعض الأعراض، حتى بعد التعافي من الفيروس، 20% تظهر لديهم مضاعفات بعد التعافي، قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة. 

لذا بعد التعافي من الفيروس تبدأ مرحلة جديدة، الهدف منها ليس السيطرة على الأعراض، بل متابعتها والتأكد من عدم ظهور أي مضاعفات الفيروس.

علامات التعافي من فيروس كورونا 

تحليل pcr السلبي هو الدليل الوحيد على عدم وجود الفيروس بالجسم، ولكن يمكن للشخص أن يعود إلى حياته الطبيعية تدريجيًا والخروج من العزل المنزلي عند: 

  • مرور أكثر من ١٠ أيام على بداية ظهور الأعراض. 
  • مرور ثلاثة أيام دون ارتفاع في درجة الحرارة (مع عدم استخدام أدوية خافضة للحرارة).
  • اختفاء الأعراض تدريجيًا. 

اقرأ أيضًا: دليل العزل المنزلي لمصاب كورونا والمحيطين به 

فحوصات بعد الشفاء من كورونا .. هل لا يزال الفيروس في جسدي
فحوصات بعد الشفاء من كورونا .. هل لا يزال الفيروس في جسدي

أعراض متلازمة ما بعد كورونا 

بعد التعافي من فيروس كورونا، قد تستمر بعد الأعراض مع الشخص إلى أسابيع وربما شهور ، تعرف هذه الحالة بمتلازمة ما بعد كورونا. حتى الآن لا يوجد أي سبب واضح لاستمرار الأعراض، ولا حتى معايير تحدد الأشخاص الأكثر عرضة لذلك من غيرهم.

تلك الأعراض المستمرة لا تقتصر فقط على أعراض الجهاز التنفسي، بل ظهرت مجموعة أخرى من الأعراض. 

الأعراض التالية هي أشهر أعراض متلازمة ما بعد كورونا التي حددها مركز السيطرة على الأمراض: 

  • إرهاق وإجهاد. 
  • فقد حاستي الشم والتذوق. 
  • ألم في العضلات والمفاصل. 
  • صعوبة في التركيز. 
  • ضعف في الذاكرة. 
  • نوبات من الهلع والقلق. 
  • اكتئاب. 
  • فقد في الشهية. 
  • خفقان. 
  • إسهال، أو آلام في المعدة. 
  • طفح جلدي. 

اقرأ أيضًا: مراحل الشفاء من كورونا | علامات الشفاء من كورونا

فحوصات بعد الشفاء من كورونا 

سواء كنت أصبت بأعراض بسيطة أو أعراض شديد أو حتى لم تظهر عليك أي أعراض، يجب عليك إجراء بعض الفحوصات للتأكد من عدم حدوث أي مضاعفات. 

إليك مجموعة من أهم الفحوصات التي يجب إجراؤها بعد التعافي: 

فحوصات بعد الشفاء من كورونا .. هل لا يزال الفيروس في جسدي
فحوصات بعد الشفاء من كورونا .. هل لا يزال الفيروس في جسدي

تحليل PCR 

سُجلت أكثر من حالة تعافي من الأعراض وتحسن الصحة العامة، على الرغم من إيجابية فحص PCR؛ أي أن الفيروس لا يزال موجود في جسم الشخص، ولكنه قد يكون غير نشط. 

لذلك لا بد من إجراء مسحة الأنف بعد التعافي واختفاء الأعراض؛ للتأكد من عدم وجود الفيروس في الجسم. وجود الفيروس في الجسم يضع الشخص في خطر ظهور الأعراض مرة أخرى، كما يزيد من فرصة الإصابة بالمضاعفات. 

التصوير الإشعاعي للصدر 

تأثير الفيروس على الرئة من أخطر الأعراض التي قد تحدث، كما إنها قد تستمر فترة بعد التعافي من الفيروس، وقد تظهر بعض المضاعفات في الرئة، مثل تليف الرئة. 

لذلك فإن التصوير الإشعاعي للصدر من أهم الفحوصات التي يجب إجراؤها، سواء في بداية فترة المرض، أو بعد التعافي منه.

غالباً ما يعتمد الأطباء على تشخيص مشاكل الرئة عن طريق تصوير الصدر بالأشعة السينية (chest x-ray)، بالأخص في الحالات البسيطة، أو تصوير الصدر بالأشعة المقطعية (CT chest)، في الحالات الأكثر خطوة. 

في بعض الحالات (حسب تقدير الطبيب) يفضل إجراء فحص تنفس. 

 تعداد الدم الكامل (CBC) 

من أبسط وأسرع التحاليل التي لها دور كبيرة في تحديد الحالات المشتبه في إصابتها بالفيروس، ومتابعة المرضى لفترة طويلة حتى بعد التعافي. 

يوضح التحليل كثير من المعلومات المهمة في متابعة المرضى، منها: عدد كرات الدم الحمراء وكرات الدم البيضاء. يُفضل إجراء تحليل D dimer، وهو بروتين يساعد في تكوين الجلطات في الجسم، تتكون منه نسبة كبيرة عندما يتعرض الجسم للجلطات. 

فحوصات القلب 

يسبب فيروس كورونا حدوث التهاب في أماكن مختلفة من الجسم، من ضمنها القلب؛ لذلك لا بد من إجراء فحوصات قلب بعد التعافي من كورونا. إضافة إلى إن الفيروس يسبب جلطات في أماكن مختلفة من الجسم؛ لذا يجب استبعاد وجود جلطات في القلب. 

وتشمل فحوصات القلب: 

  • تصوير القلب (Cardiac Imaging). 
  • تخطيط القلب (electrocardiogram-ECG). 

فحص سكر الدم 

أثبتت الدراسات العلمية تأثير فيروس كورونا على عملية التمثيل الغذائي؛ إذ سجلت أكثر من حال لديها نفس أعراض مرض السكري من النوع الأول (ارتفاع في نسبة سكر الدم، وزيادة في حموضة الدم). 

لذلك يفضل متابعة مستوى السكر في الدم من بداية الإصابة بالفيروس، وحتى بعد التعافي منه، خاصة الأشخاص الذين لديهم عوامل مساعدة على ظهور مرض السكري، والأشخاص المصابين بمراحل متقدمة من فيروس كورونا.

نصائح بعد التعافي من فيروس كورونا  

يقلق كثير من الأشخاص من عدم قدرتهم على العودة إلى حياتهم الطبيعية بعد الإصابة بالفيروس، ولكن الحقيقة أن التعافي من الفيروس يستغرق فترة طويلة، تتراوح من عدة أسابيع إلى شهور. 

إليك بعض النصائح التي تساعد في العودة إلى حياتك الطبيعية تدريجيًا: 

  • يفضل ممارسة التمارين الرياضية البسيطة؛ لتقوية عضلة القلب. 
  • شرب كمية كبيرة من المياه. 
  • تناول الفيتامينات، مثل: فيتامين سي، وفيتامين د، والزنك. 
  • إجراء فحوصات بعد الشفاء من كورونا . 
  • الالتزام بالإجراءات الاحترازية؛ وذلك لتجنب الإصابة مرة أخرى بالفيروس. 
  • أخذ أي نوع من أنواع لقاح فيروس كورونا، بعد مرور فترة على التعافي من الفيروس (من 3-6 شهور). 
  • ممارسة بعض الأنشطة التي تساعد في تقوية الذاكرة والتركيز. 
  • الإهتمام بالتغذية السليمة، وتجنب الأطعمة الضارة، مثل الأطعمة المقلية.

اقرأ ايضَا: أطباء مستشفيات العزل: الدليل الكامل لعلاج والتعامل مع اعراض البرد والالتهاب الرئوي بما فيها حالات الاشتباه والمؤكده في ظل وباء كورونا

المصادر 

ساره محمد

طبيب ساره محمد حسن، حاصلة على بكالريوس طب وجراحة، وأعمل كطبيب أشعة وكاتب محتوى طبي. هدفي نشر الوعي الطبي، وإثراء المحتوى العربي، وتقديم معلومات طبية صحيحة وبطريقة مبسطة للقارئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى