أنف وأذن وحنجرة

فريق بحثي صيني يتمكن من زراعة أذن جديدة لأول مرة

قام فريق من الباحثين في الصين، لأول مرة، بتخليق آذان جديدة من خلال إنماء الغضاريف وزرعها في المرضي، وقد تم نشر ورقة بحثية عن التجربة على موقع EBioMedicine، وفيها تحديد طريقتهم المستخدمة لتخليق الأذن وزرعها في المرضى الصغار وقدرتها على النمو.

فريق بحثي صيني يتمكن من زراعة أذن جديدة لأول مرة
وكان جميع المرضى في الدراسة من الأطفال (فوق سن السادسة، وهي النقطة التي تتوقف فيها الآذان عن النمو) الذين يعانون من صغر صيوان الأذن (microtia)، حيث تفشل إحدى الأذنين في التطور بشكل طبيعي أو تتوقف عن النمو مطلقا.

وفي كل طفل من المتطوعين في الدراسة، تم إزالة عينات غضروفية من الأذن الغير طبيعية ومن ثم الانتظار ثلاثة أشهر حتى نمو غضروف الأذن الجديد بدرجة كافية لزرعه، وقد استخدم سقالات حيوية لبناء غضاريف الأذن وتم وضعها داخل قالب مصنوع باستخدام نموذج ثلاثي الأبعاد للأذن السليمة لكل طفل، ومن ثم سمح للخلايا بالنمو على السقالة داخل القالب في شكل غضروف الأذن العادي.

وبعد ثلاثة أشهر، كانت الأذن الجديدة على استعداد تام لزراعتها جراحيا، ومن ثم تغطيتها بطعوم من الجلد. بعد ذلك، استكمل غضروف الأذن عملية النمو من تلقاء نفسه داخل أذن الطفل مع مرور الوقت. وقد رصد الباحثون الأطفال لعدة أشهر، أو حتى بضع سنوات، لمتابعة عملية نضج الآذان والتعامل مع أي مشاكل قد تنشأ. وقد وجدوا أنه من كل خمسة مرضى، ظلت الأذن في شكلها الطبيعي في ثلاثة منهم ، بينما عاني الاثنان الآخران من بعض التشوهات الطفيفة.

وقد أكد الباحثون أنهم سيواصلون مراقبة المرضى لمدة خمس سنوات أخرى على الأقل، وذلك على وجه التحديد للبحث عن أي نمو غير طبيعي يمكن أن يشير إلى أن تكون الأورام في الأذن المزروعة بالخلايا. إضافة إلى تحديد إمكانية تشوه الأذن مرة أخرى أثناء نموها مستقبلا.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.