طب العيون

كوب دافئ من الشاي يوميا يحميك من الإصابة بأحد أمراض العين الخطيرة

يعتبر شرب الشاي من العادات المحببة لدى الكثير منا، والتي لها العديد من الفوائد المعروفة والغير معروفة، ومنها ما نشر أخيرا في المجلة البريطانية لطب العيون (British Journal of Ophthalmology) حيث تقول الدراسة أن شرب كوب من الشاي الدافئ مرة واحدة على الأقل في اليوم قد يكون مرتبطا بتقليل خطر الإصابة بمرض الجلوكوما (المياه الزرقاء-الزرق).

كوب دافئ من الشاي يوميا يحميك من الإصابة بأحد أمراض العين الخطيرة

غير أن نتائج نفس الدراسة تشير إلى أن شرب القهوة منزوعة الكافيين والقهوة التي تحتوي على الكافيين، والشاي منزوع الكافيين والشاي المثلج والمشروبات الغازية لا يبدو أن لها أي تأثير في الوقاية من خطر الإصابة بالزرق (الجلوكوما).

ويسبب الزرق (الجلوكوما) ارتفاعا في ضغط السائل داخل العين (ضغط العين)، مما يضر العصب البصري، والذي يعتبر واحدا من الأسباب الرئيسية للعمى في جميع أنحاء العالم، ويؤثر حاليا على 57.5 مليون نسمة، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 65.5 مليونا بحلول عام 2020.

وتشير البحوث السابقة إلى أن الكافيين يمكن أن يغير ضغط العين، ولكن لم تقارن أي دراسة حتى الآن التأثير المحتمل للمشروبات التي تحتوي على الكافيين والمنزوعة الكافيين على خطر الإصابة بالزرق (الجلوكوما)، لذا نظر الباحثون إلى البيانات الخاصة بالمسح الوطني للصحة والتغذية (2005 : 2006) في الولايات المتحدة. ويشمل هذا المسح السنوي حوالي 10 آلاف شخص يخضعون لمجموعة من المقابلات والفحوصات البدنية وفحص عينات الدم، لقياس الحالة الصحية والتغذوية للكبار والأطفال في الولايات المتحدة.

وفي هذا العام بالذات، فقد شملت الفحوصات أيضا اختبارات العين لفحص الإصابة بالزرق (الجلوكوما)، ومن بين المشاركين البالغ عددهم 1678 شخصا الذين خضعوا لفحوصات العين الكاملة، أصيب 84 (5٪) من البالغين بالزرق (الجلوكوما).

وبسؤالهم عن عدد المرات التي شربوا فيها أيا من المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمشروبات منزوعة الكافيين، بما في ذلك المشروبات الغازية والشاي المثلج، على مدى الــ 12 شهرا الماضية، وذلك باستخدام استبيان موثق. وكما أظهرت البيانات فقد كان الأفراد الذين يشربون الشاي الدافئ يوميا أقل عرضة للإصابة بالزرق بالمقارنة.

وبعد أخذ العوامل المؤثرة المحتملة مثل السكري والتدخين في الاعتبار، كان شاربي الشاي الدافئ أقل عرضة للإصابة بالزرق بنسبة 74 في المائة. ولكن لم يتم العثور على مثل هذه الروابط لدى شاربي البن – المنزوع والمحتوي على الكافيين أو الشاي منزوع الكافيين والشاي المثلج أو المشروبات الغازية.

ولكون هذه الدراسة دراسة رصدية لذلك لا يمكن استخلاص استنتاجات راسخة حول السبب والنتيجة، والأرقام المطلقة لأولئك الذين يعانون من الزرق كانت صغيرة. ولم تتوفر معلومات عن متى تم تشخيص الزرق أيضا.كما لم يتم الاستقصاء عن عوامل مثل حجم الكوب، أو نوع الشاي، أو طول فترة تخمير أو صنع الشاي، وكلها عوامل قد تكون مؤثرة.

ولكن وكما يقول الباحثون لأن الشاي يحتوي على مضادات أكسدة ومواد كيميائية مضادة للالتهابات وحامية للأعصاب، فقد ارتبط مع انخفاض خطر الإصابة بأمراض خطيرة، بما في ذلك أمراض القلب والسرطان والسكري.

وقد اقترحت الأبحاث السابقة أن الأكسدة والتنكس العصبي قد يشاركان في تطور الزرق، ويضيفون: “هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد أهمية هذه النتائج وما إذا كان استهلاك الشاي الدافئ قد يلعب دورا في الوقاية من الزرق (الجلوكوما). “

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.