الجهاز الهضمي والكبدالقواعد الارشادية (الجايدلاينز)

مؤتمر جمعية الكبد الأوروبية: قواعد جديدة لعلاج مرضى فيروس بي

كشف الدكتور محمد عز العرب، استشاري الكبد بالمعهد القومي للكبد، عن وضع بروتوكول علاجي جديد لمرضى فيروس بي خلال مؤتمر جمعية الكبد الأوروبية المنعقد حاليا في أمستردام.

مؤتمر جمعية الكبد الأوروبية قواعد جديدة لعلاج مرضى فيروس بي
وأوضح في تصريحات صحفية أن البروتوكول العلاجي الجديد تضمن علاج الفئات من المرضى الذين لديهم عدد الفيروس أكثر من 2000 وحدة في الملم، بالإضافة إلى تحليل ALT أكثر من الطبيعي ولديهم درجة متوسطة من التهاب أو ألياف بنسيج الكبد.
وأشار إلى أن البروتوكول تضمن جميع مرضي تليف الكبد بنوعيه المتكافئ وغير متكافئ في وجود أي كمية للفيروس بغض النظر عن مستوى إنزيم ALT والمرضى الذين يزيد عدد الفيروس لديهم على 20 ألف وكمية الإنزيم ALT أكثر من الضعف وبغض النظر عن درجة تأثر نسيج الكبد وكذلك جميع مرضى التهاب الكبد المزمن في وجود تاريخ أسري لسرطان الكبد أو تليف الكبد أو علامات مرضية خارج الكبد.
وأوضح أن المرضى المزمنين النوع-HBeAg إيجابي في وجود ارتفاع في كمية الفيروس لديهم ومستوى إنزيم الكبد ALT طبيعي وعمرهم أكثر من 30 سنة يتم علاجهم وبغض النظر عن درجة تأثر نسيج الكبد لديهم.
وأوضح أن العلاجات القوية ضد مقاومة الفيروس مثل الانتيكافير وهو متوفر بمصر والتينوفوفير بنوعيه وعقار TAF وهو غير موجود بمصر لعلاج فيروس بي المزمن في هذه القواعد الإرشادية الجديدة، مشيرا إلى أن هذه العلاجات تؤخذ أحادية ولفترات طويلة غير محددة.
وأكد أن البروتوكول العلاجي الجديد لم ينصح بالعلاجات الضعيفة أمام مقاومة الفيروس مثل اللاميفيدين والأديفوفير المتوفرين بمصر و"التيلبفيودين" غير متوفر في مصر وكذلك تم وضع المعايير لاستخدام هذه العلاجات لمرضى نقص المناعة أو الذين يستخدمون الأدوية المثبطة لجهاز المناعة وكذلك المرضي على قائمة زراعة الكبد.. وكذلك علاج المرضى بفيروسات مزدوجة مع فيروس بي مثل فيروس سي وفيروس دي وفيروس الإيدز، واقتصر استخدام حقن الإنترفيرون طويل المفعول على الالتهاب المزدوج بي ودي فقط.
ووضعت القواعد الفترات الزمنية لإنهاء العلاج سواء للمستجيبين أو لمن حدثت لديهم مقاومة للعلاج وبالنسبة لإنهاء العلاج للمستجيبين وضرورة المتابعة الدورية لهم وكذلك لمرضى زرع الكبد.
وأكدت القواعد أهمية أبحاث الأدوية التي تقضي على فيروس سي سواء الأدوية التي تقضي على الفيروس مباشرة أو التي تدعم جهاز المناعة للقضاء على الفيروس، وهذه الأبحاث مازالت في المراحل الإكلينيكية الأولى وأهمية متابعة مرضى فيروس بي حتى ولو اختفى الفيروس لديهم وأهمية الكشف المبكر لسرطان الكبد لديهم دوريا.
يذكر أن عدد مرضى فيروس بي يصيب 240 مليون شخص على مستوى العالم ومصر في المنطقة الوسطى الرمادية من حيث نسبة الإصابة لمجموع السكان ومن أهم مضاعفاته تليف الكبد ومضاعفاته وحدوث أورام أولية بالكبد التي تزيد احتمالات حدوثها في وجود تليف للكبد أو وجود فيروسات أخرى مثل فيروس سي أو الإيدز مع فيروس بي وكذلك في وجود عوامل وأمراض أخرى مثل مرض السكري والتدخين ومتلازمة التمثيل الغذائي والتي تزيد في وجود مقاومة الأنسولين وزيادة دهون الدم وارتفاع ضغط الدم.

المصدر: بوابة فيتو -  Journal of hepatologyEASL

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.