الصحة العامة

مادة جديدة تساعد على تجديد مينا الأسنان ومنع التسوس

تمكن العلماء من جامعة كوين ماري-لندن من تطوير مادة يمكنها المساعدة في تجديد مينا الأسنان ومنع التسوس والحساسية في المستقبل.

وتمثل مينا الأسنان الغلاف الخارجي لسطح السن، وتُعد الأقوى والأكثر صلابة بين أنسجة الجسم.

ويساعدها ذلك على مقاومة درجات الحرارة القصوى والمواد الغذائية والمشروبات الحمضية، مما يعمل على بقائها لعقود من الزمن.

ولكن على عكس الأنسجة الأخرى في الجسم، فإنه بمجرد فقدان مينا الأسنان لا يمكن إعادة نموها، مما يؤدي إلى حدوث الألم وحتى فقدان الأسنان في حوالي 50% من سكان العالم.

ولكن الباحثون الآن قد تمكنوا من تطوير تقنية جديدة تُساعد على تجديد مينا الأسنان عن طريق تنمية بعض المواد الممعدنة.

ويمكن لهذا الاكتشاف أن يمهد الطريق لتجديد الأنسجة الصلبة مثل مينا الأسنان والعظام.

تجديد مينا الأسنان
تطوير مادة جديدة تساعد على تجديد مينا الأسنان ومنع التسوس

وقد تم نشر هذا البحث في دورية (Nature Communications) العلمية.

يقول الدكتور شريف الشرقاوي _طبيب الأسنان والمؤلف الأول للدراسة: "هذا أمر مثير"

"حيث أن بساطة وتنوع المواد المعدنية الطبية يفتح المجال أمامنا لعلاج وتجديد أنسجة الأسنان".

ويُضيف شريف قائلاً: "على سبيل المثال؛ يمكننا أن نطور ضمادات مقاومة للأحماض بحيث يمكن أن تُمعدن، وتحمي الأنابيب العميقة المكشوفة (القنوات المجهرية) بداخل الأسنان، وذلك من أجل علاج فرط الحساسية".

بروتين جديد يساعد على تجديد مينا الأسنان

لقد اكتشف الفريق الطبي بروتينًا قادرًا على تحفيز نمو البلورات المعدنية، بحيث تتكون تلك البلورات بطريقة مشابهة للكيفية التي تتطور بها مينا الأسنان في الجسم البشري.

يقول البروفيسور ألفارو ماتا _بجامعة ماري كوين: "إن الاكتشاف الأساسي لنا كان إيجاد طريقة لاستغلال البروتينات بشكل يجعلنا نتحكم في عملية تمعدن مينا الأسنان، ونوجهها إلى المناطق المتآكلة بداخل السن".

ويضيف: "من خلال هذا، قمنا بتطوير تقنية تُنمي المواد الاصطناعية بطريقة تُحاكي عملية النمو الطبيعي، حيث يتشابهان في البنية الهرمية، مع إمكانية اكتساب خصائص مينا الأسنان الطبيعية".

ويعتقد الخبراء أن هذا الاكتشاف يُمكن الاستفادة منه بطرق متنوعة في مجال الطب التجديدي.

الوسوم

دكتور أحمد الحسيني

بكالوريوس الطب .. مترجم طبي ومهتم بنشر احدث الابحاث الطبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.