الجهاز التنفسي

ما الذي يجعل (كوفيد-19) فيروسًا قاتلًا ؟!

تناول بحث بريطاني جديد الأسباب المحتملة التي تؤدي إلى تصنيف فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19) فيروسًا قاتلًا ؛

حيث يعتقد فريق من باحثي جامعة كامبريدج أن الفيروس يمتلك طبيعة فريدة وتركيبة بيولوجية مختلفة، تجعله يُشكل تهديدًا خطيرًا لبقاء البشرية.

(كوفيد-19) فيروسًا قاتلًا
ما الذي يجعل (كوفيد-19) فيروسًا قاتلًا ؟!

يقول البروفيسور بول لينر _الباحث بجامعة كامبريدج: "يمتلك فيروس كورونا القدرة على خداع الجسم بصورة كبيرة، حيث يمكنه الانتشار في الرئتين والممرات الهوائية بينما يعتقد الجهاز المناعي أن كل شيء على ما يرام".

"كما يستطيع الفيروس أن يتكاثر بصورة هائلة بداخل الأنف، دون أن يشعر الشخص بأنه مريض أو يعاني من أي أعراض غريبة".

حيث يقول لينر أن الجسم عندما يتعرض لعدوى فيروسية فإن خلاياه تطلق تحذيرًا كيميائيًا يتمثل في إفراز بروتين الإنترفيرون؛

والذي يعمل على تنبيه الجهاز المناعي ضد الميكروب الدخيل.

ويضيف: "يمتلك فيروس كورونا قدرة هائلة على تخدير الخلايا وعدم انطلاق الإنترفيرون، مما يبدو للجسم أنه طبيعي للغاية وغير مصاب بالعدوى".

ويؤكد لينر أنه حتى خلال التجارب في المختبر، لا يستطيع أحد التمييز بين الخلايا المصابة والسليمة بالفحص المجهري؛

حتى وإن كانت الخلية المصابة مشبعة تمامًا بالفيروس من الداخل.

كما يؤكد لينر أن خطورة كوفيد-19 تكمن في أن الشخص يكون ناقلًا للفيروس ومسببًا للعدوى حتى قبل ظهور الأعراض عليه.

وذلك على العكس من فيروس سارس الذي ظهر في عام 2003، حيث كان المصاب يشعر بالأعراض ويعزل نفسه قبل أن يصبح مصدرًا للعدوى لمن حوله.

وفي نفس السياق، تقول البروفيسورة تريسي هاسيل _الباحثة بجامعة مانشستر: "هناك 4 أنواع مختلفة من سلالة الفيروسات التاجية يمكنها إصابة البشر بأعراض تشبه الأنفلونزا".

"إلا أن فيروس كوفيد-19 يعد جديدًا للغاية؛ فلا نمتلك معلومات كافية عنه ولا تمتلك أجسادنا مناعة مسبقة ضده".

وأيضًا يقول البروفيسور ماورو غياكا _من مستشفى كينجز كوليدج بالعاصمة البريطانية لندن_ إن عدوى فيروس كورونا فريدة من نوعها، وتختلف أعراضها عن أي عدوى فيروسية أخرى.

ويضيف: "لا يكتفي الفيروس بقتل الخلايا الرئوية، بل إنه يتلف كثيرًا منها ويجعلها غير قادرة على القيام بوظيفتها الحيوية على الرغم من عدم موتها".

ويؤكد أن الخلايا الرئوية تستطيع تجديد نفسها بالكامل بعد التعرض لعدوى الأنفلونزا الحادة، لكنها لا تستطيع تجديد نفسها بعد عدوى كوفيد-19.

كما ارتبطت عدوى كوفيد أيضًا بالعديد من الأعراض الخطيرة، كتلف عضلة القلب وحدوث التجلطات الدموية بداخل الأوعية، والأعراض العصبية والنفسية والتأثير على الحواس.

دكتور أحمد الحسيني

طبيب متخصص في مجال طب وجراحة العيون- مستشفيات جامعة المنصورة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى